• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
Just another مدونـــــات أميـــــن site
بمناسبة يوم المعلم العالمي: العلمي تشيد بدور المعلم الفلسطيني
7 أكتوبر 2010, حيفا منصور @ 10:31 ص

حيفا منصور_ الجامعة العربية الأمريكية_ أشادت وزيرة التربية والتعليم العالي أ.لميس العلمي، في رسالة بعثت بها إلى الأسرة التربوية بمناسبة يوم المعلم العالمي، والذي يصادف الخامس من تشرين الأول، بالدور الكبير الذي يضطلع به المعلمون الفلسطينيون، ومواقفهم الرائعة على الصعيدين التربوي والوطني، ولدورهم الكبير في إرساء دعائم الدولة الفلسطينية المستقلة، والنضال من أجل إنهاء الاحتلال، سعياً وراء الحرية والاستقلال.
وقالت العلمي: “ندرك جميعا أهمية يوم المعلم العالمي، الذي يبرز دور المعلم في المجتمع مربياً ومعلماً، والذي له على المجتمع حق الاحترام والتبجيل، لحمله رسالة الأنبياء وامتهانه لأشرف المهن ولما يقوم به من تربية لأبنائنا، ورعاية سلوكهم وبناء عقولهم وصقل مهاراتهم وشحذ هممهم وأذهانهم بالبحث عن كل جديد ومفيد، وبناء أفكارهم، وتنمية مواهبهم وتسليحهم بالعلم وحب وطنهم“.
وتابعت قولها:” نتذكر في هذا اليوم أساتذتنا ومعلمينا الذين أدوا الأمانة بكل إخلاص وتفان وسلموا الأمانة لمن بعدهم قريري النفس فخورين بما أنجزوا من بناء واستثمار في عقول طلابهم الذين تسلموا الريادة من بعدهم في مجالات القيادة والبناء المختلفة في هذا الوطن المعطاء، في القضاء، والطب، والهندسة، والتعليم، وغيرها من مجالات بناء هذا الوطن“.
واستعرضت الوزيرة العلمي الظروف القاسية التي مر بها المعلمون الفلسطينيون، حيث تعرّض معلمون في مدارسهم للقتل على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي، ومنهم من تعرّض للضرب والاعتقال، ومنهم مازال يتعرّض لكل هذه الانتهاكات على بوابات جدار الفصل العنصري، وعلى حواجز الاحتلال المنتشرة في جميع المدن والقرى، وقد أظهروا انتماءً وولاءً كبيرين للوطن والقضية، ولم يهنوا ولم يضعفوا ولم يستسلموا، رغم ضيق ذات اليد، ورغم عنصرية الاحتلال الذي استهدفهم باعتبارهم طليعة الشعب وقادته التنويريين.
وأوضحت العلمي أن للمعلم حقوقاُ وظيفية يجب أداؤها له دون نقصان من أجل تشجيعه وتحفيزه على البذل والعطاء والتطلع لكل جديد،  وان الوزارة، تسعى إلى إعداد واختيار المعلم المناسب، وتوفير البيئة التعليمية المناسبة كتوفير المباني المدرسية والتجهيزات التعليمية والتقنية، واللوائح والنظم التي تساعده على أداء عمله على الوجه المطلوب، والتي تحفظ حقه وتضمن أداءه لواجبه وتوفر له تدريبه وتطوير مهاراته وحفزه للبحث عن كل جديد.
وفي هذا الجانب، أكدت العلمي سعي الوزارة للنهوض بمهنة التعليم، وتحسين أوضاع المعلمين، وتلبية احتياجاتهم وتطلّعاتهم، وتبذل جهوداً كبيرة لضمان العيش الكريم لهم ولأسرهم، عبر العديد من الحوافز والبرامج والمشاريع التشجيعية، وكذلك تطوير قدراتهم المهنيّة، وكفاءاتهم، عبر تدريبهم وفق أفضل الأسس والمعايير، عبر تبني استراتيجية كبيرة، تُعنى بتأهيلهم وتدريبهم، بالتعاون مع الجامعات الفلسطينية، وتصنيف مهامّهم داخل المدارس، كلّ ذلك من شأنه أن يخلق ثورةً تعليمية، وحراكاً تربوياً فكرياً، رائده المعلمون وجمهور التربويين، الذين يستحقون الأفضل دائماً.

نقلاً عن وزارة التربية والتعليم الفلسطينية

http://www.mohe.gov.ps/ShowArticle.aspx?ID=415

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash