أغسطس
03
في 03-08-2022
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

بعض البشر يقضي العُمُر مش مُعتَبَر
ما يسوى شيكل لو تِوِزنُه مع تِبِر
إنت اعتبر وانسى اللي عمره ما اعتبر
وخلّي اتكالك في الحياة عَ ربّنا…!!

يوليو
21
في 21-07-2022
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

لَليش الناس بالفكرة بِغالو
إذا الأول بغى الثاني بَغى لُو
شو نفع العقل إن فلتت بغالو
وصار الشور فينا للدّواب..!!

يوليو
18
في 18-07-2022
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

مَ بين الناس يزرع بالأسافيل
جَرِو واوي تَ يِوقِع بالأسى فيل
حقير اللي فسدنا بل ءُ سافل
سقط من عيننا والظن خاب

يوليو
09
في 09-07-2022
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

مَبعرف ما العمل في هيك أوضاع
إذا مسلوب كان الحق أو ضاع
خسيس اللي مَ بعطي الحق ءُأَوضع
من الشفرة على وجه التراب…!!

يونيو
20
في 20-06-2022
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

سألت شهور هذي السنة عن آب
متى راح يستوي ويِحمَرّ عِنّاب
لحتى أضرسه بشهوات عَ النّاب
ويا حسرة بدارنا لو كان عِنّا أب
لكان العنب فوق الدار عَنّب
ولأصبحنا بسعِد والعيش طاااب

يونيو
17
في 17-06-2022
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

عَ أنفسنا بفُرقتنا جَنينا
وغير الذل منها ما جَنينا
وبِوحدتنا راح نحرّر جِنينا
وعنها نصدّ غزوات الأغراب

يونيو
15
في 15-06-2022
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

عزمتك تحضري يوماً عَ زفّتي
خذلتيني وعنِ حضورك عزفتي
ولأقسى لحن عَ جرحي عزفتي
أنا اللي كنت أتمختر عَ زفتي (ة)
لأجلك صرت أمشي عَ التراب

يونيو
15
في 15-06-2022
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

الفلفل العصبيُّ والشيشكا
وفلفلنا الشرابي
والثومُ والبصلُ المشاغبُ
في سراديب الخوابي
وعبير بامية الحواكير
المُطلِّ على القطاين في الروابي
ورغيفُ خبزِ النارِ بالقمح المذهّب،
شايُ ديرتتنا المُعنَّب
جرعة من ماء كرّاز العيونِ
موائد الفقراء والشعراء
تلعب في لُعابي
…قراوة بني زيد / ضُحىً

يونيو
04
في 04-06-2022
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

جَمَلنا الّلي على جِلدو وبِر كان
في قلبو الصّبر يتوقّد وبُركان
على(شيلو)قذف غضبو وْ عَ(بَركان)
وخلّى الأرض نيران وحَطَب…!!

يونيو
03
في 03-06-2022
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

مِن أوّلِ النهرِ
سِرنا نبتغي وَطنا
لآخرِ البَحرِ
لكنْ لم نجدْ سُفُنا
صَبّوا على قلبِنا النيرانَ
مِن أزلٍ
لكنّ قلبَ أبي الفينيق
ما وَهَنا
كانت سنابلُنا الخضراءُ حالمةً
ومنجلُ الموتِ مغروزٌ بأعينِنا
وأوْكلَ الشعبُ للناطورِ
يحرسها
لكنّه كان مأجوراً ومُرتهَنا
ومثلُ يوسفَ
إخوانٌ لنا كُثُرٌ
لكنّهمْ أصبحوا مِن يومِهم خَوَنا
فبَعدَ أن سَمّموا
آبارَ قريتِنا
عادوا لكي يَشربوا
مِن إِبْلِها لبَنا
لا نرتضِي غيرَ هَذي الأرضِ مملكةً
لو طوّبوا جنّة الفردوسِ
أو عَدَنا
…..قراوة بني زيد/ صباحاً