خطر الاستيطان يطل على بلدة زيتا جماعين ووفد من الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والإغاثة الزراعية يقوم بزيارة تضامنية إليها

زيتا جماعين — نابلس :     كل الأرض الفلسطينية مهددة من قبل الاستيطان الإسرائيلي.. وكل مدينة وقرية وخربة نالها نصيب وافر  من اعتداءات قطعان المستوطنين.. صودرت مساحات واسعة من أجود الأراضي ومن أكثرها أهمية من حيث الموقع الاستراتيجي.. ووصلت حدود المستوطنات إلى مشارف المناطق السكنية العربية.. ولم تتوقف الأطماع الصهيونية.. وبين الفترة والأخرى تقوم مجموعات من المستوطنين بجولات استكشافية في الأراضي الفلسطينية تحمل معها الخرائط ويحرسها جيش الاحتلال وتصل إلى التلال والمواقع الأثرية والخرب القديمة بل وتدخل إلى البلدات الفلسطينية وتقوم بتصوير البيوت القديمة والمقامات الدينية.. وتستهدف هذه الجولات الأراضي الملاصقة أو القريبة من المستوطنات الأمر الذي يثير شكوكا أصبحت مؤكدة أن هدف هذه الجولات وضع مخططات استيطانية جديدة لنهب ما تبقى من الأراضي الفلسطينية.

    وهذا ما حصل قبل أيام في بلدة زيتا جماعين في محافظة نابلس الواقعة إلى جوار بلدة جماعين من الناحية الغربية، حيث قام حوالي 40 مستوطنا في جولة على أراضي البلدة وعلى المناطق الأثرية، وكانوا يحملون مع أسلحتهم خرائط وآلات تصوير، حيث قدموا من مستوطنة عمانويل الواقعة غربي البلدة، وواصلوا سيرهم إلى أن وصلوا إلى مستوطنة يتسهار الواقعة شمالي البلدة، الأمر الذي أثار المخاوف لدى سكان البلدة وشكوكهم بان المستقبل القريب يحمل لهم همّا لطالما توقعوا وصوله ألا وهو خطر الاستيطان..

    وبلدة زيتا جماعين بلدة فلسطينية ضاربة في القدم يبلغ تعداد سكانها 2200 نسمة، ومساحة مخططها الهيكلي 256 دونم، وأكثر من 60% من منازلها بنيت خارج المخطط الهيكلي– الأمر الذي يجعلها مهددة بالهدم من قبل الاحتلال، وتبلغ مساحة أراضيها 22 ألف دونم، وتعتمد في دخلها على زراعة الزيتون، وتوجد على أراضيها عدد من الخرب الأثرية القديمة.. ويواجه المزارعون أصحاب الأراضي الواقعة بجوار مستوطنة عمانويل صعوبات كبيرة في الوصول إلى أراضيهم، بسبب عدم وجود طرق– الأمر الذي أبقى حوالي 10 آلاف دونم بلا زراعة، مما فتح شهية المستوطنين وزاد من أطماعهم بالاستيلاء على هذه الأراضي وضمها إلى مستوطنة عمانويل.

    ولهذه الأسباب كلها قام وفد من الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، ومن الإغاثة الزراعية الفلسطينية، إضافة إلى عدد من المتضامنين الدوليين، بزيارة يوم الخميس 28/4/2011 إلى بلدة زيتا جماعين، حيث التقوا برئيس المجلس القروي وعدد من المواطنين، واستمعوا إلى شرح مفصل حول أوضاع البلدة وهمومها واحتياجاتها، واجروا نقاشا حول سبل تعزيز صمود السكان ومواجهة خطر الاستيطان القادم.. كما وقام الوفد بجولة ميدانية على أراضي البلدة، ووصلوا إلى الخرب الأثرية القديمة، وتلمسوا صحة شكوك المواطنين من إمكانية قيام المستوطنين بالاستيلاء على مساحات واسعة من أراضي البلدة..

    وفي نهاية الجولة قال خالد منصور– مسئول العمل الجماهيري في الإغاثة الزراعية، ومنسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة نابلس– أن الوضع في البلدة خطير للغاية، وهو يتطلب سرعة التحرك لمساعدة المزارعين وتعزيز صمودهم، من خلال تنفيذ العديد من المشاريع– لاستصلاح الأراضي وزراعتها بالأشجار المثمرة، ودعم المزارعين لحفر آبار مياه الجمع لأغراض الزراعة، وشق الطرق الزراعية التي تسهل وصول المواطنين إلى أراضيهم، ووجه منصور نداء إلى الحكومة الفلسطينية والى مجموع المؤسسات الأهلية لاستهداف بلدة زيتا جماعين بالمشاريع التنموية حماية للأرض من غول الاستيطان.. ومن ناحيته قال سمير احمد جاد الله– رئيس المجلس القروي– أن المؤسسة الوحيدة التي قدمت الدعم للمزارعين هي الإغاثة الزراعية، وان عمل هذه المؤسسة احدث أثرا كبيرا على المزارعين.. وأضاف أن هناك حاجة ماسة لشق طرق زراعية توصل المزارعين إلى أراضيهم وتوصل القرية ببلدة عصيرة القبلية، كما وتحدث عن مخاوف السكان من قيام بعض سماسرة الأراضي بمحاولات حثيثة لشراء أراضي في البلدة.. وتحدث سهيل السلمان– منسق اللجان الشعبية في الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان– عن اهتمام الحملة الشعبية بأوضاع بلدة زيتا جماعين، واستعدادها لتنظيم فعاليات كفاحية في البلدة، ولاستخدام علاقاتها الوطنية والدولية لتسليط الضوء على مخاطر الاستيطان في المنطقة، وتحدث عادل الحايك– ابن البلدة والناشط في الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان– عن استعداد سكان البلدة للدفاع عن بلدتهم والوقوف سدا مانعا في وجه أطماع المستوطنين، وأكد على أن زيارة المستوطنين لأراضي البلدة نبهت السكان لمخاطر الاستيطان– وهو الذي سيساعد مستقبلا في تشكيل لجنة شعبية تأخذ على عاتقها تنظيم الفعل الشعبي، والتواصل مع الهيئات والأطر الوطنية الرسمية والشعبية خارج البلدة ومع وسائل الإعلام، من اجل خوض معركة تعزيز الصمود وصد اعتداءات المستوطنين.

 

زيتا جماعين – 28/4/2011

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash