نوفمبر
27
في 27-11-2020
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

قضينا العمر نستنظر مقاصّات
وأثاري البنك حامل هالمقصّات
قصّوا القرض رغم إنه مُقسّط
وما خلوا ولا شيكل في الجياب

نوفمبر
27
في 27-11-2020
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

غزالاتي الّلي باب الوَعر فَلّين
رغم إحساني والإغراق في الّلين
فيه مِن ناس ما بيسواش فَلّين
وفي مِن ناس أغلى من الذهب

نوفمبر
25
في 25-11-2020
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

قضيت العمر يا مدلل أراضيك
وأزرع فُلّ وريحان بأراضيك
عساني بليلة الظلمة أرى ضيك
كضيّ القمر بيشُق السحاب

نوفمبر
14
في 14-11-2020
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

ومَهمّة الشعراءِ أن يَرْثوك
ومَهمّة الأبناءِ أن يَرِثوك
ومَهمّة الأصحابِ أن يبكوا عليك

ومَهمّة الأخيار أن يُعلوك
ومَهمّة الغجريّ أن يَعلوك
ومهمة الزنديق أن يلوي يديك
….
….قراوة بني زيد/ صباحاً

أكتوبر
29
في 29-10-2020
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

وحيـد ومـا إلي أصحـاب يْآنسون
وبعمل خير وبعض الناس يَنسون
ومثل ما الزهر من شمروخ يانسون
بيعطـي العطـر انا بعطـي أداب…!!
#صباح_الخير

أكتوبر
24
في 24-10-2020
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

العابرون على الجبال غماما
نصبوا على درب الرجوع خياما
كالقوس حين إلى الوراء تردهم
يتدافعون إلى الأمام سهاما
كتبوا على الأقسام بالدم مرةً:
بات الرجوع إلى الوراء حراما
تشرين موعد عرسهم فتسابقوا
كي يغمسوا بدمائهم أقلاما
وليكتبوا في بيت ريما أنه
صوت الرصاص يبدد الأوهاما
“معطي” الذي أعطي البلاد محبةً:
دمه الزكي وخنجرا وحساما
أما “الحريص” فحرصه متوقد
كي ينبري تحت العدى ألغاما
و”الكامل” الأبدي بدر لامع
أسقى العدو مرارة وزؤاما
و”رفيقـ”ـهم أخذ السلاح بقوة
ليرد أرتال العدو حطاما
و”القاسم” المشتاق صاح أحبتي:
هاتوا البنادق وارفعوا الاعلاما
#ذكرى_المجزرة
في ذكرى الشهيد البطل عبد المعطي الزواوي وشهداء مجزرة بني زيد

أكتوبر
14
في 14-10-2020
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

يا دهري اللّي عليّي جُرت، بِالهون
طحنت القلب مثل البُــن بِالهون
نسوني وما عدت أخطر في بَالهون
وعلى هجرانهــم هالقلب ذاب.. !!
…..
#أسبوع_التراث_الفىسطيني
FB_IMG_1602446544866

سبتمبر
14
في 14-09-2020
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

#بيـر_الحمام…!!
119455478_3450731531636825_7208245262247253630_n
…ومِن شدّة التعذيب قال لهم: “سأعترف…نعم، سأعترف لكم بكل شيء…”،
فأنزلوه عن الصليب، نعم، إنه صليبٌ لشبح الفدائيين ليل نهار..
قال لهم: نعم، أنا من نفذت العملية،
فقالوا له: وأين خبّأت البارودة ؟
فقال: لن تهتدوا إليها إلا إذا أخذتموني إلى هناك،
فاقتادوه مكبّل القدمين ومقيداً بجندي احتلال من ذراعه …
ظل يستدرجهم إلى أن وصل إلى حافة بئر الحمام الذي لا توجد به بندقية ولا حتى رصاصة..
تمتم بالشهادتين..ثم صاح “الله أكبر” و هوى وأهوى معه بالجندي المقيد به إلى قعر بئر الحمام..
فكانت عمليته الفدائية الثانية..
شلّ جندي العدو فيما ظل هو سالما معافى..
سنوات طويلة في الأسر تحكي حكايا صموده وبطولاته وسنوات أخرى تروي حكايتها الأجيال

إلى سدرة المنتهى يا عم صالح..إلى فردوسك المكين مع شهداء الوطن المحزون ..
مع كتيبة دير أبو مشعل للفدائيين الأولين
#الفدائي_صالح_الدحدوح_في_ذمة_الله

سبتمبر
10
في 10-09-2020
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

#الفلسطيني_الآن…!!
هو آدم النبيّ الأبيّ الذي تمرّد إبليس على الاعتراف بوجوده ..هو نوح الذي اعتلى طوفانَ الظلم والظلمات ناجياً بطهارته ونقائه مِن رِجس البشرية..الفلسطيني الآن هو يعقوب ُالذي فقد بصرَه على أبنائه الشهداء والأسرى وظلت بصيرته تؤمن بحق العودة وعودة الحق مهما اشتد جبروت الدهر وظلموت القهر…هو يوسف الذي قُدّ قميصُه من دُبر وهو يفر من غول الرذيلة..هو يوسف الذي ألقاه إخوته العرب في بئر الوحشة والوحدة وراحوا يستحمّون في مستنقعات التطبيع والتركيع..الفلسطيني الآن هو يونس الذي ابتلعه حوت الخيانة والغدر ولم يعد له نصير إلا الله.. هو أيوب المبتلى بشتى صنوف العذاب والقهر رابطاً على جوعه ووجعه حجر النصر.. هو إبراهيم الذي أشعل به الطواغيت نار الحقد فظل ممسكاً بجمرات مبادئه …هو إسماعيل الذي ظل ظامئاً واصطلى بقيظ الصحراء ووهج الرمضاء..هو موسى الذي تآمر عليه فراعنة العصور والقصور…الفلسطيني الآن هو المسيح المعلق على صليب مبادئه وعقيدته ومعتقداته..هو محمد العربي المهجّر من وطنه العائد إليه فاتحا منتصراً ولو طالت الأزمنة ونأت الأمكنة
…قراوة بني زيد/ صباحاً

سبتمبر
03
في 03-09-2020
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة a1b2
   

لم يعد هناك ما يدهشنا أكثر من أن أكثر الأشياء غرابة لم تعد تدهشنا.. ولم يعد هناك ما يرعبنا أكثر من أن أكثر الأشياء رعباً لم تعد ترعبنا…
كل شيء أصبح بلاستيكياً جافاً.. تحس ان المناصب العليا أصبحت حكرا على التافهين..وأما التمجيد والتحميد فلم يعد يقال إلا للهابطين..حتى قيم الجمال تغيرت . تحس أن الغزل لم يعد يقال إلا في أكثر الناس قذارة ..وأما التسبيح والتلويح فصار يُزجَى لأكثر الناس حقارة..لم تعد الألقاب تعني لك شيئاً في هذا الضجيج الصاخب من الفرح المصطنع..كل ما تشاهده من زغاريد وأهازيج على البساط الأزرق إنما هي فرح مبتذل وسعادة مصطنعة
“وَمَا الحَيَاةُ الدّنيَا إلّا مَتاعُ الغُرور”