الاهمال الطبي في مشافي فلسطين ….

2,702 مشاهده

معلش لازم نكون واقعيين حصلت كثير عنا بفلسطين للأسف في القطاع الخاص والحكومي ولابد من المتابعة والرقابة والمحاسبة والإعلان عن محاسبة المتجاوزين والمقصرين.

التحقيق للطالبة مجدولين حسونة – طالبة على وشك التخرج في قسم الصحافة في جامعة النجاح وفازت بجائزة مؤسسة تومسون فاونديشن البريطانية التي تمولها الخارجية البريطانية عن أفضل تحقيق متقصي لفئة الشباب العرب.

الطب في فلسطين

حقلٌ للتجارب  … وجرائم بلا أدلة

تحقيق : مجدولين رضا حسونة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    كان يجلس على كرسي متحرك ، لا يستطيع أن يحمل كأس الماء ليشرب ، وبصوت خافت يقول وهو يبكي : ” كانت صحتي جيدة قبل أن يُجري لي أحد الأطباء عملية في القلب ، وبسبب خطأ ارتكبه ، أصبحتُ مشلولا عن الحركة “.

      في ثنايا المجتمع الفلسطيني تتوارى مآسي كثيرة ، يرتكبها من هم أصحاب رسالة ، اؤلئك اللذين من المفترض أن نطلق عليهم ” ملائكة الرحمة ” ، ولكن عندما يعبثون بحياة الأبرياء ويصنعون منها حقلا للتجارب يصبح المواطن بين عبث ذلك الطبيب ورحمة القدر .

      تكثر الأخطاء الطبية التي يسببها إهمال الأطباء في فلسطين ، بحيث لا يعرف المريض هل سيبقى على قيد الحياة برحمة من الله، أم أن إهمال وعدم اكتراث ” طبيب ” سيلعب بعداد عمره إلى أن يرتقي إلى الرفيق الأعلى ، أو يبقى بين الحياة والموت يعاني مآساة المعاقين .

      أسئلة كثيرة تراود كل من أصابه المرض وأجبره على دخول المستشفى، بحيث يتحول المريض إلى كتلة من الخوف على حياته ، والشك في قدرة الطبيب على مساعدته ، ولكن من المسؤول في ارتكاب مثل هذه الأخطاء الجسيمة ؟هل هو إهمال وعبث الأطباء ؟ أم قلة الإمكانات في المشافي الفلسطينية بشكل عام ؟ وهل القضاء الفلسطيني يتواطئ مع مثل هذه الجرائم بعدم ضبطه لمعايير العمل الطبي ؟ أو ربما جهل المواطن وخوفه من عدم إثبات حقه لعدم وجود الأدلة التي تدين الطبيب، وقلة وعيه هو السبب في تزايد مثل هذه الظاهرة؟

ومن الطب ما قتل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      “أردتُ أن أهنئها بالسلامة بعد أن استيقظت من العملية ظنا مني أنها على قيد الحياة مثلي تماما ، لكني تفاجئت بوفاتها “، هذه الكلمات الأولى التي قالتها لي نهى خليفة أخت هناء خليفة (33 عاما ) من قرية عجة قضاء جينين والتي توفيت في نيسان 2008 جراء خطأ طبيي ارتكبه طبيبان ، في مركز الرازي التخصصي في نابلس .

     وتضيف نهى بعد أن استجمعت قواها ” ذهبت لإجراء عملية للتخلص من الزائدة اللحمية في انفي ، وقد أُجُريت لي بنجاح ،وكانت هناء مرافقة لي علما أن لديها نفس مشكلتي لكن لم ترغب بمعالجتها ، وما حصل معها  أن الدكتور الذي أجرى لي العملية  أقنعها بان تعمل عملية اللحمية مقابل أن يأخذ منها اجر بسيط جدا كونها معي ، وعندما دخلت لإجرائها قام  بإعطائها جرعة بنج زائدة مما أدى لحدوث نزيف لديها ، ثم حاولوا أن يوقفوا النزيف ويقوموا بعملية إحياء للقلب لكنهم فشلوا ، مع العلم أن الأدرينالين إذا أُعطي بكميات عالية يؤدي إلى انتفاخ الشرايين وانفجارها ، وتوفيت إثر ذلك مباشرة “.

مشاكل بالجملة مصدرها طبيب واحد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

        خضع المواطن ربحي احمد يعقوب الظاهر ( 58  عاما ) من نابلس لعملية جراحية في مستشفى رفيديا الحكومي ، في كانون أول 2008  أدت إلى بتر رجله اليسرى  من تحت الركبة  نتيجة خطا في التشخيص من قبل دكتور يعمل في هذا المستشفى ، ويروي ابنه وائل القصة شارحا :” كان عند والدي التهاب في إصبع رجله ، وعندما شخص الدكتور الحالة قال أنها غرغرينا ناشفة ، وطمأن الوالدة وأشار علينا بعمل مغاطس ماء وملح ، وتبين لنا من كلامه عدم وجود أي خطر ،بالنهاية انتشرت الغر غرينا برجله وقطعت من تحت الركبة نتيجة لتشخيصه الخاطئ ، وكان من الممكن السيطرة على الوضع بقطع إصبع رجله فقط لو كان الطبيب جيد ، وبعد ذلك عملوا لجنة في المشفى لمعرفة ما سيفعلونه ولكن الدكتور عندما رأى والدي هرب ، ولم يكتب له أي علاج ، وقام بطرد أمي قائلا :” ما في شيء ما تضلكم رايحين جايين علي ” ، ثم تدهورت أحوال أبي فنقلناه إلى مستشفى الإنجيلي ،وهناك ارتكب بحقه خطأ آخر ، فنتيجة البتر أصيب  بنزيف في الدماغ ( جلطة دماغية ) ، والأطباء قالوا أنه بحاجة إلى عملية قسطرة وتم تحويله إلى رام الله  في آذار 2008 لعمل القسطرة ، فقاموا يإعطاءه مميع للدم مما زاد من النزيف ، وعندما رأى الأطباء عدم قدرتهم على ضبط  حالته تم تحويله إلى عمان ، وكلفني علاجه ستة آلاف دينار تقريبا على حسابي الشخصي ، والآن هو عاجز عن الحركة تماما، ولديه شلل نصفي من جهة اليمين ورجله اليسار مبتورة ، كما اثر كل ذلك على نطقه” .

     ويضيف متوترا :”  سأرفع عليه قضية ولا أريد تعويضا فيها ، فقط  لكي لا تتكرر هذه المآساة مع أشخاص آخرين “.

     ومن خلال عملنا في التحقيق اكتشفنا أن نفس الطبيب ارتكب خطا طبيا لمواطنة أخرى هي أم جمال سليمي من سلفيت ، والتي تعمل في جامعة النجاح الوطنية  ، وتروي قصتها باكية ” كانت لدي مشكلة في القولون ، وخضعت لعملية أجراها لي هذا الطبيب ، مما أدت إلى انفجار القولون وتسمم جسمي ، وبعد شهر انتفخ بطني بشكل كبير لدرجة أنني كنت أبدو كأني حامل ، نتيجة خطا في تقطيب الجرح ، وكلما أذهب إليه يقول لي ” ما فيكي شيء” ، وبعد ذلك توجهت إلى طبيب آخر عالجني ، بعد أن بقيت في الإنعاش لمدة ثلاثة أيام” .

الطبيب المخطئ يدين المرضى ويتوكل على القدر

     على الرغم من عدم مرور مدة طويلة على هذه الأخطاء ، أنكر  هذا الطبيب الذي كان مديرا لعدة مستشفيات في الضفة ،وهو الآن هو مجرد طبيب جراح يعمل في مستشفى رفيديا ، ورد على الأخطاء التي ارتكبها في مقابلة معه قائلا :” وزارة الصحة مفتوحة فاليرفعوا شكاوى كما يريدون ، هم معنيين بتشويه صورة الأطباء، والذي يقرر الخطأ الطبي لجنة مختصة وليس هم ، ولماذا ننسى إرادة رب العالمين التي تدخل في كل شيء حتى في الخطأ الطبي ، الأعمار بيد الله  ،وأنا لا اذكر شيء من هذه الحالات “.

الصياد بتفلى والعصفور بتشوى

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      المواطنة وفاء عصفور (38 عاما ) من نابلس خضعت لعملية جراحية في رقبتها نتيجة شك الطبيب بأنها مصابة بسرطان في الغدة الليمفاوية ،حيث يقول زوجها طاهر عصفور ” لقد أحست زوجتي بانتفاخ في رقبتها فتوجهت إلى المركز الصحي في نابلس لإجراء تحاليل للغدة الدرقية وللدم ، وكانت النتائج سليمة وتم تحويلها إلى مستشفى رفيديا لأخذ عينة من رقبتها وفحصها ، وبالصدفة التقت بالطبيب المشرف عليها وأطلعته على التحاليل ، فدعاها للتوجه إلى عيادته الخاصة ، على الرغم من انه طبيب جراح وليس متخصص بالغدد ، وقال لها احتمال وجود سرطان في رقبتها ، وحولها إلى المستشفى التخصصي ، وأجرى لها عملية استأصل بها ثلاث غدد بدلا من اخذ عينة وفحصها ، وبعد العملية قال لها بان ما لديها هي جرثومة القطط ، وأعطاها أدوية ولكن لم تنفع لان رقبتها انتفخت مرة أخرى بعد مرور شهر .

       وعندما عادت إليه أشار عليها بان تضع ماء فاتر على رقبتها ، وبعد مرور سنتين عادت للطبيب نفسه تطلب منه أن يعطيها تقرير للعلاج في عمان أو داخل إسرائيل لان الأطباء هنا لم يتعرفوا على حالتها في كل المستشفيات ، ولكنه رفض وأعطاها تقرير كتبه باللغة الانجليزية وبخط غير واضح بأنها مريضة نفسيا وأوصى بتحويلها إلى طبيب نفسي”.

     ويضيف ” ما زالت زوجتي تعاني حتى الآن فعندما تتكلم كثيرا أو تتوتر تنتفخ رقبتها وتشعر بألم ، أضف إلى ذلك الحزن الشديد الذي خيم على العائلة عندما اخبرنا بوجود سرطان لديها ، فالخطأ هو إجراء العملية بدلا من اخذ عينة وتشخيصها ، والمشكلة أنهم لا يعترفون بخطاهم حتى لو كان هذا الاعتراف فيه إنقاذ لحياة المريض “.

نقابة الأطباء : هناك أخطاء طبية لا يعرفها المريض نفسه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

       في مقابلة مع الدكتور عبد اللطيف درا غمة – أخصائي الأمراض النسائية – وعضو في نقابة الأطباء الفلسطينيين ، أكد بأنه لا توجد عند النقابة أجهزة أو إجراءات رادعة ، وما تقوم به  هو فقط إلغاء أو تجميد لعضوية الطبيب الذي ارتكب خطا يخل بآداب المهنة .

      ويوضح أن المعاير المناسبة والكافية لا تضعها النقابة بل تضعها أسس علم الطب ، وأضاف شارحا:” من الضروري فهم تعريف الخطأ الطبي والتأكد منه ، فهناك أخطاء فادحة في المشافي الفلسطينية لكن ليس كل ما يسمع صحيح ، حتى الأشياء المرئية والتي يتوقع الإنسان أنها أخطاء طبية يمكن أن تكون مضاعفات مرضية قد تحصل عند أي إنسان وليست ناتجة عن خطا أو إهمال ، فالأخطاء الطبية هي التي تنتج عن تقصير لو لم يكن لما حصلت المضاعفات “.

      ويشير د. درا غمة أن هناك أخطاء طبية غير مرئية وغير معلنة ترتكب يوميا في المراكز والعيادات الطبية وفي المختبرات  لا يعلمها حتى المريض نفسه ، ناتجة عن عدم وجود كفاءات عالية المستوى ، ولا نستطيع أن نحصل على إحصائيات في هذا الموضوع فالذي يظهر للمجتمع هي الأخطاء الجراحية التي تنتج عنها حالة وفاة أو فقدان جزء معين من الجسم .

     وينوه إلى أن النقابة لا تحمي الأطباء، ولكن نتيجة فهمها للعمل الطبي قد تصل إلى أن الطبيب غير مخطئ، وعندما يرى الأهل أن النتيجة ليست لصالحهم يتوقعون أن النقابة هي التي أصدرت فتوى لحماية الطبيب. ويذكر أن النقابة تستقبل الشكاوى من أي مواطن وتقوم بإجراء تحقيق فيها . 

القضاء غير مؤهل للبت في الأخطاء الطبية … والمسؤولية تقع على الجميع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      في مقابلة مع الدكتور أكرم داود عميد كلية القانون في جامعة النجاح الوطنية وعضو في نقابة المحامين الفلسطينيين ، قال أن  قانون العقوبات لم يعرف الخطأ الطبي بل اكتفى بذكر صورته فقط في المادة 343، وهو   ” إخلال الطبيب بواجبات الحيطة والحذر التي يفرضها القانون ، وانحرافه عن السلوك الطبي العادي والمألوف وما يقتضيه من يقظة إلى درجة يهمل معها الاهتمام بمريضه “.

ويشير إلى أن الجرائم غير العمدية التي تثير مسؤولية الطبيب الجزائية هي جريمة القتل الخطأ ، وجريمة الإيذاء غير المقصود نتيجة ارتكابه أفعالا أو امتناعه عن القيام بأفعال دون قصد.

 ويؤكد أن القضاة في فلسطين غير مؤهلين للبت في صحة التقارير الطبية وقضية الأخطاء بشكل عام ، وذلك لعدم وجود التنظيم الكافي ، مشيرا إلى أن المسؤولية تقع على عاتق الجميع ، ففي النظام القضائي والتشريعي  الفلسطيني لا يوجد تحديد لمعالم مسؤولية الطبيب ، لكن المسؤولية تقع في الدرجة الأولى على الطبيب نفسه نتيجة إهماله أو عدم خبرته ، ولا ننسى المريض الذي يأخذ الخطأ الطبي من منطلق القضاء والقدر ، وبالتالي لا يطالب بالمسائلة ولا يهتم بمتابعة الموضوع ، كما أن نقص الإمكانات المادية والأجهزة في المشافي وعدم قدرتها بالتعاون مع نقابة الأطباء على وضع المعايير والعقوبات المناسبة زاد من حدة هذه الظاهرة .

أصحاب الحق لا يطالبون به

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يرى المحامي علي سلام الطيراوي عضو نقابة المحامين ، أن أهم المعيقات التي تواجه المرضى في حال وقوع أخطاء طبية مسألة إثبات الخطأ الطبي في حق مرتكبه، وأنه يتوجب تضمين التشريعات نصوصاً قانونية تُفرض على الأطباء والمستشفيات ، والتأمين ضد الأخطاء ، مطالباً بإجراء امتحانات كفاءة للأطباء بشكل دوري في كل فترة من الزمن، خاصة في سنوات العمل الأولى للحيلولة دون تزايد الأخطاء الطبية .

 وفي الإطار ذاته يشير الأستاذ سامر عقروق مدير مركز الديمقراطية وحقوق الإنسان في جامعة النجاح الوطنية ، إلى انه من الصعب وجود إحصائيات أو أرقام ثابتة بشأن الأخطاء الطبية ، فالأطباء لا يشهدون على بعضهم البعض ، والناس لا يعرفون حقهم في التبليغ عن هذه الأخطاء نتيجة جهلهم وعدم وعيهم ، بالإضافة إلى ارتفاع تكلفة الخدمة القانونية، والتكهن المسبق الخاطئ بأن القضية ستخسر نتيجة الشك في أهلية ومصداقية نتائج الطب الشرعي، والصعوبة البالغة بل والمستحيلة في إثبات الخطأ الطبي على الطبيب أو المشفى أو من كان له سبب في هذا الخطأ.

الأخطاء الطبية بين القضاء والعشيرة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 على الرغم من بروز هذه الظاهرة في فلسطين إلا أنها لم تلق التجاوب الكافي بين الناس ، فمن الملاحظ أن عدد قضايا الأخطاء الطبية التي وصلت المحاكم تكاد تنحصر في عدد قليل جدا مقارنة بالأعداد الكبيرة من القضايا التي وصلت مؤسسات حقوقية مختلفة ، فقد رفعت الهيئة المستقلة لحقوق المواطن عشر شكاوى من المواطنين بخصوص حدوث أخطاء طبية إلى وزارة الصحة ، ولم تتلقى الهيئة  ردا إلا على شكوى واحدة من بين العشرة ، أما العدد الأكبر من هذه القضايا يحل عشائريا ، فالقضاء العشائري ينهي القضايا الطبية بالتسامح ، أو لا يتم تقديم شكوى بخصوصها .

  ويرى مفتش التحقيق في شرطة نابلس سامر أبو عودة انه من الأفضل حل هذه القضايا عشائريا ، وهذا ما تحاول الشرطة فعله ، وذلك بسبب صعوبة إثبات الأخطاء الطبية والاحتكام إلى لجنة محايدة في ظل هذا الفلتان الأمني ، ويشير إلى أن هناك أربعة شكاوى فقط  في عام  2008 تقدم بها المواطنين وتم تحويلها للمحكمة ، والبقية مجرد شكاوى من مرضى دون إثبات ، وفي هذه الحالة لا يتم الأخذ بهذه القضية على محمل الجد . يتبين لنا من خلال ما لمسناه في القضايا العالقة بين وزارة الصحة، ونقابة الأطباء، والإدارات الطبية هو ضعف التنسيق وعدم وضوح العلاقات والمرجعيات والآليات للحد من قضايا الأخطاء الطبية وإمكانية علاجها ، ولا شك انه من المهم تفعيل الرقابة على المستشفيات والأطباء بالإضافة إلى إجراء تحقيقات جادة ومثمرة .

 أخطاء مستمرة في المشافي الخاصة والعامة دون أن تجد من يوقفها أو يمنع تكرارها ، ففي كل يوم نسمع تذمر هنا وشكوى هناك ، والقضاء العشائري يحكم دائما بمسامحة الأطباء ، وزارة الصحة تنفي وجود تسيب ، والمؤسسات الحقوقية تنتقد الجهات الرسمية والأهلية ووعي المواطنين ، ويبقى التضارب بين طبيب ارتكب جريمة  ، ومواطن لا يجد الأدلة الكافية للإثبات ، وقضاء لا يقف إلا مع الأقوى .

Be Sociable, Share!

تعليقات15

  • بقلم مواطن, 2010/04/01 @ 6:47 ص

    الى الصحفيه
    هل عملت مقابلات مع الطباءالمذكورين في تقريرك؟ الواضح انه لا ولست ادري من اين تحصلين على جائزه صحفيه وانت لاتتقنين فن التحري وتقفين في جانب احد الاطراف
    الواضح انك مبتدأه
    ساعمل على طباعه المقال واتحرى من الاطباء واسأل الله ان لا تجدي نفسك في المحاكم بسبب هذا التقرير الضعيف

    [WORDPRESS HASHCASH] The poster sent us ’0 which is not a hashcash value.

  • بقلم أحمد, 2010/04/10 @ 11:44 ص

    رد على تعليق المواطن السابق
    انا شايف انو الاخ المواطن بسأل وبجاوب لحالو .. الصحفية مجدولين حسونة مش بحاجة لتقيمك .. لان أكبر مؤسسة اعلامية في العالم ( ثومسون فاونديشن ) واعظم حكام وصحفيين أمثال وليد العمري هم من رشحوها للفوز من بين الاف التحقيقات لصحفيين ممارسين للمهنة ، اقرأ عن الجائزة وشوف انو الصحفيين الي بحصلو عليها مش اي ناس .. ومبدعين .. التقرير قوي .. بس حضرتك وصفتو بالضعيف لأنك ما بتعرف بفن الصحافة . ولان التحقيق كشف الجرايم يلي بتصير بمستشفياتنا
    كل العالم معك يا مجدولين والى الامام في مثل هذه التحقيقات المميزة ..
    أقول ذلك مع العلم انني لا اعرف هذه الصحفية ولا تعرفني انا مجرد مواطن ..

    [WORDPRESS HASHCASH] The poster sent us ’0 which is not a hashcash value.

  • بقلم صحفي, 2010/04/10 @ 12:03 م

    أشكر الصحفية مجدولين على مثل هذا التحقيق ..
    واريد ان اقول ان التحقيقات الصحفية عندما يُجريها الصحفي لا يبدي رأيه فيها ولا يتحيز لفئة دون اخرى .. وهذا معروف في العمل الصحفي .. وايضا واضح ان الاخت مجدولين كانت موضوعية في طرحها للمشكلة ولم تتحيز لجهةدون اخرى … وحتى لو اجرت الصحفية مقابلات مع الاطباء فالاجابة ستكون معروفة وسينكرون قيامهم بأخطاء طبية بل وينكروا معرفتهم بالمريض ..
    الصحفي عليه ان ينشر كل ما يقال وبالتأكيد لا يستطيع احد ادانته .. ودائما الصحفي دائما صوت للضعفاء والمظلومين .. وهذا ما كانته الاخت مجدولين بهذا التحقيق

    [WORDPRESS HASHCASH] The poster sent us ’0 which is not a hashcash value.

  • بقلم مواطن, 2010/04/12 @ 11:03 ص

    الى المواطن احمد و صحفي
    ان الصحفي الحقيقي المبدع هو من يستطيع ان يوصل الخبر دون تحريف و بمصداقية دون تحيز و هذا لايكون الا بسماع طرفي الموضوع. و في تقرير الصحفية المذكورة يوجد مغالطات ممكن ان تقاضى الصحفية عليها كما يجب عليها ان تتعرف على تخصصات الأطباء قبل ان تحكم بنفسها على عمل الطبيب

    [WORDPRESS HASHCASH] The poster sent us ’0 which is not a hashcash value.

  • بقلم علي - رام الله, 2010/04/12 @ 2:44 م

    مبروووووووووووووووووك يا مجدولين على هذا الابداع ، قرات التعليقات وشكلو الطبيب عرف ضحيتو لانو اسمها مكتوب بالتحقيق ، عشان هيك اشتغل عندو الضمير بس بالمقلوب ، وقاعد بعلق تعليقات على التحقيق وبهدد .. طبعا ياعمي مهو نقابة الاطبا بتلفلف الموضوع مثل ما بدها والخسران هو المسكين المريض ..
    السلطة الرابعة ما بتخاف .. وانا بقول للمواطن تعلقش مع هاي الصحفية بالذات لأنها رح تجيب خميرتك ، لانو يلي مثلها عندو قاعدة ” ما بقطع الراس إلا يلي ركبو ” .. انا والله هيك سمعت عنها ، وما قابلتها من قبل
    تحياتي مجدولين .. انا سمعت عنك كتير ، وان شاء الله بنلتقي ، رح احول انسق معك ونتعرف .. لان موضوع الاهمال مهم وضروري نفتحو على مصراعيه

    [WORDPRESS HASHCASH] The poster sent us ’0 which is not a hashcash value.

  • بقلم فعاليات يوم المهنة الطبي الرابع, 2010/07/07 @ 8:20 ص

    جزاك الله خيرا اخى العضو….وأستكمالا لموضوعك.اليك بعض المعلومات عن فعاليات يوم المهنة الطبي الرابع هتلاقيها على الملف الأتى………. معالي وزير التعليم العالي يفتتح فعاليات يوم المهنة الطبي الرابع
    …لمعرفة المزيد أضغط هنا”

  • بقلم asmaa fahim, 2010/07/08 @ 7:51 ص

    السلام عليكم
    مشكور علي هذا الكلام
    بس الكلام ده حصل فعلا حضرتك متأكد يعني

  • بقلم يوم المهنة الطبي الرابع, 2010/08/25 @ 4:07 ص

    شكرا ياجماعة على موضوعتكم الجامده دى….وأنا جمعتلكم بعض المعلومات عن افتتاح فعاليات يوم المهنة الطبي الرابع
    ….أتمنى ان أضيف لكم معلومات جديدة

