خالد منصور – استمرار مفاوضات عمان يعيدنا إلى مربع الخلاف السياسي

    مع تواصل اللقاءات الفلسطينية الإسرائيلية في عمان  وانعقاد الجولة الثالثة من هذه اللقاءات قال خالد منصور — عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني — إن ما يجري هو مفاوضات مهما حاول البعض التلاعب بوصفها وتسميتها باللقاءات الاستكشافية، وهي تجاوز للخطوط الحمر التي أعلنها الرئيس أبو مازن والتفت حولها أطراف الحركة الوطنية واستبشرت بها جماهيرنا الفلسطينية.. لقاءات عمان تزعزع الإجماع الوطني وتثير ألف علامة استفهام حول مصداقية القيادة .. وهي خضوع للامتلاءات الدولية على حساب المصالح الوطنية.. هي تعزز الموقف الإسرائيلي القائل بإمكانية التفاوض في ظل الاستيطان وهي تعطي إشارة للمستوطنين أن يصعدوا من هجماتهم وأنشطتهم الهادفة لتكريس الاستيطان كواقع على الأرض..

 

    وأضاف منصور : إن هذه المفاوضات تلقي ظلالا كثيفة على الشراكة السياسية التي من المفترض فيها أن تتحقق في اطر منظمة التحرير الفلسطينية حيث تجد كافة الأطراف أنها خارج إطار صنع القرار.. وتساءل منصور : كيف تعقد جلسة المفاوضات مع الإسرائيليين اليوم السبت، في الوقت الذي سيعقد فيه غدا الاثنين اجتماع للجنة منظمة التحرير لتطوير المنظمة تنفيذا لاتفاق القاهرة والهادف لتطوير المنظمة وتعزيز الشراكة في أطرها..!!!؟؟

 

 

    وختم منصور بالقول : إن وقف هذه المفاوضات مطلب للغالبية من قوانا السياسية وجماهيرنا الشعبية والمطلوب من القيادة الاستجابة لهذا المطلب ودون ذلك يكون التحرك الشعبي هو السبيل لجعل القيادة تعود عن خطواتها وتوقف هذا التجاوز لما اجمع عليه الكل الوطني.. ويجب أن تعرف القيادة أن الاحتقان المتأجج في أوساط الجماهير على سياسات الحكومة الاجتماعية والاقتصادية– التي لا تعزز الصمود بل تثقل الأعباء على كاهل الجمهور– يمكن أن يساعد كثيرا في إنجاح أي تحرك شبابي وشعبي رافض لهذا الخرق السياسي الذي تمارسه القيادة..

 

مخيم الفارعة – 14/1/2012

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash