بعد مليونية غزة هل سنشهد ألفية الأغوار..؟؟ بقلم : خالد منصور

    ألف ألف مبروك لفتح ولحماس على نجاحهما في إقامة مهرجانات المليون ومئات الألوف بذكرى انطلاقتيهما.. وأنا افهم أن المهرجانات ممكن أن تكون وسيلة لشحذ الهمم ورفع الروح المعنوية والكفاحية لدى الأنصار وعموم الجماهير.. الأمر الذي يجعلني أتوجه إلى قيادة كلا الحركتين وأطالبهما بتحريك هذه الجماهير وقيادتها في معارك التصدي لغول الاستيطان والتهويد والتطهير العرقي، الذي يبطش بكل أرضنا الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس والأغوار ومناطق الجدار، ويتحدانا في كل ساعة ودقيقة، فيقتل ويحرق ويقلع ويقطع الطرق ويهاجم البلدات وينكل بالمواطنين ..

    ومع انشغالنا في أفراحنا أحيانا — وما تشغلنا به حكومتنا الفلسطينية من هموم معيشية — يسارع الاحتلال لتنفيذ ما خطط ودبر له من مشاريع تجعل من المستحيل إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة.. وها هو في هذه الأيام يركز هجومه على مناطق الأغوار فيطرد جميع  سكان التجمعات الفلسطينية في الأغوار الشمالية ويحول بلداتهم إلى ميادين رماية وساحات تدريب ومناورة بالذخيرة الحية.. السكان يمضون 48 ساعة في الجبال والأودية وعلى جوانب الطرق في العراء وفي البرد الشديد بانتظار انتهاء المناورات.. وعندما عادوا وجدوا حقولهم ومزارعهم مدمرة بفعل جنازير الدبابات وعجلات الآليات.

    وأمام ذلك يكون السؤال هل تسارع كلا الحركتين بما لهما من قدرات وإمكانيات بشرية ومالية لحشد الطاقات في إطار المقاومة الشعبية ضد الاحتلال الإسرائيلي بكافة إفرازاته.. وتحول تظاهرات العشرات التي تجري أسبوعيا إلى تظاهرات الألوف .. وتصبح تظاهرات يومية..؟؟ عند حواجز جيش الاحتلال وبوابات لجدار اللعين وفي التصدي لقطعان المستوطنين.

    هل يمكن أن نرى هاتين الحركتين، ومعهما قوى اليسار والاتحادات الشعبية والأطر والمؤسسات والجمعيات، يوجهان الغليان السائد في أوساط الجماهير الفلسطينية إلى هبة شعبية عارمة ضد الاحتلال .. وان يعمل الجميع على تغيير نمط حياة شعبنا ليصبح الفعل المقاوم عند كل فلسطيني جزء من برنامج حياته اليومي.. ؟؟

وأخيرا وعمليّا اسأل :   بعد مليونية غزة هل سنشهد ألفية الأغوار..؟؟

مخيم الفارعة – فلسطين

4/1/2013

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash