سبتمبر
08
في 08-09-2009
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

الشاعر عبد الرحمن يوسف

رغيف الوفاء

 

 

( إلى  شاعر أمتنا العظيم .. المصري عبد الرحمن يوسف  …. معلمي الكبير.. بإصرار الحديد )

 

 

كأنك حينَ كطائر رُخّ

 

تحط ّ على جثتي أستفيقْ

 

 

***

 

 

كأنّك حين تزينني

بشفيف البلاغة

أغدو نحاسا 

ولفظي بريقْ 

 

 

***

 

 

كأنك يا ( عنخ َ مون َ) الجديدَ

 

أفقتَ لتلعنَ

 

تجارَ مصرَ

 

و منْ باع آثارَها للرقيقْ

 

 

***

 

أرى جرح َ( إيزيس ) يبزغُ

 

من عشب وجهكَ

 

يفضح (ستّ) الذي لا نطيق

 

 

***

 

كأنك يا ( حورسَ ) الآلهاتِ

 

تدلّ القوافلَ

 

قيدَ المتاهاتِ

 

أين الطريقْ

 

 

 

***

 

 

كأنك يا (قاهر المعتدين)

 

تشدّ براغي ارتخاء (المقطّم ِ)

 

حين استحالَ  لواد ٍ سحيقْ

 

 

***

 

كأنكَ حين تصهللُ في الشمسِ

 

تنكأ ُ جرحَ البلادِ العتيقْ

 

 

 

 

 

 

***

تشاغبُ كالنحل ِ

 

لكنّ جرحَك

 

سرْسبَ منه اختمارُ الرحيقْ

 

 

***

 

و (في صحة ِ الوطن ِ) المستباح ِ

 

تصيرُ طبيبا

 

تجسّ المواجعَ

 

تنجي الغريقْ

 

 

***

 

فلسطين ُ هذي

 

ترتـّلُ وجهَكَ

 

كلّ ضحىً

 

يا رفيقَ الطريقْ

 

 

***

 

 

Be Sociable, Share!
التعليقات مغلقة    قراءة المزيد   


Comments are closed.