الإغاثة الزراعية تبدأ حملة قطف الزيتون من على الجدار في جيوس

جيوس – قلقيلية

    عند الساعة الثامنة من صباح يوم الاثنين 11/10/2010  كان حوالي 50 متطوعا ( من موظفي الإغاثة الزراعية وجمعية المهندسين الزراعيين العرب ومن اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة قلقيلية ) — ومن بينهم طلاب مدارس ومزارعون ونشطاء في المقاومة الشعبية– يتجمعون في الساحة الرئيسية لبلدة جيوس، حيث وبسرعة جرى توزيعهم إلى 7 مجموعات لتقوم كل واحدة منها بمساعدة مزارع من أبناء البلدة وعائلته في جني ثمار زيتونهم.. وقد حمل المتطوعون معهم السلالم والمفارش وأمشاط القطيف، وفور وصولهم للكروم بدءوا عملهم بنشاط وهمة عالية، واستمروا بالعمل زهاء 6 ساعات تحت أشعة الشمس الحارة وفي مناطق وعرة يقع بعضها على حافة الأسلاك الشائكة لجدار الفصل العنصري.

    وقد حضرت دورية من جيش الاحتلال إلى احد مواقع العمل التطوعي وحاولوا إرهاب المتطوعين باتهامهم بقذف الحجارة ضد سيارات الجيش وباتجاه الشارع المحاذي للجدار لكن وعي المتطوعين والمزارعين فوت الفرصة على الجنود الذين كان واضحا أنهم غير راضين عن وجود هذا الكم من المتطوعين على حافة الجدار الملعون.. وقد تواصل العمل وأنجز المتطوعون إنتاجا جيدا الأمر الذي جعل المزارعون يشعرون بالرضا ويثنون على القائمين عليه.. كما واسهم المتطوعون في نهاية العمل بجمع ما تم قطافه من الزيتون ونقلوه الى حيث يريد أصحاب الكروم.

    وتأتي حملة الإغاثة الزراعية لمساعدة المزارعين في بلدة جيوس ضمن حملة شاملة تغطي جميع محافظات الوطن وفق جدول زمني محدد تم وضعه بالتنسيق مع المجتمع المحلي في كل موقع من مواقع الاستهداف ومع عدد من المؤسسات الشريكة، وقد اختارت الإغاثة الزراعية العمل في المواقع السكانية المحاذية للجدار والمستوطنات كشكل من اشكال تعزيز صمود السكان ومساعدتهم في جني ثمار كرومهم التي تشكل المصدر الرئيسي لرزقهم وهو عمل تعتبره الإغاثة الزراعية تشجيع للمزارعين ودعم لهم في مواجهة اعتداءات المستوطنين الذين يعملون بشتى الأساليب الجهنمية لمنع السكان من الوصول الى اراضيهم ويقومون بالاعتداء الجسدي عليهم ويسرقون ثمارهم بهدف تحويل كافة الاراضي المجاورة للجدار والمستوطنات الى أراض بور خاربة ليسهل الاستيلاء عليها وضمها للمستعمرات القائمة..

    واعتبرت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة قلقيلية مساهمتها في إنجاح الحملة في بلدة جيوس جزء من برنامجها العام لتعزيز صمود السكان وتفعيل المقاومة الشعبية بوجه الاحتلال وكافة إفرازاته.. وأبدت استعدادها كذلك للتعاون مع الاغاثة الزراعية ومع كل الاطر والمؤسسات الاخرى لتنفيذ سلسلة من حملات قطف الزيتون في محافظة قلقيلية التي يلتهمها غول الاستيطان ويخنقها جدار الفصل العنصري.

 

جيوس – 11/10/2010

 

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash