سبتمبر
10
في 10-09-2009
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2

نبعٌ ونار

 

هنا ..

 

كان  نبعٌ  قديمٌ

 

وأهلٌ وأطلال ُ دار

 

 

***

 

وكانت لنا ذكريات الطحالب

 

في بـِركة تشخُب الحُبَ  فينا خريف النهار

 

 

***

 

وللجار رمانة ٌ تتدلـّى

 

على ضحوات ِ الندى و القنار

 

 

***

 

 

هنا ولدتني الأعاصير قبل ثلاثين عاما وست

 

هنا جدةٌ تمسحُ الفقرَ عن وجه أحزاننا المستعار

 

 

***

 

 

هنا سال جرحٌ من الياسمين ِ

 

هنا شاخ َ طفلٌ مشيب  البحار

 

 

***

 

 

و في كل عام ٍ

 

يُدَنـْدشُ تفاحُنا ثلجـَه المستراح

 

ويبرقُ رمانـُنا جلّنار

 

 

***

 

 

وينطلقُ الطيرُ من  دفءِ قمصانِنا  مستعيذا

 

 من الريح ِ في عاصفات ِ الغبار

 

 

***

 

 

هنا كان عناب أيلولنا ثعلبٌ نازفٌ

 

وهنا ….. كان في نبعنا

 

            سِرْبُ بطّ  لعوبٍ

 

                 وبركة ماء وظلٌّ لجوزاتنا العاليات

 هنا…..

 

                    عش شنّارة رقدت

 

                      في شجيرة غار

 

 

يا نبعنا

 

الآن أبعد ما نكون

 

وأنت أقرب ما تكون !!

 

 

هنا كان طفلٌ يتيمٌ

 

ينام الظهيرة قرب الجدار

 

 

***

 

 

هنا مر حصّاد قمح وبائع جبن

 

هنا شربوا واستراحوا

 

هنا عبر النازحون القفار

 

 

 

يا نبعنا

 

ألان أظمأ  ما نكون

 

وأنت ابرد ما تكون !!

 

 

يا نبع كيف يجيء ماؤك

 

 دون أن نمشي إليه

 

يا نبع خذنا للحياة

 

فقد سئمنا الانتظار

 

 

***

 

 

يا  لست وحدك لا تنام

 

فمن ينام  على الجمار

 

……

 

…….

 

…….

 

الآن صار نزيفُ مائك

 

بيتَ نار