على شرف الذكرى الثلاثين لاعادة تاسيسه – حزب الشعب ينظم تظاهرة في قلقيلية ضد الغلاء ودفاعا عن صغار المزارعين

قلقيلية : استمرارا لحملة مواجهة الغلاء ودفاعا عن مصالح صغار المزارعين واحتجاجا على مجمل السياسات الاقتصادية والاجتماعية للحكومة الفلسطينية وعلى شرف الذكرى الثلاثين لاعادة تاسيسه نظم حزب الشعب الفلسطيني اليوم الاربعاء 8/2/2012 تظاهرة جماهيرية في مدينة قلقيلية شاركت فيها قوى وفعاليات ومؤسسات وجمعيات مزارعي محافظة قلقيلية اضافة الى العديد من الجمعيات النسوية.

    حيث احتشد ما يزيد عن 150 مشاركا من الرجال والنساء عند ميدان الشهيد ابو علي اياد وهم يحملون الطناجر واوعية الطعام الفارغة ويطرقون عليها اشارة الى الامن الغذائي المهدد كما وحملوا اللافتات التي كتبت عليها شعارات ضد الغلاء والتي تطالب بتخفيض الضرائب عن السلع الرئيسية وضد اخضاع صغار المزارعين لقانون الضريبة الجديد وكذلك المطالبة للرئيس ابو مازن بسن قوانين الحد الادنى للاجور والتامين الزراعي وصندوق الكوارث كما وحمل المشاركون الاعلام الفلسطينية ورايات حزب الشعب وهتفوا بشعارات تنتقد سياسات الحكومة الاقتصادية والاجتماعية وتتحدث عن الفقر والبطالة وعن الاعباء المتزايدة على كاهل المواطنين .. ووصلت التظاهرة حتى مكاتب ضريبة الدخل في المدينة واعتصم المتظاهرون هناك واستمروا باطلاق الشعارات وقد التف حولهم وانضم اليهم حشد كبير من جماهير مدينة قلقيلية..

    وقد القى خالد منصور عضو المكتب السياسي للحزب كلمة في الجماهير المحتشدة تحدث بها عن مواصلة الحزب لحملات مواجهة الغلاء حتى تستجيب الحكومة الفلسطينية وتتخذ اجراءات تحمي بها الفقراء وصغار المزارعين وذوي الدخل المحدود، وتوجه منصور الى السيد الرئيس ابو مازن بوصفه رئيسا لدولة فلسطين ورئيسا لحكومة الوفاق الوطني طالبه فيها بالاستجابة لمطالب الجماهير الفلسطينية المطالبة بالتصدي للغلاء من خلال تخفيض الضرائب على السلع الرئيسية وكذلك باعفاء صغار المزارعين حراس الارض من الضرائب..

    ومن ناحيته تحدث نائل سلمي سكرتير حزب الشعب في محافظة قلقيلية عن اصرار الحزب على مواصلة حملات مواجهة الغلاء ومطالبة الحكومة الفلسطينية بتصويب سياساتها الاقتصادية وتغيير سلم الاولويات في موازنتها بما يخدم تعزيز الصمود وتحسين الاوضاع المعيشية للجماهير.

    وتحدثت السيدة وفاء جودة المرشدة التنموية في الاغاثة الزراعية عن اهمية الحراك الشعبي في مواجهة الغلاء وعن دور النساء في هذا الحراك قائلة ان على القيادة الفلسطينية والحكومة الفلسطينية ان تدرك ان الحقوق الديمقراطية والاجتماعية هي الضمان للحقوق الوطنية.. وان الجماهير لم تكن لتنزل الى الشوارع احتجاجا على سياسات الحكومة لولا ان الكيل قد طفح والأوضاع المعيشية قد وصلت حدا خطيرا .

وقد قام وفد من المتظاهرين ومن ممثلي المزارعين بتسليم مذكرة لمدير الضريبة في محافظة قلقيلية تتضمن مطالب المتظاهرين والمزارعين ليقوم بإيصالها إلى وزارة المالية والحكومة الفلسطينية..

 

قلقيلية 8/2/2012

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash