تظاهرة حاشده للإغاثة الزراعية في محافظة طولكرم تدعو لمقاطعه المنتجات الإسرائيلية

    نظمت الإغاثة الزراعية تظاهرة حاشده في محافظة طولكرم من اجل مقاطعة البضائع الإسرائيلية ومنتجات المستوطنات وشارك فيها المئات من جماهير الإغاثة الزراعية في المحافظة من مختلف القرى و التجمعات السكانية التابعة لها شملت اتحاد جمعيات المزارعين و جمعية تنمية المرأة الريفية و جمعية التوفير و التسليف و جمعية تنمية الشباب إضافة إلى ممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية و القوي و الفعاليات السياسية و الشعبية، حيث جابت المسيرة شوارع المدينة وهي تحمل الرايات الفلسطينية واللافتات المكتوب عليها شعارات تدعو للمقاطعة وقد ردد المشاركون في المسيرة الشعارات الوطنية التي تؤكد على المقاطعة.. و من ثم احتشدت الجموع التي تزايدت أعدادها بفعل تجاوب المواطنين مع موقف الإغاثة الزراعية الداعي للمقاطعة.. وتجمعت الحشود على دوار المدينة الرئيسي .

    حيث رفع المشاركين خلال التظاهرة شعارات تحيي الإغاثة الزراعية على جهودها العالية و المستمرة في دعم المزارعين و الجمعيات المختلفة من خلال الكم الهائل من المشاريع التنموية المختلفة التي تنفذها الاغاثة الزراعية و اكدو و اثنوا على الدور الوطني و التنموي الذي تلعبه المؤسسة منذ أكثر من 27 عاما .. حيث واجهت كل الصعاب و العقبات  المختلفة و التي كان أهمها مقاومه الاحتلال الصهيوني و استمرارها بتقديم يد العون و الدعم لجميع الفئات في المجتمع الفلسطيني..  كما وارتفعت الشعارات المناهضة للبضائع الإسرائيلية والمطالبة بتعزيز المقاطعة لكل منتجات دولة الاحتلال التي لها بدائل وطنية أو أجنبية.

    وأكد خالد منصور– مسئول العمل الجماهيري في الإغاثة الزراعية– على أهمية مقاطعة البضائع الإسرائيلية و خاصة منتجات المستوطنات منها وطالب السلطة الوطنية الفلسطينية  بالاستمرار في العمل الرقابي ومتابعه هذه القضية من اجل الوصول إلى أسواق خالية من تلك المنتجات… ودعا منصور السلطة الوطنية إلى الانتباه لأساليب الاحتيال التي بدا المستوطنون إتباعها لاستمرار إغراق السوق الفلسطينية بمنتجاتهم وحذر من عملية إعادة تعبئة وتغليف منتجات المستوطنات لتظهر وكأنها من مصدر عربي.. وأوضح منصور أن الإغاثة الزراعية ستواصل تنفيذ حملة مقاطعة البضائع الإسرائيلية باعتبار المقاطعة شكل من أشكال المقاومة الشعبية وسلاح يستخدمه الشعب الفلسطيني لإلحاق الخسائر باقتصاد المحتلين

    و أكد الدكتور سامر الأحمد– مدير فرع الشمال في الإغاثة الزراعية– على إبراز الدور الوطني و التنموي للإغاثة الزراعية و على مدار 27 عاما من العطاء و الدعم من اجل تعزيز صمود المزارع الفلسطيني و الحفاظ على القطاع الزراعي و الأرض التي هي جوهر الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي .

    كما وأشار الدكتور الأحمد على أهمية المشاريع التنموية التي تقدمها الإغاثة الزراعية و المرتبطة بالدور الوطني للمؤسسة من خلال تركيزها على المناطق الساخنة و القريبة من الجدار العازل و المستوطنات و استهداف المناطق و الفئات الفقيرة و المهمشة و أكد على أهمية انتشار عمل الإغاثة في مختلف مناطق الوطن بحيث لا توجد قرية أو بلده أو أي تجمع فلسطيني لم تصل له الإغاثة الزراعية و تقدم له العون و الدعم.

وتحدث السيد سمير نايفة–  ممثل محافظة طولكرم– عن الإعلان عن محافظة طولكرم بأنها خالية من منتوجات المستوطنات وأشاد بدور الإغاثة الزراعية التنموي والوطني .

 

طولكرم – 21/12/2010

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash