يونيو
26
في 26-06-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2

سِفْرُ العودة

(إلى روح الشهيد الأديب غسان كنفاني .. معلّما)

اخْرجْ من تحت ِ الكثبان ْ

واصْرخ ْ في صحراء المنفى

واخْلع ْ جُدرانَ الخزّان

ْ

***

يا غسانْ

قلْ لي كيف استُشهدَ أسعدُ

أو كيف استُشهد َ مروان ْ

كيف اختنقَ رفاق ُ المنفى

من بغدادَ إلى نجران ْ

***

يا غسان

كيف جعلتَ الأعمى منا

يبصرُ برقوقةَ نيسان؟

كيف جعلتَ الأطرشَ يسمعُ

ما دار بخاطر حمدان؟

***

وقفتْ أمُّ السَّعدِ تراقبُ

باب مخيمنا الظمآن

تحصي القتلى

تحصي الجرحى

تخبر ليلى الحايكِ أنّا

صِرنا أسطورةَ كنعان

***

يا غسان َ البحر ِ الغاضب ِ

اصعد ْ قمماً

وارفعْ علماً

واقذفْ حمماً

للشطآن

***

يا غسانْ

كيف تضم ُّ الشمسُ رجالاً

مسروقينَ من الأوطان ْ؟

***

كيف يموتُ سرير ُ المَشفى

أو يحزنُ ليمون ُ الساحل ِ

كي يتبقّى

ما  لا تبقيه الأحزانْ؟

***

كيف تضيعُ عروسُ الشَّعبِ

فيحضِنها الشّيخُ السّكرانْ؟

كيفَ (لَميسُ) الطفلةُ تغفو

ما بينَ زهورِ الرّمانْ

***

يا غسانْ:

ما ضيَّعَنَـا البحرُ ولكنْ

ضيّعَنَا عَبثُ القُبطانْ

فمتى نهتف ُ عندَ الشاطئِ

عاد إلى حيفا غسّان ْ

***

وتعود تنادي  أمتنا :

” إنّ قضيتنا الإنسان “

***