Archive for مايو, 2010

على شو بنحتفل..؟!

الجمعة, مايو 14th, 2010

بقلم : خالد منصور

     أن نحتفل بذكرى الكرامة هذا جائز– لأننا صمدنا وكسرنا أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر.. أن نحتفل بذكرى الانتفاضة جائز لأننا خضنا معركة شرف.. أن نحتفل بذكرى إعلان الاستقلال جائز– لأننا بإعلان الاستقلال تحدينا إرادة المحتل.. أن نحتفل بانطلاقات تنظيماتنا فهذا ممكن– لأننا نحتفل بأدوات تحقيق الاستقلال.. (المزيد…)

ما رح نبيع

الخميس, مايو 13th, 2010

 بقلم : خالد منصور

     ظلت الحجة حليمة رحمها الله تردد حتى يوم وفاتها عبارة ( تيأسوش يا ولاد .. رح ترجع لبلاد لصاحبها ).. وكانت تضيف دوما ( بجوز أنا ما ارجع .. وبجوز ابني ما يرجع.. بس أكيد ولاد ولادي رايحين يرجعوا ويعمروا البلد ويطهروها من وسخ اليهود اللي اغتصبوها وطردونا منها ). (المزيد…)

ذقنا المر

الإثنين, مايو 10th, 2010

بقلم : خالد منصور

     بحثت عنه في بيته فلم أجده، قالت لي زوجته العجوز: الحق به غربي المخيم، وستجده حتما هناك جالس تحت شجرة زيتون.. كانت الشمس على وشك الغروب، فأسرعت الخطى كي أجده هناك قبل أن يعود لأداء صلاة المغرب في مسجد المخيم.. وبالفعل نجح مخططي، والتقيته هناك يتفيأ شجرة زيتون رومية، في كرم ليس بعيدا كثيرا عن منازل المخيم، كهل طاعن في السنّ، جاوز الثمانين من عمره، تجاعيد وجهه تقول انه قد واجه الأهوال في حياته، (المزيد…)

فلتكن معركة

الإثنين, مايو 3rd, 2010

بقلم : خالد منصور

     لم تات التهديدات الاسرائيلية بفرض عقوبات اقتصادية على الفلسطينيين– ان واصلوا مقاطعتهم لمنتجات المستوطنات من فراغ.. وانما نتيجة ما الحقته وما ستلحقه هذه المقاطعة من ضرر بالاقتصاد الاسرائيلي بشكل عام، وبالمستوطنات بشكل خاص، وهو امر لا يمكن لدولة الاحتلال القبول به او الوقوف مكتوفة الايدي حياله، فالاحتلال الذي يعتبر الاستيطان احد اهم ركائزه، وينظر اليه كاحد اهم اهدافه الاستراتيجية والعقائدية– لا يمكن ان يسكت او يتغاضى عما يقوم به الفلسطينيين من انشطة وحملات محلية ودولية لفرض الحصار على المستوطنات ومقاطعتها.. (المزيد…)

هبة عمالية على بوابة احتلالية

الأحد, مايو 2nd, 2010

 بقلم : خالد منصور

     لم تنل تلك الهبة العمالية ما تستحقه من الاهتمام– لا من قبل النقابيين الذين يملئون الدنيا صراخا عن تمثيلهم للعمال، ولا من قبل المسئولين عن العمل والعمال في الحكومة الفلسطينية، ولا حتى من وسائل الإعلام.. وطويت صفحة تلك الهبة التي كان من الممكن أن تؤسس لتحرك عمالي ووطني شامل ضد الظلم والقهر، الذي يطال الطبقة الأكبر والأوسع من شعبنا– ألا وهي طبقة الشغيلة والكادحين.. لتنضم تلك الصفحة إلى صفحات كثيرة من نضالات وعذابات العمال وضعت في الأدراج، أو على رفوف القادة والمسئولين، ليتراكم عليها الغبار. (المزيد…)