بيان حزب الشعب الفلسطيني بمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين لاعادة تاسيسه

على شرف الذكرى التاسعة والعشرين لإعادة تأسيس حزب الشعب الفلسطيني:
نعم لتعميق إرادة الجماهير
دفاعا عن الحقوق الوطنية والديموقراطية والإجتماعية
من اجل الدولة والعودة والوحدة والمواطنة
دفاعا عن الحريات  وضد الغلاء والفقر والبطالة

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل:
مع حلول ذكرى العاشر من شباط المجيد ، ذكرى إعادة تأسيس حزب الشعب تموج منطقتنا بانتفاضات وثورات الشعوب من اجل الديمقراطية والإصلاح السياسي والعدالة الاجتماعية، وهي  المطالب التي أعطتها حركة الشباب الثوري زخما غير مسبوق ،وعمقا طال أيضا رفض سياسات التبعية والإفقار ووصفات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ،والاعتماد الكامل على الولايات المتحدة وسياساتها الهادفة إلى استمرار السيطرة على المنطقة ومقدرات شعوبها ،وعلى استمرار تعزيز مكانة وتفوق إسرائيل  واحتلالها وعدوانيتها ضد شعوب المنطقة وفي مقدمتها شعبنا العربي الفلسطيني.

إن إرادة التغيير التي  تحرك الملايين من أبناء  الشعوب في منطقة الشرق الأوسط  والعالم،انها إرادة الجماهير الشعبية من اجل الديمقراطية والتعددية السياسية والعدالة الاجتماعية، وهي إرادة الثورات الشعبية السلمية في مواجهة القمع والتسلط ، وتحالف رأ س المال مع السلطة، وهي تمثل اسنادا ملموسا لتلاحم الطاقات الشعبية في مواجهة سياسات الولايات المتحدة وإسرائيل القائمة على العدوان والتوسع والاحتلال والنهب.

وانسجاما مع طموح شعبنا الفلسطيني في تعزيز قوة الشعوب العربية و استقرار بلدانها وفي تدعيم التلاحم الكفاحي مع قضيتنا، فانه يزداد إصرارا على توسيع مقاومته الشعبية ضد الاحتلال وعلى توسيع مشاركة جماهير الشباب في معركته الوطنية وانتفاضاته المتواصلة ضد الاحتلال.

وفي هذا السياق يؤكد حزب الشعب الفلسطيني على ضرورة استخلاص العبر من كل التجربة السابقة،وبما يضمن استمرار رفض التفاوض في ظل الاستيطان واستمرار السعي من اجل تفعيل الإرادة الدولية لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية من خلال توسيع الاعترافات بحدود دولة فلسطين وعاصمتها القدس ،وفي التوجه لتتويج ذلك في الجمعية العامة للأمم المتحدة بما يضمن إقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على كافة الأراضي المحتلة عام 1967 وذلك على أنقاض الاحتلال والاستيطان ،وبما يضمن حق العودة للاجئين الفلسطينيين استنادا إلى القرار 194.

ان نجاح معركتنا في إنجاز الاستقلال الوطني  يستند إلى توسيع المشاركة الشعبية وتعزيز إرادة الجماهير، دفاعا عن حقوقها الوطنية والديمقراطية والاجتماعية ، لهذا فإننا ندعو ودون إبطاء إلى تشكيل جبهة موحدة للمقاومة الشعبية والى توسيع التعاون مع حركات التضامن الدولي لمقاطعة إسرائيل وفرض العقوبات عليها ،والى ربط أية مفاوضات جديدة برعاية الأمم المتحدة ولتنفيذ قراراتها ورفض العودة إلى المسار السابق للمفاوضات القائم على الفيتو الإسرائيلي والرعاية الأمريكية المنفردة .

وعلى الصعيد الداخلي فإننا ندعو الى المباشرة فورا في اعتماد سياسات تحد من استمرار الغلاء الفاحش والبطالة والفقر وفي مقدمة ذلك خفض الرسوم وضريبة القيمة المضافة عن قائمة السلع الأساسية مثل الطحين والأرز والزيوت والمحروقات والكهرباء والأدوية ودعم التعليم الجامعي وغيرها ،وكذلك إلى الكف الفوري عن كل مظاهر انتهاك الحريات وحقوق الإنسان ،والى تعزيز الديمقراطية والمساواة والمواطنة ، والى إنهاء الانقسام المدمر بتشكيل حكومة وحدة وطنية توحد النظام السياسي وتعد لانتخابات عامة جديدة.

وإذ يحيي حزب الشعب الفلسطيني انطلاقته بالاصرار على مواصلة نضاله الوطني والديموقراطي  فانه يتوجه بالتحية إلى جماهير شعبنا في كافة أماكن تواجده ، والى الأسرى البواسل في سجون ومعتقلات الاحتلال ، والى كل مناضلي ومناضلات شعبنا  وجرحاه ومبعديه، والى أرواح الشهداء الذين سقطوا على طريق كفاحه الطويل.

عاشت ذكرى العاشر من شباط المجيد

10 شباط,2011

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash