• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
للصحافة عنوان في مدونتي@فخذ منها وأعطي

1 فبراير 2011, Abla sleman @ 1:06 مساءً

بعد ثلاثة عقود من الحكم

 

ريـاح الياسـمين تهـب علـى مصـر والتظاهـرات الأكبـر ضـد مبـارك

 

“رمسيس التاسع عشر أو فرعون الجديد”، بهذه الكلمات القليلة وصف لنا العم منير عمر وهو يراقب الأحداث المصرية على شاشة تلفزيونه المتواضع وصف الرئيس المصري حسني مبارك مكملا حديثه كنت مخدوعا به وأظنه من أفضل الرؤساء الذين يدافعون عن شعبهم وعن الشعب الفلسطيني أما بعد الآن فأتمنى أن يزول وإلى الأبد من منطلق الحديث التي يقول: “من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان”.

 

اعتصام اعتصام حتى يسقط النظام، هذا الشعار الذي اتخذه الشعب المصري في ثورته ضد نظام حكم دكتاتوري فاسد دام 33 عاما من الكبت النفسي والقهر والظلم والعشوائيات التي أنتجت الفقر وأطفال الشوارع المتشردين اللذين ينامون على الأرصفة، فقر حرمان جوع بطالة فساد وقانون طوارئ يكتم أنفاس 80 مليون مصري، نظام حكم يشبه العصابات كنظام حكم زين بن علي المخلوع، استمر هذا إلى أن وجد المصريون أن الأوان قد آن  لهذه الحكومات التي استعبدت شعوبها وهمشته اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وفكريا واحتكرت موارد الدولة وثرواتها ورفهت أنفسها على حساب الشعب وفي أقل من يوم قرر هذا الشعب أن ينتفض ويثور على هذا الحكم الفاسد الذي تغلل في مصر حتى أصبح كالسرطان، وها هي خطى الحرية التونسية انتشرت بين الشعوب العربية لتنتفض ضد حكامها الذين استعبدوهم لعدة قرون وضيقوا الخناق عليهم فكريا وسياسيا اجتماعيا وماديا وخلقوا من البطالة والفقر والجوع وكتم الأفواه عن الحقيقة حياة لهم، وأصبح الشعار السائد أن الأوان قد آن لتغيير الأنظمة العربية الفاشلة والطاغية التي تحكم بالرصاص والنار، لقد آن الآوان لخلع كل حاكم عربي يعيش مرفها على حساب شعبه ووطنه.

 

يذكر سعد خنفر في الثلاثينات من عمره بأن المظاهرات بدأت بعودة البرادعي رأس الفتنه والذي دمر العراق وقد أعطت أمريكا واللوبي الصهيوني بدء الحراك في مصر، مضيفا: “لأن مصر وتونس بقيادتها ستصوت لصالح القضية الفلسطينية في مجلس الأمم المتحدة حتى نهاية السنة، حيث قام الرئيس الفلسطيني بزيارة تونس ومصر والأردن وتم الاتفاق معهم على إعلان الدولة الفلسطينية ورفضت قيادات الدول المذكورة الانصياع لأوامر أمريكا والانضمام لفلسطين في إعلان الدولة فحصل ما حصل، ويُذَكِّر خنفر: “إذا سقط النظام المصري ستدخل مصر موجة عنف لم يشهدها التاريخ”، وفي نهاية حديثه حيا خنفر مصر وفلسطين والثورة الشريفة المصرية وأضاف قلوبنا مع مصر فلن ننسا جيشها المغوار.

 

“هذه اللحظة هي تاريخيه ولن تتكرر فاغتنمها يا شعب مصر”، هذا ما قاله نادر ياسين من سكان مدينة نابلس الذي تمنى لمصر السلامة ولشعبها العافية، ويشير ياسين: “إن ما يحصل داخل مصر من ثورة شعب ضد النظام الحاكم لهو الأمر الطبيعي لنظام استبدادي قائم على فرض الرأي بالقوة على شعب لا حوله له ولا قوة، تم ذبحه من قبل أجهزة الأمن التابعة للنظام وعلى رأسها جهاز المخابرات العامة الذي قتل الكثير على أيديهم دون حسيب ولا رقيب وكان الهدف زرع الرعب في قلوبهم، ولاكن أخيرا أتت لحظة الانفجار الذي نتج عن الضغط”، ويستذكر ياسين الشعب التونسي الذي أعطى القوه للشعب المصري لكي يخرج عن صمته ويعبر عما يدور بداخله تجاه نظام حسني مبارك. ويتأمل أن يبقى الشعب بنفس الهمة التي شاهده عليها لحظة هبته ضد النظام المصري، وأن لا يلين تحت أي ضغط.

 

أما روضة علي في الأربعينات من عمرها تقول أنا احترم الرئيس المصري لأنه ذكي اعتراضي هو اعتراض على الشرطة وليس عليه مبررة ذلك أن ما قامت به الشرطة المصرية لا يليق بها فعليها أن تراعي مطالب وتطلعات الشعب بغض النظر أكانت مع الرئيس أو ضده.

 

وفي ظل المظاهرات التي عمت جميع أرجاء المحافظات المصرية تم الإفراج عن عدد من المعتقلين الفلسطينيين في السجون المصرية متوجهين إلى قطاع غزة، بينما ما يزال التوتر سيد المشهد القائم على الحدود الفلسطينية –المصرية، في ظل تدهور الأوضاع في شمال سيناء، إلى ذلك يبقى على المصريين أن ينظرون وينتظرون ما الذي سيحل بهم بعد حملات الغضب التي شنوها على الحكم المصري وغيرها التي يتوعدون بها.



1 فبراير 2011, Abla sleman @ 1:02 مساءً

 بين مطرقة ما بثته  قناة الجزيرة من سجلات التفاوض وسنديان إنكار السلطة الوطنية ذلك

أين سيقف الشعب الفلسطيني من كل ما يجري أمامه

 

“ما هو على الأرض موجود، وما ينطق به قادة الاحتلال صباح مساء يدل على أن ما تم عرضه هو صحيح مئه بالمئه وما خفي كان أعظم”، بهذه الكلمات عقب نادر ياسين من مدينة نابلس عما شاهده وسمعه على قناة الجزيرة. حيث أطلقت شبكة الجزيرة موقعا جديدا أسمته “كشاف الجزيرة” يتضمن نحو 1600 وثيقة تتألف من أكثر من ستة آلاف صفحة تسجل تفاصيل المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية خلال العشر سنوات الأخيرة. ويهدف الموقع إلى إطلاع المهتمين على ما يدور بين السياسيين خلف الأبواب المغلقة أو ما يتاح من أسرار حول قصص الفساد ومواضيع انتهاك حقوق الإنسان، وغير ذلك.

 

رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض وخلال زيارته لمدينة طولكرم شرح موقف السلطة مما تناقلته الجزيرة: “هذا بكل تأكيد ليس له علاقة بالواقع هذا تشكيك مرة أخرى ليست المرة الأولى التي نواجهه فيها، التوقيت الآن والجهد المنصب على حشد كل دعم وتعاطف ممكن مع شعبنا فيما يسعى من أجل حريته وحقوقه، وفي الوقت الذي تواجه فيها إسرائيل أزمة متزايدة من جراء معايناتها في إجراءاتها الإسرائيلية، كمثل من وجملة أمثلة أخرى على ممارساتها المخالفة للقانون الدولي والشرعية الدولية بكافة مكوناتها ذات الصلة بهذه القضية، اعتقد أن في هذا الكثير مما يثير التساؤل، ولكن مرة أخرى هذا التشكيك ليس جديدا وهناك جهود تبذل باستمرار من أجل تشتيت الجهد وحرف الأنظار، ويخلص فياض حديثه شعبنا أكثر وعيا من أن تفلت عن عضده مثل هذه المحاولات البائسة، ولكن في المحصلة النهائية لي كل الثقة بوعي شعبنا”.

 

وبإسهاب لنا يعبر محمد سليمان 20 عاما “برأيي أن هذه الوثائق سواء أكانت ذات مصداقية أو مجتزئة أو مدلسة وهي صفة ملازمة للجزيرة منذ وقت بعيد فإنه جيد ما صنعته الجزيرة ولعل كل المثقفين والواعين والوطنيين تضح لهم الصورة حول هذه الفضائية المشبوهة، كنا في شك كبير حول تابعية الفضائية الصفراء فاليوم أصبح واضحا أنها تابعة للسيلية وأصبح واضحا أنها فضائية مأجورة، وكلما نشرت أكثر وتقابحت أكثر تتعرى أكثر وهذا ما نريده، تعرية حلفاء قاعدة السيلية”.

 

ويضيف جوده أحمد 35 عاما “لا يسعني إلا أن أقول بعد إطلاعي على بعض ما ورد بهذه الوثائق المنشورة بموقع الجزيرة ومع كامل احترامي وتقديري لكل الشعب الفلسطيني المجاهد أقول من ينكر ما جاء بهذه الوثائق فهو خائن وبغض النظر على نشرها من طرف الجزيرة التي تلقتها من أحد جواسيس السلطة نفسها، فنبيل شعث اعترف بفحوى ما جاء بهذه الوثائق عند استضافته من طرف الجزيرة”.

 

ويشدد مراد أحمد طالب لغة عربية بجامعة القدس المفتوحة على مصداقية قناة الجزيرة بقوله: “الجزيرة قمة المصداقية والشفافية وكاشفة الأسرار وهي تتعامل مع أي خبر مثلها مثل أي محطة إعلامية لو وقعت هذه الوثائق بيد أي محطة إعلامية أخرى لكانت استبقت الحدث ويتابع أحمد حديثه الجزيرة تسعى لأن تكون أكبر شبكه إخبارية بالعالم وهي بالواقع كذلك أنا مع الجزيرة ومع قطر وهذا ليس لأنني ضد فلسطين بل بالعكس أنا معها قلبا وقالبا. ويتساءل أحمد من أين خرجت الوثائق؟ أليس من حقنا أن نشك في السيد دحلان لأنه هو من أصبح يعاني من تلك الحكومة وهو الآن يريد إدخالها في دوامة الشر بإظهاره للحقيقة المرة.أما فيما يخص قناة الجزيرة فيستنكر مراد ما اتهمت به الجزيرة باعتباره لها منبع الحياة ومنبع الحق، ومن يكتبون ويشتمون القناة هم من أبناء النظام الفاسد لأن عامة أبناء الشعب يكنون لها كل الاحترام والتقدير، ونحن شعوب العالم العربي ليس لنا متنفس غيرها، تحيا قطر وتحيا الجزيرة وكل شعوب العالم العربي”أما فيما يخص قناة الجزيرة فهي منبع الحياة و منبع الحق .ان من يكتبون و يشتمون القناة هم من أبناء النظام الفاسد لأن عامة أبناء الشعب يكنون لها كل الأحترام و التقدير . نحن شعوب العالم ره للحقيقة المرة . اليوم ظهر الحق فأبنائهم يكسبون الشركات و الفنادق في شرم الشيخ بينما يموت اخواننا في فلسطين للجوع . ره للحقيقة المرة . اليوم ظهر الحق فأبنائهم يكسبون الشركات و الفنادق في شرم الشيخ بينما يموت اخواننا في فلسطين للجوع .أما فيما يخص قناة الجزيرة فيستنكر مراد ما اتهمت به الجزيرة باعتباره لها منبع الحياة ومنبع الحق، ومن يكتبون ويشتمون القناة هم من أبناء النظام الفاسد لأن عامة أبناء الشعب يكنون لها كل الاحترام والتقدير، ونحن شعوب العالم العربي ليس لنا متنفس غيرها، تحيا قطر وتحيا الجزيرة وكل شعوب العالم العربي”أما فيما يخص قناة الجزيرة فيستنكر مراد ما اتهمت به الجزيرة باعتباره لها منبع الحياة ومنبع الحق، ومن يكتبون ويشتمون القناة هم من أبناء النظام الفاسد لأن عامة أبناء الشعب يكنون لها كل الاحترام والتقدير، ونحن شعوب العالم العربي ليس لنا متنفس غيرها، تحيا قطر وتحيا الجزيرة وكل شعوب العالم العربي”.

 

معروف الرفاعي 30عاما يعتبر ما بثته الجزيرة تلفيق بتلفيق، بقوله: “هذه محاولة فاشلة لتقليد ويكيلكس، محاولة مخطط لها لإضعاف المفاوض الفلسطيني أمام شعبه عل وعسى يتم استبدال السلطة بحماس، مدعومة من أمريكا وإسرائيل والمنفذ وضاح خنفر،  وحزب الإخوان غير المسلمين”.

 

إلى ذلك تشارك هالة غانم 21عاما برأيها، قائلة: ”دحلان تكلم على أبو مازن من وراء الكواليس في جلسة شخصية مع زملائه ونسف الحكومة نسفا والأجمل من ذلك كان كله كان بثا مباشرا وباعترافه أنه جسوس رسمي حكومتنا الرشيدة خلتنا عالحديدة، وأكبر خزوة عندما حرقوا مقر الجزيرة”.

 

رغد البرقاوي 40 عاما من مدينة نابلس لا تعرف إذا كانت الوثائق صادقة أم لا، لكنها تتوقع أن الكل يجمع على أنه مجرد الجلوس على طاولة مع من قتل الشعب في دير ياسين وجنين والحرم الإبراهيمي والانتفاضة الأولى والثانية وغيرها فهو مجرم لأنه ما أخذ بالقوة لا يرد إلا بالقوة”.

 

إلى ذلك أرجع العميد طلال دويكات محافظ طولكرم ما بثته الجزيرة بقوله: “في ظل استمرار ثبات القيادة والشعب الفلسطيني على الثوابت الفلسطينية وفي مقدمتها رفضنا لاستئناف هذه المفاوضات الجارية في ظل استمرار الاستيطان، هذا موقف ثابت وهذا موقف لا يحتمل التأويل، تخرج علينا قناة الجزيرة مع الأسف هذه القناة التي تدعي الشفافية وهي أبعد عن الشفافية أكبر قدر يتخيله العقل ويتخيله البشر، تخرج بافتراءات كاذبة تلفق بعض الوثائق وتُنسب بعض التصريحات لبعض الأخوة المفاوضين، كلها الهدف الرئيسي منها هو ممارسة ضغط على السلطة وهذا ينسجم مع ما يمارسه الاحتلال الإسرائيلي ضد سلطتنا الوطنية الفلسطينية وضد منظمة التحرير”، ويتابع قوله: “مع الآسف الشديد هذه الوثائق التي تدعي الجزيرة بأنها تمتلكها كلها وثائق غير صحيحة وملفقة ونحن كسلطة وطنية وكمنظمة تحرير لا يوجد لدينا أي شيء يمكن أن نخفيه، المفاوضات بنتائجها بكل التفاصيل التي تبحث فيها تعرض دائما على كل الأشقاء العرب على الجامعة العربية، وبالتالي لا مجال لتصديق مثل هذه الادعاءات، هذه الادعاءات كلها الهدف منها هو إرباك الساحة الفلسطينية وهذا ينسجم مع ما يمارسه الاحتلال”.

 

يذكر أن وكالة معا قامت بإجراء استفتاء حول ما إذا كانت الجزيرة قد أخطأت في طريقة طرحها لوثائق المفاوضات بهذا الشكل أم لا فكانت النسبة التي قالت نعم 58.2% في حين ما نسبته 41% قالت أن من حق الجزيرة أن تكشف هذه الوثائق وما نسبته 8.% لا تعرف.