ادفنوا أوهامكم وانهضوا

بقلم : خالد منصور– عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني

    إجماع واسع على ساحتنا الفلسطينية بل وعلى الساحة العربية أيضا ( بالطبع عدا الطبقات الحاكمة ) على أن السياسة الأمريكية أصبحت اليوم سياسة إسرائيلية قلبا وقالبا.. وواضح أن هناك تغول إسرائيلي على الإدارة الأمريكية يصل حد الاهانة.. البعض يرد ذلك لضعف الإدارة الأمريكية– وخصوصا بعد نتائج الانتخابات النصفية للكونغرس الأمريكي التي بدت وكأنها تنافس بين نتنياهو الإسرائيلي واوباما الأمريكي وكانت نتيجتها خسارة اوباما.. وبعض آخر يقول أن ذلك مرده النفوذ المتعاظم للمحافظين الجدد في الولايات المتحدة، الذين يعتبرون امن وتفوق إسرائيل مصلحة أمريكية من الدرجة الأولى، وهم يربطون كذلك بين الوقوف إلى جانب إسرائيل وبين الدين المسيحي، لاعتقادهم بان المسيحية استمرار لليهودية، وان على أمريكا المسيحية أن تدعم إسرائيل وان تقف إلى جانبها، كي تبقى قوية لأنها ( أي إسرائيل ) تمهد لعودة المسيح المنتظر ( كما يقولون )..

    ليس صعبا علينا الإجابة أيهما يحكم الآخر- إسرائيل أم أمريكا- لكن الأهم من الإجابة هو ما بعد الإجابة، فما دامت السياسة الأمريكية إسرائيلية مائة بالمائة.. فهذا يفترض فينا كفلسطينيين أولا وعرب ثانيا أن نعيد النظر بحساباتنا، وان نعيد النظر جذريا بعلاقاتنا مع الولايات المتحدة، فانحيازها اليوم واضح ساطع لا مواربة فيه، وبالتالي الأمر يفترض فينا التوقف عن وضع كل بيضنا في سلتها، والتوقف عن المراهنة على دور نزيه عادل لها في المنطقة، وعدم القبول بها كراع لأي عملية مفاوضات أو عملية تسوية بيننا وبين إسرائيل.. والتعامل معها كعدو باعتبار أنها الحليف الاستراتيجي لعدونا إسرائيل..

    المحزن في الأمر أن القيادة الفلسطينية لم توقف ولغاية الآن رهانها على الدور الأمريكي وما زالت لم تباشر تنفيذ أي من خياراتها رغم الموقف الأمريكي الصريح القائل بأن واشنطن لن تقوم بالضغط على حكومة تل أبيب لتغيير موقفها من الاستيطان، وبعكس ذلك مازالت هذه القيادة تحث ( الولايات المتحدة الإسرائيلية ) على مواصلة جهودها في عملية السلام ( هذا ما صرحت به هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية )، وأرسلت كبير مفاوضيها إلى الولايات المتحدة ( ليفهم بالضبط ماذا جرى بين الولايات المتحدة وإسرائيل )، وهاهي تنتظر على أحر من الجمر زيارة المبعوث الأمريكي ميتشل، لتسمع منه أكثر وليوضح لها ما الذي قصدته كلينتون في مؤتمر SABAN عندما قالت ( ستكون مناقشاتنا مع كلا الجانبين موضوعية، مع محاولة تحقيق تقدم حقيقي في الأشهر القليلة المقبلة بشأن المسائل الرئيسية لاتفاق إطار في نهاية المطاف ).. وهي الوزيرة التي ورغم انكشاف عجزها التام عن إجبار إسرائيل على وقف أو حتى تجميد الاستيطان، تخاطب العرب ببجاحة مطالبة إياهم بتطوير مضمون مبادرة السلام العربية والعمل على تنفيذ رؤيته

    المنطق يقول انه لم يعد هناك مبرر لانتظار للموقف الأمريكي، وقد حان وقت الفعل الفلسطيني، فرئيس وزراء إسرائيل اختار الاستيطان وواشنطن لن تقوم بالضغط على حكومة تل أبيب لتغيير موقفها، المطلوب من القيادة الفلسطينية الذهاب إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة بوثيقة تتضمن طلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وطلب فرض الوصاية على الأراضي المحتلة والسلطة الفلسطينية القائمة فيها– في الضفة والقطاع، على ان يجري ذلك مع الاستعداد لمواجهة شعبية شاملة مع كل مظاهر وإفرازات الاحتلال، تشمل إعلان الإضراب العام في مرافق الحياة العامة الفلسطينية بكل أشكالها ومؤسساتها، تتطور إلى نزول الجماهير إلى الشوارع الفلسطينية، ثم التحرك نحو بوابات الجدار وكل مناطق الاحتكاك والتماس مع المحتل ومستوطنيه– وبالأخص حواجز الجيش الإسرائيلي حيثما أمكن ذلك.

مخيم الفارعة – 12/12/2010

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash