أبريل
06
في 06-04-2015
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2

17327_917333921643278_6689457964248584675_n

نزلْتُ على (قاروص) أبغي مياهَها — وأرتادُ ما يحلو لنظْمِ القصــــــــائدِ
رشفْتُ مِنَ الضّحْضاح أوّل رشْفةٍ — فسَرْسَبَتِ الأمْواهُ في قلْبِ عابــدِ 
وهل يجحدُ الظمآنُ وِرْدَ عُدودِها — مساءَ هَجيرٍ كاللظى في الحصائــدِ
نزلْتُ بِها والزّعْتِمانُ يحُفّهـَـــــــا —- وشايُ الضّحى العِنّابُ فوقَ المواقدِ
يفوحُ بها شِيحُ الزّمــــانِ وعبْقُهُ —- وأعطافُ سرّيسٍ كريشِ الوسائــــدِ 
تذكّرْتُ (مثرْرونَ) العذوبة أختهــــا —- و(نيثا) الذي جفّ انتظـــاراً لعائـدِ
فَرُحْتُ أصيدُ الظبيَ في جنباتها — ففوجئتُ أنّ الظبيَ بالحُسْنِ صائدي
صحيحٌ بأنّي في قــــراوةَ مولدي —- ولكنّ قلبـــي كَفْرَعِيُّ المـَــــــواردِ

………………….. عقبة فالح طه/ عين قاروص- كفرعين ، عصراً