سبتمبر
18
في 18-09-2009
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   
 

 

 

 

 

 

 

زخّات آخر الليل ….!!

 

إلى غصن نعناعةٍ في فِراشي ..

 

 

 

 

 لماذا استفزّ أريجُكِ تفاحةً في سمائي

 

 

 

 فأغويتِني كي أمطّر شايا

 

 

 

 بصيف الشتاء؟

 

 

***

 

فحين ترينَ قطيعَ غيوميَ نهرا يطير

 

 تُطِلّ أخاديدُكِ الظامئاتُ

 

 

تتوق لنشْج المزاريب دون انتهاء

 

 

***

 

و حين تقبّلُ وجهي زهورك

 

 

أغدو مجرةَ نحلٍ تناغي

 

 

حقول الفضاء

 

 

***

 

 

وألثم من زهرتَي صدرك المستراح

 

 

نوافير نار

 

 

***

  

حين مساءً

 

 

 

ترتلني سورة النازفات

 

 

 

على مصحفيك

 

 

فتصحو على ساعديكِ الجراح

 

 

***

 

ضُحىً أستفيق

 

 

على قُبََّرات عيونك

 

 

تنقر قمح فؤادي

 

 

وأصحو على ركبتيك:

 

 

من الغرب شمسٌ

 

 

من الشرق شمسٌ

 

 

وفي الأفق هل هلالٌ سحيق

 

 

يشوُهه

 

رشق غيماتيَ البِيض

 

فلا الليل ملكي

 

ولا الصبح آت قبيل الرحيق

 

***

 

 

كعُري المياه

 

تظلين مهما تظللتِ

 

أبصر آخر أثوبكِ المستحيلة

 

دون عناء

 

***

 

كأنكِ آخر أنثى

 

 

تدلّت من الله

 

في موسم البرتقال الأخير

 

وصوتك نايٌ حزين

 

يهزّ حبال غسيلي

 

فأصحو على وجهكِ المستنير

 

***

 

إذا ما هطلتُ على هضباتكِ

 

زخات عنفي

 

فإنّي إذا غيمة عاقرة

 

***

 

 

وإن ما رشقتُ إلى رمل شاطئِك المستبدّ

 

برغوة موجي

 

فإني إذا موجة سافرة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

<span style=”font-size%

 

Be Sociable, Share!
التعليقات مغلقة    قراءة المزيد   


Comments are closed.