  • بقلم خالد من غزة, 2010/11/12 @ 1:33 م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    أنا متشكر جدا للأخت مجدولين ولنقابة الصحفيين للكشف عن هذه الجرائم لحقيقية التي يرتكبها من يدعون أنهم أطباء ويحصلون على شهادت من روسيا ومن دول اروربية أخرى مقابل دفعهم للاموال (شراء شهادات الطب) ويجعلون ابناء شعبنا حقل للتجارب .
    وأنا شخصيا أعرف العديد من الحالات التي تعرضت لاعاقات ومصائب نتيجة الاهمال الطبي في مستشفياتنا ومنها الاهمال الطبي في مستشفى الشفاء بغزة والاهمال الطبي من الاطباء وأنا أعرف أناس من أقاربنا واصدقائنا تعرضوا لمثل هذه المصائب نتيجة هذا الاهمال ونتيجة الاخطاء الطبية والاهمال والعديد من الشهداء كانت اصاباتهم خفيفة واستشهدوا نتيجة الاهمال الطبي ونزيف داخلي لم يتعرف عليه لاطباء الا بعد حدوث الوفاه ..
    الى هذا الد اروح ابناء شعبنا رخيصة عندهم فحسبنا الله ونعم الوكيل
    وأقول كلمة اخيرة للاطباء اتقوا الله فأنتم ملائكة لرحمة الذين اصبحوا ملائكة العذاب في زماننا هذا اتقوا الله وبروا بقسم الطب الذي عاهدتم الله عليه

  • بقلم فاخر جرارعه, 2011/01/27 @ 9:20 ص

    انا قريب المرحوم محمد يوسف مصطفي شوله الذي تو في اثر خطا طبي حدث مع المرحوم اثناء اجراء عمليه لحميه في الانف في 10 -7 -20010 التي علا اثرها فارق الحياه في مستشفا نابلس اتخصصي وذالك بسبب حقن المرحوم بماده الادرينالين الغير مخفف وكانت اجرعه عشره اضعاف الكميه المتعارف عليها طبيا والمرحوم هو اب لطفله وكان مردس فيزياء في مدارس الوكاله وهو من قريه عصيره الشماليه قضاء مدينه نابلس ونحن ناشدنا الجميع لفتح تحقيق لمعرفه سبب وفاه المرحوم وقد قدمنا شكوي رسميه ضد المستشفا وجميع العاملين بغرفه العمليات الذين لهم اليد اطولا بوفاه المرحوم الذي لم يعاني من اي اعراض طبيه عند دخوله المستشفا وهناك اعتراف خطي من قبل احد الاطباء التخدير يعترف بسبب وفاه المرحوم محمد وهو زياده الجرعه من ماده الادرينالين التي حقنت للمرحوم ونحنو عائله الفقيد لن نتسامح مع الذين تسببو بوفاه المرحوم وسوف نقاضيهم امام القضاء مهما كانو واينما وجدو لان هاذا الامر قاد زاد عن حده في مستشفياتنا ونحنو نناشد كل الموئسسات الحكوميه والخاصه لمساعدتنا لكشف الحقيقه ومحاسبه المسؤولين عن وفاه الاستاذ محمد يوسف شوله مع العلم اننا ننتظر نتائج اتحقيق التي شكلتها وزاره اصحه للوقوف عن الاهمال الذي وقع علا المرحوم ومع العلم ايضا اننا رفضنا استلام الجثمان حتا قمنا بتشريحه في مستشفي رفيديا التي لم تخرج لنا باي نتيجه وقالو فقط بكلمتين ان سبب الوفاه توقف عمل القلب ورئتين اما لما ذا توقف القلب لم يحددوه وطلبو تشكيل لجنه تحقيق من وزاره اصحه لتحقيق مع اطباء اتخدير والعاملين داخل غرفه العمليات والجراح المناوب الذي عمل العمليه ونحنو ناكد لجميع ان سبب وفاه المرحوم هو زياده جرعه ماده اتخدير وهي الادرينالين التي حقنت للمرحوم من دون اتاكد من الكميه المتعارف عليها طبيا وانهم لم يقومو بئنعاشه علا الوجه اصحيح بسبب الارتباك الذي وقع لهم وعدم وجود اجهزه انعاش القلب داخل غرفه العمليات فقط نقول حسبنا اللله ونعم الوكيل 27-1-2011

  • بقلم فاخر جرارعه, 2011/01/27 @ 9:24 ص

    انا قريب المرحوم محمد يوسف مصطفي شوله الذي تو في اثر خطا طبي حدث مع المرحوم اثناء اجراء عمليه لحميه في الانف في 10 -7 -20010 التي علا اثرها فارق الحياه في مستشفا نابلس اتخصصي وذالك بسبب حقن المرحوم بماده الادرينالين الغير مخفف وكانت اجرعه عشره اضعاف الكميه المتعارف عليها طبيا والمرحوم هو اب لطفله وكان مدردس فيزياء في مدارس الوكاله وهو من قريه عصيره الشماليه قضاء مدينه نابلس ونحن ناشدنا الجميع لفتح تحقيق لمعرفه سبب وفاه المرحوم وقد قدمنا شكوي رسميه ضد المستشفا وجميع العاملين بغرفه العمليات الذين لهم اليد اطولا بوفاه المرحوم الذي لم يعاني من اي اعراض طبيه عند دخوله المستشفا وهناك اعتراف خطي من قبل احد الاطباء التخدير يعترف بسبب وفاه المرحوم محمد وهو زياده الجرعه من ماده الادرينالين التي حقنت للمرحوم ونحنو عائله الفقيد لن نتسامح مع الذين تسببو بوفاه المرحوم وسوف نقاضيهم امام القضاء مهما كانو واينما وجدو لان هاذا الامر قاد زاد عن حده في مستشفياتنا ونحنو نناشد كل الموئسسات الحكوميه والخاصه لمساعدتنا لكشف الحقيقه ومحاسبه المسؤولين عن وفاه الاستاذ محمد يوسف شوله مع العلم اننا ننتظر نتائج اتحقيق التي شكلتها وزاره اصحه للوقوف عن الاهمال الذي وقع علا المرحوم ومع العلم ايضا اننا رفضنا استلام الجثمان حتا قمنا بتشريحه في مستشفي رفيديا التي لم تخرج لنا باي نتيجه وقالو فقط بكلمتين ان سبب الوفاه توقف عمل القلب ورئتين اما لما ذا توقف القلب لم يحددوه وطلبو تشكيل لجنه تحقيق من وزاره اصحه لتحقيق مع اطباء اتخدير والعاملين داخل غرفه العمليات والجراح المناوب الذي عمل العمليه ونحنو ناكد لجميع ان سبب وفاه المرحوم هو زياده جرعه ماده اتخدير وهي الادرينالين التي حقنت للمرحوم من دون اتاكد من الكميه المتعارف عليها طبيا وانهم لم يقومو بئنعاشه علا الوجه اصحيح بسبب الارتباك الذي وقع لهم وعدم وجود اجهزه انعاش القلب داخل غرفه العمليات فقط نقول حسبنا اللله ونعم الوكيل 27-1-2011

  • بقلم ابراهيم عفانة, 2011/03/27 @ 6:13 م

    بسم الله الرحمن الرحيم
    معالي وزير الصحة الكريم
    مدير عام ديوان وزير الصحة الكريم

    إخوتي الأفاضل الاكارم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أرجو منكم كل الرجاء
    وأقسمت عليكم بالذي رفع السماء بغير عمد
    أن تهتموا بشاكيتي
    فاني والله موجوع
    ومفجوع على فراق ابني فيصل
    ولكني احتسبه عند الله
    من الشهداء باذنة ورحمته
    وانوه إنني قدمت إفادة في مشفى الأوروبي لدى لجنة متخصصة للتحقيق في الحدث
    وقد كتبت اللجنة توصيات إلى مدير المشفى/أدانت الطبيب د رائد الجيش
    في خمس نقاط طبية
    مما ادى الى وفاة ابني لاحقا
    لتقصيره في التشخيص والعلاج
    واستشارة طبيب مختص لتشخيص حالة ابني؟
    ولكني اعتقد انه سيتم تسويف الموضوع
    والتغطية على خطأ الطبيب /رائد الجيش وأخصائي الباطنة في المشفى؟؟؟؟؟؟؟
    وانوه ان مدير مشفى الأوربي يتقاعص عن ارسال ملف فيصل ابراهيم عفانة
    وخاصة توصيات لجنة التحقيق الداخلية برئاسة الدكتور الفاضل /علاء القدرة
    جوال/0599594175
    وقد قامت ادارت المستشفيات بطلب ملف ابني فيصل
    للمباشرة بالتحقيق في وزارتكم الكريمة
    هذا ما تناهى الى مسامعي
    فكلي رجاء بكم الأهتمام بقضيتي
    واظهار الحق
    وانصافي
    بصدد وفاة ابني فيصل نتيجة الأهمال الطبي المتعمد؟
    في استقبال مشفى الاوربي
    وكما قال المولى عز وجل/واذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل
    واذكركم بقول رسولنا الكريم/صلى الله علية وسلم/ كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيتة
    كلي ثقة في الله-الله- الله
    ثم فيكم بإنصافي
    ومتابعة شكايتي
    والله المستعان
    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    إبراهيم عفانة/غزه/رفح
    0599686327
    جوال
    واخيرا اذكركم ب الله
    والخشية منه وحده
    والعمل بمقتضى اوامره وحده
    والله المستعان
    تقبلوا مني وافر التحية والتقدير والاحترام/والسلام عليكم ورحمة الله
    والسلام عليكم

  • بقلم ابراهيم عفانة, 2011/04/30 @ 5:12 م

    بسم الله الرحمن الرحيم
    : {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا
    الى من يهمة الآمر/////
    معالي وزير الصحة الكريم
    السيد/ مستشار وزير الصحة الفاضل
    مدير عام ديوان وزير الصحة الكريم

    إخوتي الأفاضل الاكارم
    لجنة التحقيق في القضية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أرجو منكم كل الرجاء
    وأقسمت عليكم بالذي رفع السماء بغير عمد
    أن تهتموا بشاكيتي
    فاني والله موجوع
    ومفجوع على فراق ابني فيصل
    9/2/2011
    عن عمر 16 سنة
    ولكني احتسبه عند الله
    من الشهداء باذنة ورحمته
    وانوه إنني قدمت إفادة في مشفى الأوروبي لدى لجنة متخصصة للتحقيق في الحدث
    وقد كتبت اللجنة توصيات إلى مدير المشفى/أدانت الطبيب د رائد الجيش
    في خمس نقاط طبية
    مما ادى الى وفاة ابني لاحقا
    لتقصيره في التشخيص والعلاج
    واستشارة طبيب مختص لتشخيص حالة ابني؟
    ولكني اعتقد انه سيتم تسويف الموضوع
    والتغطية على خطأ الطبيب /رائد الجيش وأخصائي الباطنة في المشفى؟؟؟؟؟؟؟
    وانوه ان مدير مشفى الأوربي يتقاعص عن ارسال ملف فيصل ابراهيم عفانة
    وخاصة توصيات لجنة التحقيق الداخلية برئاسة الدكتور الفاضل /علاء القدرة
    جوال/0599594175
    وقد قامت ادارت المستشفيات بطلب ملف ابني فيصل
    للمباشرة بالتحقيق في وزارتكم الكريمة
    هذا ما تناهى الى مسامعي
    فكلي رجاء بكم الأهتمام بقضيتي
    واظهار الحق
    وانصافي
    بصدد وفاة ابني فيصل نتيجة الأهمال الطبي المتعمد؟
    في استقبال مشفى الاوربي
    وكما قال المولى عز وجل/واذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل
    واذكركم بقول رسولنا الكريم/صلى الله علية وسلم/ كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيتة
    كلي ثقة في الله-الله- الله
    ثم فيكم بإنصافي
    ومتابعة شكايتي
    والله المستعان
    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    إبراهيم عفانة/غزه/رفح
    0599686327
    جوال
    واخيرا اذكركم ب الله
    والخشية منه وحده
    والعمل بمقتضى اوامره وحده
    والله المستعان
    تقبلوا مني وافر التحية والتقدير والاحترام/والسلام عليكم ورحمة الله
    تنويه/ لقد قمت بمخاطبة جهات رسمية عديدةوجهات حقق انسان
    + المجلس التشريعي
    عن طريق محامي
    برجاء الآهتمام والرد/ abu_fesal22@hotmail.com

  • بقلم محمد تميم, 2011/07/19 @ 7:44 ص

    انا شخصيا لدي خطأ طبي في رجلي اليسار حيث وقعت على رجلي سكين حادة في العمل في رام الله بتاريخ 22-6-2011 وجرحت اصبع رجلي بكامله جرحا عميقا فذهبت الى مركز طبي لكي يساعدني الطبيب فقام بقطب اصبعي 3 غرز دون معاينة الجرح وبدون صورة اشعة حيث ان المركز الطبي الذي ذهبت اليه مجهز بكامل الاجهزة وبعدها عدت الى بلدي جنين وبعدها اصبحت اراجع مستشفى الرازي للغيار عن الجرح وبعد فك الغرز بتاريخ 29-6-2011 كنت لا اشعر باصبعي ولا يتحرك ابدا فطلبت طبيب مختص بالعظام ففحص اصبعي وقام باستدعاء طبيب اعصاب وبعد فحصهم لاصبعي وتصوير الاشعة تبين انه هناك 2 من اعصاب الاصبع مقطوعة وان الوتر المسؤول عن الحركة مقطوع ايضا وان مفصل الاصبع متحركا الى الطرف الاخر من الاصبع ذاته فأجريت لي عملية وتم وضع بلاتين في اصبعي لتثبيت المفصل وبالنسبة للاعصاب ايضا اجري لها عملية والوتر ايضا ولكن نسبة الاحساس لدي هي 20% فقط وبالنسبة لحركة الاصبع لا اعلم عنها الا بعد ازالة البلاتين في 28-7-2011 فهل هذا خطأي لانني سلمت نفسي للطبيب الاول ؟؟؟؟؟؟ اجيبوني ؟؟؟؟ وبعد اجراء العملية بيوم اتصلت بالطبيب الاول وابلغته بما حصل لي فقد جاوبني بأنه نحن نصلح العصب احيانا بعد 5 سنوات فهل يعقل هذا الكلام ؟؟؟ فأنا سوف ارقع قضية ضد هذا الطبيب !!!
    وهذه صورة اصبعي http://up.3yonhala.com/files/yysxjdwlu3vw3vr19c9w.jpg

  • بقلم عبود, 2012/12/14 @ 7:03 م

    اشكر الاخت الصحافية على هذا الموضوع الرائع

    انا طالب قانون وانوي ان شا الله ان اسرد موضوع تخرجي عن التقصير الطبي وليست الاخطاء الطبية ..

    بسبب عدم وجود قوانين صارمة ورادعة هذا يدع الكثير من اللذين لا توجد لديهم ضمائر من ارتكاب جرائم بلا دلائل . ولذالك القانون الفلسطيني يغفل عن هذا الموضوع وللاسف بسبب غياب المجلس التشريعي فهذا يساعد على عدم وجود قوانين رادعة بمثل هذه اخطاء واتمنى من سيادة الرئيس ان يصدر قرارات بقانون ليسد مثل هذه الثغرات لحين تكوين المجلس التشريعي

روابط أخرى لهذا الموضوع

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash