يسألونك عن الغلاء

بقلم : خالد منصور / عضو المكتب السياسي لحزب الشعب

    ما الذي يحدث عندما تصبح الاحتياجات أكثر من الدخل.. عندما يصبح راتبك لا يكفي لتغطية حتى الاحتياجات المنزلية الأساسية، وتفرغ جيوبك في منتصف الشهر.. بم ستجيب زوجتك عندما تطلب منك شراء كيس طحين أو دفع ثمن أنبوبة غاز، وأنت فارغ الجيوب وحسابك البنكي يساوي صفرا.. هذا إذا كنت موظفا ( من ذوي الدخل المحدود ).. فما بال العمال الذي يعملون بالمياومة، أو يعملون يوما ويتعطلون شهرا، أو يعملون لدى مشغل فلسطيني يدفع لهم أجرة يومية لا تزيد عن 50 شيكلا..

    أكيد انك ستحاول الاحتيال على زوجتك وتقترض من أصحابك أو من التجار.. أكيد ستطلب من زوجتك وأبناءك المزيد من الاقتصاد في الإنفاق وترشيد الاستهلاك  وشد الأحزمة على البطون.. ولكن ماذا لو لم يعد هناك قدرة على مزيد من الترشيد، وانقطعت البطون من كثرة شد الأحزمة عليها.. ماذا لو تحولت الكثير من الاحتياجات الأساسية إلى كماليات مطلوب تجاهل وجودها– كاللحمة والفواكه والحلويات وحتى أهم الخضار كالبندورة والخيار والبطاطا.. ولم يبق إلا الكهرباء والبنزين والسكر والطحين والأرز.. فهل يمكنك عندها أن تقول لزوجتك وأبناءك أن عليكم التوقف عن استهلاك هذه المواد.. وقد كان يمكنك فعل ذلك لو أن السماء جادت بالمطر ونبتت الأعشاب البرية القابلة للطهي كالخبيزة والعلت واللوف والزعمطوط..  وحتى هذه المواد أليست بحاجة لأرز أو زيت وبصل وغاز لطهيها…

    سيدي رئيس الوزراء.. ذوي الدخل المحدود والفقراء يسألونك عن الغلاء.. هل هو قدر من السماء علينا القبول به .. أم هو نتيجة سياسات قررها وخططها وينفذها بشر.. سيدي رئيس الوزراء إلى متى سنبقى أسرى اتفاقية باريس الاقتصادية التي تفرض علينا مستويات من الضريبة تساوي مثيلاتها لدى محتلي بلادنا الإسرائيليين، وفي أحسن الأحوال اقل منها ب 15%.. أين المنطق بتساوي الضريبة مع عدونا الذي الحد الأدنى للأجور عنده أكثر من 6000 شيكل، ومتوسط دخل الفرد السنوي عنده 20 لف دولار.. ونحن ليس عندنا حد أدنى من الأجور ولا يزيد متوسط دخلنا السنوي للفرد عن 2000 دولار.

    سيدي رئيس الوزراء.. في عهدك الميمون لم نعد قادرين على الصمود– لا بوجه الاحتلال وإنما بوجه الغلاء المجنون، وبوجه الارتفاع المتزايد بالضرائب التي وصلت مستويات قياسية لدرجة انها ستطال مكافئات التقاعد.. سيدي رئيس الوزراء حوالي 55% من رعاياك يعيشون تحت خط الفقر منهم 130 ألف أسرة تعيش في الفقر المدقع وكل المشاريع التي تفتتحها والطرقات التي تشقها وعلى أهميتها لم تحد من البطالة في بلادنا.. سيدي رئيس الوزراء خصخصت كل شيء في بلادنا الكهرباء والاتصالات والماء والسياحة والمواصلات وهي من اهم الخدمات في بلادنا .. ولكنك مازلت تعتمد علينا كمواطنين في جبي الضرائب بينما القطاع الخاص يجني الأرباح الهائلة ولا يساهم بالتنمية الاجتماعية إلا بما تجود به نفس المحسنين من أرباب المال من فتات الأموال.. فالمعلومات تقول ان ما تدفعه اكبر 400 شركة فلسطينية من ضرائب لا يزيد عن 20 مليون دولار من مبلغ 100 مليون دولار هو حجم الضرائب الكلي.. أي أن المواطنين يدفعون 80% من الضرائب.. وما يحير المواطن على سبيل المثال انه يدفع الضريبة على المكالمات الهاتفية بدلا من شركة الاتصالات.. كما ويتساءل المواطن عن الارتفاع الصاروخي بالضريبة على الأملاك الأمر الذي أعاد للأذهان كيف كان المواطنون يتخلصون من ممتلكاتهم زمن الدولة العثمانية لعجزهم عن دفع ضريبة الأملاك..

    سيدي رئيس الوزراء سياساتك الاقتصادية ( الاقتصاد الحر ) تفقرنا وتزيد الأعباء على كاهلنا.. وآن لك أن تتوقف عن فرض مثل هذه السياسات وعن تنفيذ المطالب التي يفرضها البنك الدولي .. وأبلغك بان قدرة المواطن على التحمل لن تستمر، وقد تنفجر الأوضاع وخصوصا مع تزايد الضغوط الأمنية والاعتداءات الإسرائيلية.

مخيم الفارعة – 7/1/2011

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash