مارس
19
في 19-03-2011
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2

وأنتَ تراودُ ظِلـّكَ

كيفَ ستعبرُ أندلـُسَ الذكريات ِ

فرُبّ سَيخذلكَ الشارعُ الأمويّ

وتوقفـُكَ الآنَ جندية ٌ

عندَ بوّابة ِ النار ِ

والغجرُ الشامِتون َ يقيسون َ جرحَكَ

بالمِلح ِ والزنجبيلْ

***

و حين تفرّ زغاليلُ وجهـِك

تائهة ً في شقوق ِ الحياة ِ

تحاولُ أن تستعيدَ تفاصيلَ وجهـِكَ

من دَرَك ٍ يرقبون َ زفيرَكَ

” لا شيءَ يَرجعُ .. .. إن مِت َّ تسلَمْ ”

بلادُكَ تغرق في الأرخبيلْ

***

فهل ستحاول حين تخادعكَ الخلبيّات ُ

أن تقنعَ الظامئينَ بقولك: صبرا ……. ……..

…..

” تَيقـّظ ْ فإنكَ ما زلتَ تحلمُ بالمستحيل !! “