يناير
08
في 08-01-2016
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2

كهنةُ المعبد سِمانٌ سِمان
وأكبرُهمْ باسِطٌ بالوصيدِ ذراعيهِ
يجزُّ شحومَ الخِرافِ ليطعمَهُم
في العَشاءِ قبل الأخير
قلتُ إذن:
سآوي إلى جبلٍ يعْصِمُني منَ الناس
وَسوفَ أهُزّ نخيلَ البلادِ ليسّاقط العفنُ
وَيبقى الذي ينفع الناس فوق الغصون..