الإغاثة الزراعية تبدأ أولى فعاليات حملة ( إحنا معكم ) لمساعدة المزارعين في قطف زيتونهم في دير استيا

دير استيا – سلفيت/ كانت بلدة دير استيا اليوم الاثنين 10/10/2011 على موعد مع اولى فعاليات حملة ( احنا معكم ) التي أطلقتها الإغاثة الزراعية لمساعدة المزارعين الفلسطينيين في قطف ثمار زيتونهم والوقوف إلى جانبهم في وجه تهديدات واعتداءات المستوطنين المتكررة على سكان القرى والبلدات الفلسطينية المجاورة للمستوطنات والطرق الالتفافية والتي توجد أطماع واضحة للمستوطنين في الاستيلاء على أراضيها..

فمنذ الساعة السابعة والنصف تجمع 14 متطوعا أجنبيا من ايطاليا وبريطانيا في مركز البلدة حيث جلسوا مع المزارعين المستهدفين بالحملة ومع رئيس المجلس في البلدة السيد نظمي سلمان بعض نشطاء البلدة في العمل التطوعي وقد ارتدى المتطوعون الأجانب ملابس العمل وتم توزيع أدوات القطف عليهم ثم حضر متطوعو الإغاثة الزراعية القادمين من خارج البلدة، وجرى تقسيم المجموع على حوالي 7 فلاحين وذهبت كل مجموعة إلى مكان العمل وخصوصا في الأراضي المجاورة للطريق الالتفافي غربي البلدة وفي الأراضي المقابلة لمستوطنة رفافا كما وقدمت الإغاثة الزراعية عددا من السلالم والمفارش لاستخدامها في عملية القطاف.. وقد ذهب المتطوعون الى عملهم وهم اكثر نشاطا وحيوية وشرعوا بالعمل بجد واجتهاد وتناولوا قطورهم البسيط تحت اشجار الزيتون وعادوا لمواصلة العمل حتى الساعة الثالثة بعد الظهر، ثم قاموا بجمع المحصول ووضعوه باكياس خاصة نقلها أصحاب الأراضي الى منازلهم.

وقد اثنى رئيس البلدية على حملة الاغاثة الزراعية معتبرا اياها تصب في خانة تعزيز صمود المزارعين الفلسطينيين وعموم سكان الارياف في اراضيهم وقالت احدى المتطوعات الايطاليات انها تاتي لاول مرة الى فلسطين وانها جاءت خصيصا لمساعدة المزارعين الفلسطينيين ايمانا منها بعدالة القضية الفلسطينية ورفضا منها لممارسات دولة الاحتلال والمستوطنين.. وقال  المزارع نظام اسماعيل الخطيب الذي استفاد من الحملة انه يقدر عاليا جهود الاغاثة الزراعية التي جلبت المتطوعين لمساعدته في جني ثمار زيتونه في كرمه الواقع بالقرب من الطريق الالتفافي وخصوصا انه تعرض اكثر من مرة لتهديدات المستوطنين له ان هو واصل زراعة ارضه والاعتناء بها..

وقال خالد منصور مسئول العمل الجماهيري في الاغاثة الزراعية الذي شارك بيوم العمل ان حملة ( احنا معكم ) تشتمل على 28 يوم عمل تطوعي في 28 بلدة فلسطينية وان الاغاثة الزراعية التي تعتبر نفسها احدى ادوات تعزيز الصمود الفلسطيني ستقف الى جانب المزارعين وتقدم كل ما تستطيعه لجعلهم اقدر على مواجهة ما يخططه المحتلون والمستوطنون من سياسات تهدف للاستيلاء على مزيد من الاراضي واقتلاع الفلاح الفلسطيني من ارضه وفرض سيادة المستوطنون والحتلال عليها.. وصرح غسان علان مدير فرع الوسط في الاغاثة الزراعية ان الاغاثة الزراعية في مناطق سلفيت ورام الله والقدس ستنفذ اكثر من 7 ايام تطوعية جرى اختيارها من بين المواقع الاكثر تعرضا لتهديدات المستوطنين..

اما رزق ابو ناصر سكرتير حزب الشعب الفلسطيني في محافظة سلفيت واحد سكان بلدة دير استيا فقد قال ان حزب الشعب الفلسطيني يعتبر نفسه ركنا اساسيا في حملة احنا معكم وانه سيحشد رفاقه للعمل في كل المواقع التي اختارتها الاغاثة الزراعية ايمانا من الحزب بالعمل التطوعي وبضرورة تعزيز صمود الفلاح ومواجهة غول الاستيطان على طريق المقاومة الشعبية.

دير استيا – 10/10/2011

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash