يناير
06
في 06-01-2019
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2

رأى الرّحمنُ سِرّاً في فؤادي
…. وكانَ السِرُّ يَستدعي طبيـبا
همَمَتُ بدعوةٍ تشفي مصابي
… لعلّ اللهَ يجترحُ القلوبــــــــا
فجاءَ دواؤُه مِن غير سُؤلٍ… 
… وكنتُ أظنه لن يستجيبـــــا
أنا العاصي وأنتَ ملاذُ قلبي
… ومن يسعى لعطفِكَ لن يخيبا 
اعدْتَ القلبَ يخفقُ مِن جديدٍ
… بحبِّك كاد قلبي أنْ يذوبــــا
وجاء الصوتُ مِن أعلى سماءٍ:
…حبيبُكَ لم يخُن يوماً حبيبـــا
وقال ليَ الطبيب: خُذِ الدواءَ
وسبّح باسم ربك كي تطيبــا 
دواءُ القلبِ ذِكرُ اللهِ فجراً
وظهراً ثمّ عصراً والمَغيبـــا