• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
Just another مدونـــــات أميـــــن site
الغزو الفكري ولغة الضاد
3 أكتوبر 2010, حيفا منصور @ 4:19 م

حيفا منصور_ الجامعة العربية الأمريكية_ تعد اللغة العربية من أقوى اللغات التي عرفتها البشرية، لا سيما وأن كلام رب العزة جاء بهذه اللغة، حيث تتميز اللغة العربية ببلاغتها وعذوبة معانيها وجمال أسلوبها، وإدراكاً من الغرب بأهميتها ودورها في غرس قيم الأصالة في نفوس أبنائها، قاموا بغزو عقول أبناء اللغة، علهم يتمكنون من السيطرة على عقولهم.

قامت الحركة الاستعمارية منذ مئات السنين على استعمار الوطن العربي؛ لأهمية موقعه الإستراتيجي وخصوبة أرضه، فقامت بإرسال الحملات العسكرية إلى تلك الدول لاستعمارها، وبعد إدراك المستعمرين بفشل حملاتهم العسكرية قاموا باستعمال الوسيلة التي قد تعد الأكثر نجاحاً من أي وسيلة أخرى، وهي الغزو الثقافي والفكري لأبناء الأمة العربية.

تعددت أشكال الغزو الثقافي التي مارسها الغرب على أبناء اللغة العربية، فقاموا بإرسال الحملات التبشيرية، وإنشاء المدارس التبشيرية في الوطن العربي، كما قاموا بإرسال الوفود والكفاءات العربية إلى الخارج ليقوموا بعملية تغيير ومسح لأفكارهم العربية، ولطمس أي فكر يحاول النهوض والرقي بلغة القرآن، كما قاموا بزج العديد من البرامج التي جعلوا من خلالها العقل العربي عقلاً فارغاً من أي ثقافة وانتماء لأمته، وقد استخدم الغرب الإعلام وسيلة أساسية لغزو العرب والمسلمين. لقد نجح الاستعمار في تفريغ عقولنا من أي جذر له علاقة بالأجداد وبعلماء اللغة العربية، ولقد أصبحت المكتبات تموت ألماً على فقدان روادها، وأصبحت الكتب منظراً للرؤية والافتخار بمؤلفيها، حيث لم تعد الكتب تستغل للوظيفة التي وجدت من أجلها       _ وهي نشر المعرفة _ ، ولقد قام الغرب بتخريج أفواج من الأمة العربية يتنكرون لانتمائهم للغة العربية، فأصبحوا يتكلمون بها بوجه من الحياء . أليس من العيب علينا _ نحن الذين نتكلم بالعربية _ أن نضم بين ثنايا حديثنا تعابير لا تمت للعربية بصلة.

وأخيراً، لقد نجح الغرب وبكل تميز في غزوهم الثقافي على لغة الضاد، ولقد تخلى أبناء اللغة عن أمهم الأصيلة “اللغة العربية” ، لقد ضاعت عقولنا، وضاع كل ما أنتجته العربية لنا، لقد نسينا ما قام به هارون الرشيد، ولقد دمرنا ما قام به سيبويه. كل ذلك من أجل تحقيق مآرب الغرب، لكن اللغة العربية ما زالت موجودة، وعلى الرغم مما قام به الغرب فستبقى قوية الجذور والمعالم، يستمتع بها الجميع. فاللغة العربية باقية ببقاء كتاب الله عز وجل.

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash