الإغاثة الزراعية تواصل حملة المقاطعة وتدعو إلى استغلال شهر رمضان المبارك

رام الله – محافظات الوطن

    في إطار حملتها الشعبية الهادفة لخلق ثقافة وطنية في موضوع المقاطعة، ومن اجل تغيير سلوك المواطن الفلسطيني باتجاه رفض التعامل مع البضائع الإسرائيلية التي لها بدائل- وطنية أو أجنبية– وهي الحملة المتواصلة منذ أوائل عام 2009 ولغاية اليوم تحت شعار ( بدنا نخسر لاحتلال ).. والتي يشارك بها إلى جانب الإغاثة الزراعية كل من اتحاد جمعيات المزارعين وجمعية تنمية المرأة الريفية واتحاد جمعيات التوفير والتسليف النسوية وجمعية تنمية الشباب.. في هذا الإطار وضعت الإغاثة الزراعية خطة تحرك حتى نهاية هذا العام، تشتمل على مجموعة من الفعاليات والأنشطة التعبوية التثقيفية– كالندوات في المدن، وورش العمل في القرى والبلدات، واستهداف المخيمات الصيفية للأطفال والشباب.. كما تشتمل خطتها على مجموعة من النشاطات التوعوية في الأسواق ومراكز المدن، إضافة إلى تنظيم مسيرات حاشدة في عدد من المدن الرئيسية.

 

    كما وأصدرت الإغاثة الزراعية عدد من الملصقات التي تحض المواطنين على ممارسة المقاطعة انطلاقا من الحس الوطني– باعتبار المقاطعة شكل من أشكال المقاومة الشعبية– إضافة إلى المكاسب الكبيرة التي ستنعكس على الاقتصاد الوطني، وعلى فرص تشغيل الآلاف من العمال الفلسطينيين العاطلين عن العمل، ومن الذين يقررون مقاطعة العمل في المستوطنات الإسرائيلية.

 

    وقد صرح خالد منصور– منسق الحملة الشعبية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية– أن الإغاثة الزراعية وعبر مئات الأصدقاء والمتطوعين المنخرطين في الجمعيات الصديقة، ستكثف من عملها في شهر رمضان المبارك، من اجل أن يصبح شعار ( الإفطار الحلال مش من صنع الاحتلال ) هو الشعار الذي تلتزم به كل البيوت الفلسطينية، لتخلوا الموائد الرمضانية طوال شهر الصوم الفضيل من كل ما تنتجه مصانع ومزارع المحتلين، وتتطلع الإغاثة الزراعية إلى تعاون وزارة الأوقاف بدوائرها المختلفة والمنتشرة في جميع المحافظات من اجل أن يكون موضوع مقاطعة البضائع الإسرائيلية حاضرا بقوة في دروس الوعظ والإرشاد وفي خطب الجمعة طوال شهر رمضان.

 

رام الله – 18/7/2010

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash