أرشيفات الوسوم: قصص سكس 2019

مشاهدة قصص سكس عربى الدكتور وجارته المنيوكة

مشاهدة قصص سكس عربى الدكتور وجارته المنيوكة

مشاهدة قصص سكس عربى الدكتور وجارته المنيوكة قصص سكس مصرية شرموطة نفسها تمارس الجنس مع جارها الدكتور بتاع العلاج الطبيعى قصص سكس نيك كس الجارة الممحونة بتفاصيل واحداث مثيرة اليكم اسخن قصص سكس حقيقى ساخنة دكتور وجارته

قصص سكس

قصص سكس

دكتور العلاج الطبيعى وجارته ضحى
صباح الخير او مساء الخير على حسب الوقت اللى انت بتقرأ فيه القصه.
وزى كل مره هنبدأ قصتنا بوصف البطل وبطلنا بيقول اسمى خالد من اسره فوق متوسطه من القاهره عندى 24 سنه لون بشرتى قمحى ولون شعرى اسود وعينيا لونها بنى جسمى رياضى الى حد كبير وحيد امى وابويا يعنى ماليش اخوات وقصتنا بدأت بعد ما اتخرجت من الكليه وبقيت دكتور علاج طبيعى ونظرا لانى بحب الرياضه فا كنت بشارك فى بعض الفرق الطبيه مع انديه فى مصر كأحد المساعدين وفى يوم بعد ما روحت من الشغل لاقيت امى بتقولى انا عاوزه اطلب منك طلب قولتلها اامرى يا امى قالتلى جارتنا ضحى تعبانه والدكتور كاتبلها علاج طبيعى على ضهرها وطبعا يا ابنى انت عارف هى ملهاش حد وجوزها مسافر فا حكيتلى وانا رشحتك ليها للمعلومه(ضحى عندها حوالى 38 سنه جسمها متوسط ومليانه شويه بشرتها بيضا وبزازها فوق المتوسط وطيزخا كبيره وعاليه وجوزها شغال فى السعوديه عشان كده كانت شبه مقيمه عندنا فى البيت طول ما ابويا فى الشغل وساعات كمان بعد ما بيرجع من الشغل وكنت دايما بحس انها بتاكلنى بعينيها لما بتشوفنى او لما باجى اسلم عليها)المهم انا وافقت طبعا لانى مقدرش ارفض طلب لامى وقولتلها انى هنام شويه وهروح انا وانتى لضحى بعد ما اصحى وفعلا دخلت ريحت شويه ولما صحيت كلما امى وروحنا لضحى وطبيعى سألتها ايه اللى حصل قالتلى معرفش انا كنت بروق الشقه وجايه بنقل الكرسى بيتاع الانتريه من مكانه ولما جيت اشيله لاقيت ضهرى طق مره واحده وبقى يوجعنى ومش قادره اتنى جزعى قولتلها وروحتى للدكتور قالتلى اه وقالى متقلقيش دى حاجه بسيطه وكتبلى ادويه وقالى اعملى علاج طبيعى لمده اسبوعين وتعاليلى تانى وفعلا قمت اشوف شغلى وعملت الجلسه مع شويه ضحك وهزار وعلى كده لحد ما خلصت واستمريت اسبوعين اروحلها كل يومين اعملها الجلسه و والدتى كانت معايا كل مره لحد ما الاسبوعين عدو وقعدت 3 ايام مروحش عندها وفى اليوم الثالث كنت نايم فى البيت لواحدى عشان والدى و والدتى كانو بيزورو ناس قرايبنا ووانا نايم لاقيت جرس الباب مش مبطل رن قمت عشان اشوف مسن لاقيتها ضحى واقفه على الباب وماسكه ضهرها وبتقولى ازيك يا خالد والدتك فين قولتلها مع ابويا بيزورو ناس قرايبنا ليه وبعدين مالك قالتلى مافيش ضهرى تاعبنى شويه قولتلها طب اخدك اوديكى لدكتور قالتلى شكرا انا لسه جايه من عند الدكتور قولتلها طب طمنينى قالك ايه قالتلى كتبلى على كريم مساج ادهنه على ضهرى عشان كده كنت عاوزه مامتك قولتلها للاسف هى مش هنا ومن باب الهزار قولتلها طب ما ادهنهولك انا قالتلى وماله هو انت مش دكتور تعالى ادهنلى المرهم كأنها ما صدقت ههههههههههههههههه قولتلها خلاص اسبقينى وانا هشطف وشى عشان لسه صاحى من النوم واجيلك وفعلا شطفت وشى وطلعتلها لابس شورت وتيشيرت وانا مش فى دماغى حاجه وطلعت لاقيتها لابسه قميص نوم لونه اصفر فاجر على جسمها وفوق منه روب نفس اللون المهم انا دخلت وقولتلها يلا عشان ندهن المرهم قالتلى يلا ولاقيتها جخلت اوضه النوم وانا وراها وهى نامت على بطنهت على السرير وطيزها العاليه بقت فاجره نيك فى الوضع دا وقالتلى الكريم على الكومودينو عندك المهم انا مسكت الكريم وقولتلها دا كريم مساج يعنى لازم يتدلك كويس لحد ما الجلد يشربه قالتلى وماله قولتلها وماله ايه مش هينفع كل اللى انتى لبساه دا لازم على اللحم انا رأيى تستنى والدتى ترجع قالتلى طب وماله يا خالد هو انت غريب ولاقيتها راحت قايمه واقفه ادام السرير وبحركه بطيئه راحت قالعه الروب وبعديها قميص النوم وبقت قدامى بالاندر بس من غير برا وشوفت بزازها الفاجره وهى قالتلى كده كويس وهى بتبص مكان زبرى من فوق الشورت قولتلها ايه اه كويس جدا راحت رايحه بحركه بطيئه نامت على السرير على بطنها تانى وانا ابتديت احط الكريم على ايديا وروحت ادعكلها ضهرها من اول كتفها وانزل واحده واحده ادعك ضهرها كله بالكريم وانا من بهر بجسمها الناعم الطرى وهى بتقول اممممممم ايديك جميله اوى وانا عمال انزل من اول كتفها لاخر ضهرها واطلع تانى وايديا بقت عماله تخبط فى الاندر بيتاعها لاقيتها بتقولى لو مضايقك قلعهولى بصوت كله محن وانا روحت مقلعها الاندر وهى نايمه على بطنها وابتديت ادعك فى ضهرها تانى وزودت وبقيت احسس على طيزها وهى مغمضه عينيها وعماله تقول امممممممم ايديك حلوه اوى يا خالى ولاقيت ايديها عماله تحسس على رجليا من تحت وابتدت تطلع بأيديها لحد ما وصلت لزبرى من فوق الشورت حسست عليه وراحت شدالى الشورت والبوكسر مع بعض لتحت وانا كل دا كنت خلاص هايج على الاخر وعمال احسس على طيزها وهى بقت تدعك فى زبرى اللى واقف وانا روحت قالع التيشيرت ورايح واقف عند دماغها وهى فهمت انا عاوز ايه وراحت رافعه جسمها سنه عشان تطول زبرى وواخده زبرى فى بوقها تمصه من سكات واول ما زبرى دخل بوقها السخن لاقيت نفسى بقول اااااااااح وابتديت ادعك فى بزازها وجسمها وهى عماله تمص فى زبرى وتدخله وتطلعه فى بوقها وتدعك بضانى بأيديها وروحت ماسكها وخليتها تنام على ضهرها على السرير واديتها زبرى تانى تمص فيه وبأيديا اليمين روحت على كسها ادعكه وادخل صباعى فى كسها وبأيديا الشمال بدعك بزازها وبفرك فى حلماتها وهى بقت تطلع هيجانها فى مصها لزبرى وانا بقيت ازود دعكى فى كسها وهى بقت ترفع جسمها عشان زبرى يدخل فى كسها اكتر ولاقيتها بتطلع زبرى من بوقها وتقولى دخله بقى مش قادره وانا روحت واخد رجليها اليمين رافعها على كتفى وداخل بين رجليها وروحت حاطت زبرى فى كسها بالراحه وابتديت انيكها بسرعه متوسطه وهى تقول ااااه اه اه مش قادره اااااااااااااه نيكنى يا خالد اه نيكنى يا حبيبى اااااااااااااه وانا هيجت اوى وزودت سرعتى شويه وبقيت اقفش فى بزازها وانا بنيكها جامد وهى عماله تتأوه وتقول ااااااااااه نيك جامد يا خالد اه نيكنى اوى اوووووووووف زبرك جامد اوى ااااه نيكنى يا حبيبى نيكنى اااااااااااه نيك اسرع يا حبيبى اسرع اااااااااااه وانا بقيت بنيك فيها بكل سرعتى وهايج نيك على لحمها اللى بيترج تحت منى وازود فى سرعتى ولاقيتها مره واحده بتتنفض وبتقول ااااااااااه نيكنى كمان اااااااااه نيكنى اوى يا حبيبى باجيب اااااااااااه باجيب باجيب اااااااااااااااه ولاقيتها هديت مره واحده وانا روحت مخرج زبرى من كسها ونزلت ارضع فى حلمات بزازها الفاجره لحد ما لاقيتها بتقولى دخله بقى ونيكنى قولتلها قومى هنغير الوضع وروحت موقفها على الارض وخليتها توطى على السرير وروحت واقف وراها ومدخل زبرى فى كسها من ورا وابتديت انيكها فى كسها جامد وهى تقولى اااااااااااااااااه نيكنى اوى اااااااااه كمان يا خالد كمان نيكنى كمان اااااااااااااااااه وانا هايج نيك بسبب هيجانها ومافيش غير صوت اهاتها وتسقيف جسمنا فى بعض وقعدت شويه انيكها جامد وهى تقولى ااااااااااااه اااااااااااااااه نيكنى جامد اووووووووووف زبرك حلو اوى يا خالد ااااه نيكنى كمان ااااااااااااااان نيكنى يا حبيبى ااااااه عاوزه اجيب تانى وانا ابتديت انيكها بأقصى سرعه عندى وايديا اليمين بتقفش فى بزازهت وايديا الشمال ساند على ضهرها وجسمنا عمال يسقف ولاقيتها مره واحده بتقول ااااااااااااااه نيكنى كمان اااااااااااه نيكنى اوووووووووى ااااااااه باجيب تانى اااااااااااااااه بجيب يخربيتك اااااااااااااه اااااااااااااااااااااااااااااااااه ولاقيت جسمها اتنفض واعصابها سابت وراحت نازله نايمه على بطنها على السرير وانا روحت نازل اللحس كسها من ورا ولحس عسل كسها كله وروحت عادلها وخليتها تنام على جمبها اليمين ورافع رجليها الشمال ودخلت زبرى فى كسها وابتديت انيكها تانى بسرعه وبقفش فى بزازها وهى عماله تقول اااااااااااه اااااااااااه اممممممممم نيكنى يا حبيبى ااااااااااااه نيكنى كمان وراح زبرى خارج من كسها لواحده روحت رازعه تانى مره واحده فى كسها ولاقيتها بتقول اووووووووووووه اااااااااااه يا حبيبى اه اه اه اه اه نيكنى اوى اه اه نيكنى كمان ااااااااااااه اااااااااااه مش قادره اااااااااه اااااااه زبرك حلو اوى اووووووووف انا مش هسيبك من انهارده اااااااااااه يا حبيبى ااااااااااه روحت مطلع زبرى وناين جمبها على السرير وقولتها قومى اقعدى على زبرى وهى مسكت زبرى بأيديها وراحت قاعده عليه وابتدت تطلع وتنزل على زبرى بالراحه وانا واخد بزازها فى بوقى برضعها وهى بتقولى اااااااااااااه ااااااااااه نيكنى بقى نيكنى اه اه اه اه اه وانا ابتديت اهيج عليها اوى واحرك وسطى جامد تحت منها واقفش فى بزازها بأيديا اليمين وبرضع فى حلمه بزازهت وبأيديا الشمال ببعبصها فى خرم طيزها وعمال انيكها جامد وهى عماله تتأوه ولاقيتها مره واحده عماله تقول اااااااااااه اااااااااااه يخربيت زبرك ااااه نيكنى كمان ااااااااااه نيكنى كل يوم اااااااااه كل ساعه ااااااااااااه كل دقيقه اااااااااااه يخربيتك باجيب باجيب خخخخخخخخخ وراحت شاخره شخره بنت متناكه ولاقيت جسمها بيتنفص فوق منى وراحت واقعه من فوق جسمى وانا كمان كنت خلاص بجيب روحت قايم وجايب لبنى كله على بزازها روحت بايسها فى بوقها وقايم متشطف وطلعت لبست هدومى وهى زى ما هى نايمه على السرير عريانه ولبنى على بزازها وبتتفرج عليا وانا روحت عليها وبوستها من شفايفها وسألتها عاوزه حاجه قالتلى ااه عوزاك كل يوم قولتلها عينيا يا حبيبتى وانا كمان عاوزك وروحت بايسها تانى ونزلت على شقتنا ونمت وبقيت اطلعلها كل يوم لو فاضى او كل يومين تلاته على حسب الظروف لحد ما جوزها خدتها تعيش معاه فى السعوديه.

مشاهدة قصص سكس عربى الدكتور وجارته المنيوكة قصص سكس مصرية شرموطة نفسها تمارس الجنس مع جارها الدكتور بتاع العلاج الطبيعى قصص سكس نيك كس الجارة الممحونة بتفاصيل واحداث مثيرة اليكم اسخن قصص سكس حقيقى ساخنة دكتور وجارته

قصص سكس محارم جاسر العازب ومرات اخوه الشرموطة

قصص سكس محارم ناصر ومرات اخوه الشرموطة

قصص سكس محارم جاسر العازب ومرات اخوه الشرموطة, قصص سكس ساخنة مصرى ينفرد بزوجه اخيه المحرومة من النيك من يوم سفر الزوج لعمل فى الجيش, قصص سكس مصرية مولعة نار تفرد بزب شاب عازب فى ليله شتاء ومطر وتركع تحت زبه وتشبع نداء كسها نيك ساخن,قصص سكس ساخنة نيك كس زوجة الاخ المتناكة فى نص الليل من زب جاسر اخو الزوج نيك ساخن بكل الوضعيات الساخنة والمثيرة

قصص سكس

قصص سكس

جاسر ومرات اخوة الشرموطة
انا سميرة وعمري 20 سنه جميله وجسمي مربروب ومتوسطة الطول ومتزوجة ,قصتي بدات لما انتقلنا لبيت اهل زوجي الكبير لكي نعيش معهم ,ويسكن بالبيت امه العجوز واخوه جاسر البالغ من العمر 28سنه شاب موظف واعزب ,البيت كان كبير جدا وله حوش واسع وزوجي يعمل بالجيش ويغيب كثيرا وانا بنت على نياتي ورقيقه وحبوبه ,المهم بيوم جت اخت زوجي عندنا ومن ثم أخذت امها معها ,وبالمغرب اتصلت بزوجي فقال انه بيرجع بعد 3ايام ,وبالساعة التاسعة ليلا الجو غيم وبرق ورعد ثم مطر فانطفأ النور واظلم البيت فطلعت انا للحوش وكنت خائفه جدا لاني احسب اني لوحدي بالبيت وانا طبيعتي اخاف جدا ,وشوي كنت جالسة تحت المطر واتمتع بالجو وغرقت ملابسي ياااه احب الاجواء هذه وبينما كنت تحت المطر جاء جاسر اخو زوجي ففزعت منه لأنني كنت أتخيل عدم وجود أحد بالبيت ..

قال لي اشوفك تحبي المطر فقلت ايوه فسالني عن اخوه فقلت بعد 3ايام يرجع وصرنا نمشيء بالحوش فاشتد المطر بغزاره فهربنا لتحت الشجرة الكبيرة وجلسنا تحتها وكانت الجو برد جدا وانا ماأحب أن أترك هذالجو ابدا وبينما كنا جالسين جت قطة امامنا جميلة جدا وشعرها كثيف.. المهم قلت لجاسر ياجمال هذه القطه فقال هذه قطتي و قيمتها 500ريال فقلت ياحلاونها ..وبعد لحظة جاء قط ذكر عندها ثم ركب عليها وقبض عليها من قفاها وصار يهز وهي تصيح مييييااااااوووو.. فاندهشت جدا من موائها و فاجأني أيضا هذا الموقف!! المهم لم يعلق أحد منا على هذا الذي يحدث ..حتى انتهى القط ونزل وشوية ورجع يركب عليها ..فانذهلت ليه مااكتفى ؟فقلت لجاسر ابعد هذا القط عن القطة.. فقال ليه؟ فقلت أكيد مش مريحها ..فقال انا اريده ينيكها عاوزها تتكاثر ..المهم قلت انا حمشي تحت المطر فمشى معي والدنيا اظلمت اكثر واكثر والمطر إزداد وصوت الرعد قوي ..
ثم إعتدلنا ونيمني علي ظهري واضعا تحت طيزي مخدة ورافعا رجلاي بين أكتافه فظهر له كسي الورد ي الجميل بشفايفه ومسك بزوبره وأخذ يدعك رأسه ببظري حتي إهتجت تماما , وطلبت مني أن يدخله في غياهب كسي الوردي الجميل , ولكنه أخذ برأس زوبره مرة أخري وأخذ يدلك به أشفاري التي إنفتحت علي أخرها معلنة إستقبال ضيفها بشغف ومخرجة أحلي ما عندها من عسل ولتسهل دخول هذا الضيف المشتاقة اليه بكل سهولة ويسر , ولكنني تمادي في التبويس من رأس زوبره لأشفار كسي , ووجدتني ازعق بكل قواي … بعدين معاك دخله أرجوك أنا مش مستحملة كدة عاوزة زوبرك في كسي دخله دخله وأجعله يحك في جدران عشه المشتاق له , ومسك زوبره وأدخل رأسه بين الشفرتين فغابت الرأس بينهما بالكامل ثم رجع بمؤخرتي للوراء قليلا وأخرج رأس زوبره فصوت … وقلت ييه… دخله بقي !!إعمل معروف أنا حأموت منّك , ثم تقدم للأمام مدخلا رأس زوبره وجسمه بالراحة حتي طلعت مني الأح ..أح..أح..أح ..أخيرا دخلته ..وأسرع في الحركة حتي ضربت بيوضه أشفار كسي.. وصدر صوت الإرتطام الشديد الذي تبعته الأح والأوف والآههههههههههههههههههه مني .. وأخرج زوبره وأنزل ساقاي من على كتفه ..ليريني ما ذا حدث لزوبره بعد أن إرتطمت رأسه بأعماق كسي الصغير النهم فخرج تعلوه الفرحة برأسه الوردي أو الأحمر الجميل الذي يعلوه بعض من الإفرازات البيضاء من كسي , وقال مبروك حبيبتي , فقلت لماذا زوبرك بهذا اللون الأحمر وضحكت علي كلامها , وقلت لها هذا من شدة إرتطامه بكسك الصغير الضيّق والمهمل إستخدامه من الزوبر لمدة طويلة.. قالت كيف أنا لم أحس بأي ألم حبيبي عند دخول زوبرك في عشي ؟, قال لأن عشك نسي نفسه عندما إستقبل حبيبه , ثم نمت واضعة المخدة مرة أخري تحت طيظزي رافعة ساقي لأستقبلها عي أكتافه ثم أدخل زوبري مرة أخرى.. وآه من الدفء الذي أحسست به لا يشعر به إلا من مارس الجنس مع خبير.. وشهوة لها طعم آخر يختلف عن كل الشهوات وأخذ يُدخل ويُخرج زوبره مرات عديدة وعندما إقتربت شهوته علي المجيء أحسست بجدران كسي تقبض علي قضيبه بكل قوة وجبروت وتزيد من قوة إحتكاكه بأحشائي.. فتألمت وتأوهت … وقلت آه آه ووجدتني أرتعش بشدة وجنون وأتأوه ثم وجدت شلالا من منيه يتدفق بكل قوة وصادرا من حبيبي آهات الأح والأوف والصراخ ثم أحسست بنار داخل كسي فقال لي مالك؟ قلت لبنك شطة داخل كسي ولقد أحسست بقذائف منيَك كالمدفع داخل كسي , فتأوهت وتأححت . ولم يخرج زوبره من كسي وإرتمي علي وألصق صدره بصدري.. وأخذ يقبلني في فمهي وأدخل لسانه وأنا أدخلت لساني فإنتصب زوبر وأحسست به داخلي عندها أخذت اتلوي من الشبق والشهوة وقلت في إيه زوبرك واقف ولسة ما خرجش ؟أنت إيه حديد؟ وأخذ يحركه داخل كسي يمينا ويسارا ويدخله ويخرجه حتي إهتجت مرة أخري وإلتصقت شفارتي بعانتي ثم صفعتني بيوضه وإرتفع صوت الإرتطام مرة أخري وقلت له.. دا أنت عنيك فارغة.. أح ..آه ..أح.. أح ..أح.. آه.. آه.. آه… أنت طلعت لي منين ؟أنت حطبّق زوبر تاني؟ آه ياني يا كسي.. حرام عليك ..ولعته نار ..
ثم أخرجه من كسي وقلت خرجته ليه؟ أنا عاوزاه ..خرجته ليه؟ بس إنت زعلت ؟دا جميل قوي.. دخله ثاني.. وحياتي.. أنا آسفة.. دا أنا ما صدقت لقيت زوبر يمتعني.. دخله بقي ..حرام عليك .. كسي مولع نار.. عاوزة أطفي النار اللي جواه ……
قال لهي حاضر حأدخله بس أصبري أنا حأنام علي ظهري وإنت فوقي مثل الفرسة قلت له تاني الفرسة دا كدة خيط تالت … وجئت فوقه ووجهي لوجهه ثم قال لي .. إنزلي بالراحة ودخلي زوبري شيئا فشيئا حتي يدخل بكامله ..وفعلت ثم أخذت احرك زوبره داخلها يمينا ويسارا وتحت وفوق وهو يلعب ببظري حتي إرتعشت وقلت أنا حتبوِّل علي نفسي.. فقال لي هذا ليس بول هذه شهوتك نزلت من منطقة الچي سبوت وأحسست بزوبره يقبض عليه كسي ويعصره فلم يتمالك نفسي وإنفجر لبنه داخل كسي وإنسال علي زوبره وعانته ثم قمت من فوقه وتمددت جانبه علي السرير ومسح عنه ما نزل من منيه وعسلي علي عانته ومسحت كسي وأنا في قمة الرضا والسرور والبهجة لما وصلت إليه معه من نشوة لم أحصل عليها في حياتي من قبل وقلت ياه يا حبيبي دا أنا ما كنتش عايشة وكنت فعلا محتاجة الجنس.. دا إنت خلتني أحس بالراحة والهدوء ..دا فعلا الجسم بيحتاج الجنس عشان يرتاح.. إنت ريّحت قلبي ..ثم قمت ولبست ملابسي وإنسحب إلي حجرته ونام علي سريره نوما عميقا إلي الصباح …..
المهم جرينا لغرفة مهجورة ودخلنا جواتها كانت دافئة جدا فكنت انا قرب الباب وجاسر جوة جالس وشوية قال لي لا تتحركي فخفت انا وقلت في ايه ؟ فقال اقفي بس ..فجاء ومد يده وضرب بيده على طيزي فصرخت ااي ..فقال كانت هناك حشره تمشي عليك ولو لمست جلدك سيلتهب.. فقلت شكرا .. بس كنت أحسس على طيزي لان ضربته اوجعتني ثم لاحظت ان ملابسي ملتصقة جدا بجسدي ..يعني كل شيء واضح من تفاصيل جسمي فخجلت واحترت اطلع و لا اروح جوة بس الحجرة مظلمة وهو جالس فانا جلست فلقيته ينظر لجسمي.. المهم شوية جت القططان امامنا وونط عليها مرة أخرى و ناكها ..فقلت إيه ماله القط الوسخ ده مش عاوز يعتقها ؟ فقال ليه؟ هو معذور خلليه يدفي روحه فقلت هو ما بيشبعش؟ فضحك على تعليقي.. فقال ما هو انتي قلتي انها حلوة مرة!!وده معناته نه معذور لو تهيج فقام جاسر ووقف عند الباب..
ثم رجع فشفت جسده المبلول واضح وزبه منتصب ورافع البنطلون وعامل خيمة!! فانا انحرجت ياااه شكل جاسر شاف كل عورتي المهم ظليت جالسة وشوية.. ماعاد احد منا يشوف الثاني من شدة الظلمة… فانا خفت وقمت امشي ببطء وماتكلمت وهو كان يمشي ايضا جنبي عند الباب عشان نشوف ..المهم حسيت باصطضامه بي من الخلف فقلت حاسب فقال أنا آسف الظلام .. قلت لا عليك .. حسيت انا بشيء غير طبيعي بملامسته لي من الخلف كان اصطدام قوي حتى اهتزت طيزي فسكت انا.. وشوية وقلت يلا نطلع ..فقال نروح فين؟أنا مش شايف حاجة من شدة الظلام!! مانشوف فقلت تعالى نقف تحت الشجره ..فقال الارض أكيد حتبقى مزحلقة والماء كثير فقلت ما مهم ..فقال يلا.. فمشينا وماشفت شيء فقلت جاسر إنت فين؟ فقال إعطيني يدك وصرنا نمشي واذا بجاسر يتزحلق وانا انزلقت معاه فوقعت عليه كان و فوقه.. وصدري على صدره وحتى فمي ضرب بفمه ومازال ماسك بيدي المهم موقف لا يوصف.. حسيت بجسمي إتكهرب فقمت انا ..ووقف هو ..فقلت آسفة ياجاسر إتعورت؟ فقال يااه ليه تتأسفي ياسميرة؟
بالعكس محصلش حاجة!! فقلت لا ..جد آسفة.. لاني وقعت عليك فقال ياااه جسمك بالعكس ماعورتني كان مافيك ولاعظمة.. فضحكت ..و مشينا فقال تصدقي ؟لاول مرةبحياتي احس بجسد الانثى.. فقلت ايه يعني ؟فقال ما أدري بس معلهش لاتزعلي ؟فقلت لا ..تكلم ؟فقال احس كانك ملاك لما وقعتي فوقي ..وحسيت إني ريقك كانه دواء انصب بفمي وجسمك الرطب أعطاني انتعاش ..
فقلت شكرا بس الظاهر وفعتي عليك اثرت فيك !!فقال اتمنى كل وقت تقعي علي!! فنظرت له ثم مشيت ووصلنا تحت الشجرة.. وهو ينظر لجسمي وانا اتحاشاه وخجلانه منه.. المهم سالته إيه في إيه جاسر ؟بتنظرلي كدة ليه؟فقال لي تصدقي.. اتمنى لو كنا قطط ..فقلت زي القطط !! فقال آه!! فقلت ليه؟ فقال نعمل كل شيء نحبه مثلهم ..فقلت إزاي يعني ؟فقال آه بصراحه احس ياسميرة لما فمك لمس فمي كان سحر حصل بي ..فمي متعطش لريقك فانا خجلت جدا وسخن جسمي ووجهي احمر ..فقلت وإيه حصلك كمان؟ تتكلم بكلام تافه ؟فقال اكون تافه !!لو شفت الجمال وما مدحته او تجاهلت حلاوتك ..اكون حيوان لو ماقلت لك انك حوريه ..فانا سكت ..وهو يتغزل بجسمي وكلامه يحرك مشاعر جواتي بس ماأحب اتمادى معاه !!..
فقال الجمال متعة العين وكحلها وعشق الروح ياسميرة.. ثم قال أنظري لي؟ فنظرت له.. فقال ارجوك ممكن ابوسك فقلت لا طبعا عيب كدة دا أنا مرات أخوك!!..المهم شوية والتصق بي من الخلف وصار يهمس باذني بانفاسه الحارة.. فقلت لا ابعد عني و حسيت بزبه بطيزي ويداه تغمز بنهداي فحسيت بثقل بحركتي وصوتي وانهيار لجسمي فقدت توازني !!..وهو يهمس ويلحس اذني ظل 10 دقائق وانا ماقدرت افلت منه جسمي استسلم له وثار ..وانا احس بتخدر ودوخة من كلامه اللي ذوبني به ..و انا ماقدرت احرك شفتاي وهو تاكد من اني استسلمت ..
ثم جاء من امامي ومص بشفتاي وانا ارتعشت وكدت اقع فخلع ملابسي ووضعها بالارض ونومني عليها ثم بدا بشفتاي ثم نهداي ثم كسي اللي زاد لهيبي.. ثم ادخل زبه فحسيت اني جسمي إدفى وبقيت نار .. وصار ينيكني وينيكني ورافع رجلاي وانا متهيجة بجنون ..وهو صدره بصدري ويمص ريقي ويبتلعه ..ثم قال لي ارتكزي على يداك ؟فارتكزت وضرب بيديه على طيزي وهزها ..وادخل زبه بكسي من الخلف وصار ينيكني بسرعة وعنف فمن شدة سرعته ونيكه لامست شفتاي الطين بدون اشعر وشربت ماء من الارض ..من شدة ماضميت ناكني حتى انهلكت وماصدقت وهو يخرج زبه ونزل لبنه على طيزي وهو ينهج من شدة حركته في النيك الجامد..
ثم جلس بجانبي ينهج وانا قمت ولبست وأنا خجلانة منه ..وركضت جوة البيت للحمام بسرعة واغتسلت بالظلمه.. المهم بعد ساعه اشتغلت الكهرباء ثم طرق بابي ففتحت له ..وقلت عاوز إيه مني تاني مش كفاية نكتني !! فدخل لغرفتي وجلس.. فقلت ايه مالك؟ فقال ابغي امتع عيوني منك.. فقلت خلاص انتهى وانسى اللي حصل دا كان غلطة !! وماراح تتكرر ..فقام وحضني من الخلف وفعل نفس الي فعله من قبل فانا ضعفت من هذه الحركه عرف نقطة ضعفي.. المهم قال لي شفتي القط ..انا مثله مااشبع منك .. فقلت بس ارجوك عيب انا زوجة اخوك فقال اعرف بس هذا الشيء انا مايلومني احد فيه !!من يجلس مع القمر ويشبع منه انا مااشبع المهم سالني هل اتنكتي بطيزك قبل كدة؟فقلت لا فقال أنا مش مصدق فقلت لا صدق !!فقال إيه اللي يأكد لي إني أويا ما ناكش طيزك ؟قلت يعني إيه؟ فقال اشوفها واعرفك ..فقلت لا خلاص يكفى..
لاتستغل ضعفي فقال ماعليك …وقام وخلع ملابسة قلت له بتعمل إيه يا مجنون !!قال ما شبعتش من نيكك!!ثم نام على ظهره وقال إطلعي فوقي ووحهك في وجهي ثم إنزلي على زوبري بكسك ..قلت من غير بوس ومداعبات ما ينفعش فضحك وقال يبقى زبي عجبك قلت حلو ..و أخذني بين ذراعيه وبدأ في تقبيل فمي ، ورشف من رحيقي ومص لساني ثم هبط إلى نهدي الصغيرين كتفاحتين بارزتين. ومص حلماتي الصغيرة وكأنه طفل رضيع حتى بدأت أئن وأتأوّه ولم أكن قد نزعت كلوتي عني وطلبت منه نزع كلوتي عني فنزعه ولاحظت زوبره و هذا الإنتصاب القوي ورغم أنني شهقت إلا أنه أشارت على زوبرى وقالت لى حلو؟ فأمسك يدي ووضعها عليه فضممت يدي عليه بشدة وقلت ياه ده زوبرك جامد أوى فقال لي انه متصلب من شدة الهياج ومن شوقه للدخول في عشك فضحكت ..وظهرت رأس زوبره منتفخة وحمراء فلمستها وأخذت أتحسسها بأناملي فإزداد إنتصابه أمامي بشدة فقلت ياه ده زوبرك كبير أوى مثل زوبر الحصان ..
وضحك علي كلامي واستغرابي فأمسك يدي بيده فوق زوبره وأخذ يدعك زبره بيدي ، وبدأ يحسس على أفخاذي وأدخل يده إلى كسي يدعكه لي ثم أدخل أصبعه داخل كسي وأخذ يلعب لي فى بظري وأنا أدعك زوبره بيدي ثم أوقفني فوق السرير وأصبح كسي فوق رأسه فأنزلها بكسي على فمه وأنا نائمة على المخدة وبدأ فى لحس ومص كسي وقال لي مُصّى زوبرى كما أمص كسك فبدأت أمسك زوبره وألحسه بلساني وأنا مازالت لا أعرف كيف أمصه فدخله لي فى فمي وساعدني فى فتح فمي بالطريقة الصحيحة لابتلاع زوبره وأخذ يلحس كسي وزنبوري ويعض زنبوري وأنا أصرخ وأتأوه ثم إرتعشت بشدة وإندفع عسلي يسرسب من كسي فلحسه بشهوة غريبة وأنا أتأوه وأتأحح وأتغنج من الشهوة وأخذت أمص له زوبره جامد وأعضه حتى قذف فى فمي وأخرج زوبره من فمه بسرعة ولكننه أمسك فمي ووضع زوبره بالقوة فيه وأقفل فمي وأفرغ زوبره فى فمي حتى ابتلعت اللبن النازل من زوبره وقلت له لبنك نازل سخن لكن طعمه لاذع شوية زى ما يكون فيه ليمون فقال لها أول مرة تدوقي لبن قالت آه..قال يا خيبتك يا أخوي!!!وقال حا تشعرى بكدة لما تتعودى علية حاتحبيه ، قلت له أنا أول مرة في حياتي أمص زوبر راجل وحد يمص لي كسي ..دا أنا ما كنتش عايشة يا لهوي عليك دا أنت فعلا دكر بصحيح قال لي حخليكي تذوقي عسلك دا هو العسل الصح وتذوقته وقلت يخرب بيت عقلك دا أنت راجل مجنون وبجد عرفت الحاجات دب منين ؟دا أنا يا متزوجة من مدة و خايبة علي الآخر دا إنت أستاذ جنس بحق!!.
ونام على ظهره وطلعت فوقه وجهي في وجهه ثم طلب مني أن أدخل زوبره في كسي فأدخلت رأسه بصعوبة بين شفرتي وعندما حاولت إدخال باقيته داخل كسي لم أستطع وصوت من الألم وقلت لا أستطيع إيه ده دا كبير قوي قوي !!! وكمان كسي باين عليه ناشف وصغر من قلة النيك..ثم أدخلته وأخذت أحرك نفسي يمين وشمال وفوق وتحت وللأمام والخلف ثم قال أسرعي فأسرعت وأنا أتووحوح وأتأوه وبيوضه تضرب في شفايف كسي بصوت فرقعة عالية حتى جاءتني شهوتي مع شهوتي وقذف في كسي لبنه قال أنا آسف قلت لا يهمك أنا في الأمان!!
ثم إرتحنا قيلا ثم طلب مني أن ألعب في زوبره فلعبت وإنتصب مرة أخرى ثم قال لي عند زيت أو كريم قلا أكيد قال إحضريه فأحضرته ودهن به زبه ثم طلب مني آخذ وضع الكلب ففعلت
وظل ساعة يصيح كالمجنون لما شاف طيزي قدام النور فصار يلحس ويشم بها وانا لاول مره احس اني تحت رجل صح المهم ماانتهى حسيت اني اغتسلت من ريقه وصارت طيزي مبلله من لحسه ثم بدا يوسع بخرقي فانا كنت ارفض فكرة النيك بالطيز.. بس مع جاسر حسيت بشعور غريب وشجعني لذلك وارتخيت له بطيزي.. المهم شوية واذا بي احس بشيء صلب ومتحجر يفجر بخرقي فصرخت اااي ثم حسيت كالانفجار زبه دخل كله بسرعه جوات خرقي و حسيت بعيوني بتطلع وكدت افرغ ما في بطني!! ثم سحبه بسرعة وصار يلحس بلسانه خرقي ويشم ثم يرجع زبه للداخل فصار ينيك شوية ثم يخرج زبه ويلحس ويشم وايضا يصب الزيت بخرقي المهم ذبحني نيك كانه ماناك من قبل وطالت المدة وهو ينيكني اكثر من ساعة ونصف ثم نزل جوات خرقي فحسيت بلذه وارتاح ..
عمري ماذقتها من قبل مع اخوه المهم انتهى وظل يلحس بوجهي ونهداي كالمجنون وانا مستسلمة له ياااه اعطى انوثتي حقها حسسني بجمالي وحلاوتي فسالني سميره اخوي مغفل صح ؟فقلت ليه؟ فقال عنده هذه النعمة ومالمس طيزك !!!فقلت مايستحقها فقال وانا ؟فقلت لو معي حل واحد كان ماجلست مع اخوك كنت ابيع روحي لك فقال ماعليك اوعدك مااتزوج وانا معك للابد فاسمرينا سويا للان بدون احد ما يكشفنا

قصص سكس عربى مدرسه مع الطالب فى الفصل

قصص سكس عربى مدرسه مع الطالب فى الفصل

قصص سكس عربى مدرسه مع الطالب فى الفصل, قصص سكس ساخنة المدرسه المصرية الارملة والطالب المراهق فى اوضة فاضيه وتفاصيل مثيرة من نيك المعلمه الشرموطة والطالب النمراهق فى الفصل وازاى عرفت تمسك زبه وتمص فى المدرسه قصص سكس ساخنة بين الارملة الهايجة والطالب المراهق

انا هدى مدرسة علوم فى مدرسة اعدادى للولاد عندى 34 سنة زوجى متوفى وعندى ولدين اكبرهم عندى 18 والتانى عنده 14 كان فيه طالب عندى كنت معجبة بيه بس طبعا مكنش ينفع يحصل حاجة بينا بسبب فرق السن وبسبب انى مدرسته
وفى مرة جالى واشتكى انه مبيفهمش مادة العلوم وانه بيعانى فى مذاكرتها فعرت عليه انى اشرحله الجزء اللى مش فاهمة فى غرفة المدرسية فى وقت الفسحة عندنا فى المدرسة نظام معين ان كل مدرسى المادة الواة بيقعدوا مع بعض فى غرفة واحدة وطبعا مكنش فيه غير انا ومعايا مدرس تانى بس اللى بندرس المادة
وفعلا جاه اليوم التالى فجالى الغرفة فى وقت الفسحة وبدات اشرحله الجزء اللى مش فاهمة ومع مرور الايام وصلنا لدرس ليه علاقة بالاعضاء التناسلية للذكر والانثى وكان وقتها المدرس اللى معايا غايب فلاقيته مش فاهم فعرضت عليه انى اشرحله عملى وكانت فرصة ليا انى اشوف زبره وفعلا فتحتله السوستة وطلعته من اللباس بتاعه وكان تخين انبهرت بيه الصراحة وبدات اشرحلة و طبعا كنت بحسس على زبره وبعدين مسكت بيضاته وبدا شكله يتغير ووشه يحمر وبعدين جينا لجهاز الست فقلعت الكلوت ومسكت ايده وبدات اعديها على كسى ومسكت صباعه اللى فى النص ودخلته جوه كسى
حسيت بنشوة معاه وبعدين بدون تردد راح مسك راسى وبدا يقبلنى من شفايفى ومصينا شفايف بعض واحنا هيجانين على الاخر وبدا يفتحلى زراير البوزة و كنت لابسة ستيانة سوداء فقلعتها علشان يعرف يرضع وبدات امسك زبره واحسس عليه وبعدين نزلت على ركبى وبدات امص زبره والحسه وهو يتاوه وبدات اقوم من مكانى ونمت على ترابيزة الغرفة وبدات يدخله وفانا اتاوه من كثر الوجع وبدا يرزعه بقوه كبيرة وانا بصوت وحاطه ايدى على بوقى علشان محدش يسمعنا وهو يدخل وانا اصوت محستش بنفسى بقيت بقوله دخل اكتر يا حسام انا بتاعتك وهو يدخل لحد ما لقيته بترعش فعرفت انه بينزل لبنه وحسيت بحاجة دافة جوايا وبعدين طلب يدخله من ورا قلتله اعمل اللى انت عاسيز يا حسام واديرتله وبدا يدخله واحدة واحدة ومرة واحدة راح طلعه ودخله جامد انتفضت منه وانا حاطه ايدى على بوقى وبصوت من الوجع وبعدين قام مزل تانى وفى الاخر بدانا نلبس هدومنا واحنا ماشيين قلتله اتمنى انى اكون اسعدتك قالى طبعا

قصص سكس مصرية هايجة مع مندوب المبيعات فى المطبخ

قصص سكس مصرية هايجة مع مندوب المبيعات فى المطبخ

قصص سكس مصرية هايجة مع مندوب المبيعات فى المطبخ قصص سكس عربى ساخنة المدام المحرومة من النيك لسفر الزوج تنفرد بمندوب المبيعات فى المطبخ وتمص زبه قصص سكس ساخنة مندوب المبيعات بيفشخ كس مدام مصرية صاروخ

قصص سكس

قصص سكس

مندوب المبيعات والست سوسو

انا اسمي حسام 24 سنة اعمل مندوب مبيعات وظيفتي ادور والف على البيوت اسوق بضاعتي وهي عبارة عن ادوات منزلية كان معي اليوم للبيع(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) اواني زجاج حرارية وكان اسعد يوم بحياتي لاني عرفت فيه سوسو الشرموطة لم اكن اعرف وانا اطرق ابوابها اني اطرق ابواب المتعة وان زبري المحروم هيدوق انواع من الجنس الجميل على يد منيوكتي سوسو كنت اطرق الباب سمعت صوت عذب جميل مين على الباب؟؟؟؟؟ معاكي يا فندم حسام مندوب مبيعات قالت لي ثواني وفتحت لي الباب ووقفت مذهووووووووووول فتحت لي واحدة يااااااااااااااااااااه قمرررررررررررر لابسه قميص نوم يا دوب واصل لنص افخادها وبزازها نافرة هتنط من القميص البديع بلعت ريقي بالعافية وقلت بصعوبة صباح الخير يا فندم ايه الجمال اللي(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) على الصبح ده ردت هي بدلال اتفضل خش قلت لها مينفعش يمكن جوز حضرتك يتضايق ضحكت بشرمطة وقالت لي هو مسافر بره بيشتغل في الامارات خش بقه احسن ازعل قلت لها اخش وضحكت في سري قلت الست دي لبوة وشرموطة اوي دخلت قلت لها معايا اواني زجاجية حرارية وكنت بتكلم وانا ببص على بزازها ورجلها اللي زي القشطة قالت لي طيب نجرب ورايا على المطبخ ولفت ومشيت بدلع وهي بتهز طيزها وانا زبري بدا يعترض على الاستفزاز الجنسي الصريح ده بانه يقف وصلنا المطبخ قالت لي هات وخبطت ايدها في زبري قلت لها اتفضلي وخبطت انا كمان ايدي في بزها اخدت مني الانية قلت لها امليها بالمياه لحد هنا وشاورت لها(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) وتعمدت احك ايدي في بزها لانها كانت ماسكة الحلة اصلا وضماها لبزها قالت لي قلت لفين شاور تاني كده شاورت وانا بضحك وبخبط ايدي في بزها تاني عضت شفايفها بشهوة وقالت لي ماشي وهي بتملاها على الحوض جيت وقفت وراها كاني بساعدها وزبري لزق في طيزها من ورا اتنهدت وبترفع الحلة راحت وقعت من ايدها ونزلت المية على البنطلون قالت لي اسفه مخدتش بالي مكنش قصدي وهي كمان صدرها كان عليه مية قالت لي هات المنشفة(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) اللي وراك مسكتها قالت لي اسمح المية اللي على صدري وبزازي مسحتها واخدت مني الفوطة قالت لي اقلع البنطلون عشان انشره في الهوا اعترضت بشدة وقلت لها لالالا مينفعش طبعا كان زبري وقتها هيبان انه واقف اوي وهو اصلا باين من البنطلون انه واقف راحت فجأة مسكت البنطلون وبتفك الزرار والسوستة انا استسلمت لها قلعت البنطلون راحت ماسكة زبري من على الكلوت قالت لي ايه ده حلو اوي(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) وماسكاه بتدعكه في الاندر قلت لها مينفعش ايه اللي بتعمليه ده وانا طبعا بستعبط عليها راحت قايمة وبتبوسني من شفايفي بشهوة روحت مبادلها البوس وبتهمس في ودني انا شرموطة وعاوزة اتناك ولازم تنيكني النهارده انا مستحملتش حضنتها اوي بقيت ابوسها بقوة وحرارة لاني كنت هايج مووووووووت بمص شفايفها بقولها انتي اسمك ايه يا لبوة قالت لي سوسو قلت لها وانا سيدك حسام قالت لي خدامة زبرك يا سيدي وبقيت ارضع لسانها اوي بقيت عاوز اطلعه من بقها في بقي وايدي بتعصر بزازها من فوق قميص النوم قلت لها هنيكك يا شرموطة من كل فتحة فيكي هنيك بقك طيزك كسك قالت لي انا تحت امرك يا سيدي بقيت افرك حلماتها اللي هتخترق قميص النوم من الانتصاب (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان)واشدها اوي بقيت ابوس بزازها واعضها من فوق قميص النوم وهي مش قادة قمت شيلتها حطيتها على المطبخ(النملية) نزلت لها حمالات قميص النوم وااااااااااااااااااااااااااااه يا زبري اه بزاز متوسطة الحجم ناصعة البياض حلماتها بني فاتح جميييييييييييلة هجمت عليها مص ورضع ولحس واشد حلماتها بسناني اعضها وهي بتصرخ من الشهوت تقولي ارحمني ابوس رجلك نيكني دفنت وشي بين بزازها وقعدت لحس وامص امممممممممممممممممم رووووووووووعة هموت انا كمان من الهيجان بس قلت لازم اهيجها اكتر وادوبها في ايدي قلعتها الكلوت وقميص النوم بقت عريانة خااااالصنامت على ارضية المطبخ على ضهرها نزلت لكسها اوففففففففففففففففففففففف وردي جميل بظره طويل شفايفه منتفخة غرقان في عسل الهيجان بقيت اشرب والحس ومشبعش فتحت درج المطبخ مسكت ملعقة صغيرة (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان)بقيت احطها في كسها وهي تتلوى وحطيت صباعين في طيزها واحرك الملعقة في كسها وصباعين في طيزها وهي تتلوى تترجاني انيكها قلت لها اسكتي يا شرموطة سيدك هو اللي يقول امته ينيك خدي وضعية الكلبة وكان زبري على وشك الانفجار حطيته في بقها ومسكتها من شعرها وقعدت انيك في بقها واطلعه اضرب بيه وشها امشيه على انفها اقول لها شمي يا لبوه هايجة شمي زبر سيدك يا متناكة وهي تان وتتاوه من الشهوة (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان)حطيته في بقها تاني بقيت احركه اوييييي قالت لي عطشانة للبنك يا سيدي اسقي لبوتك من لبنك الحلو ارويني عطشانة لبوتك الهيجانة شرموطتك سوسو عطشانة هاتهم في بقي مستحملتش وزبري انفجر في بقها ااااااااااااااااااااااااااااااه نزلت في بقها كتير اوي كان بقالي شهرين مضربتش عشرة خالص وزبري كان واقف اوي وهي بلعت كل لبني باحتراف منزلش نقطة بره بقها قعدت مص زبري وتلعب في كسها اوي زبري ما اخدش وقت الا وكان واقف تاني كنت هايج اوييييييييي روحت راكبها ونايكها في طيزها دخلت راسه وهي تصرخ تقولي بيوجع اقولها بس بيمتع يا شرموطة اول ما دخلت الراس روحت زقه كله في طيزها ومسكتها من وسطها وقعدت انيك بقوة اوي (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان)واضربها على طيزها وبعدين روحت ممشيه بين شفايف كسها وافضل امشيه على فتحة طيزها وهي بتتلوى بطيزها وتحركها وتهزها عشان انيكها ظبطته على فتحة كسها ودخلته كله مرة واحدة شهقت اوي قعدت احرك اوييييييييي اااااااااااااااااه مش قادر على حلاوة كسها وضيق طيزها الناعمة اوووووووفففففففف نااااااار كلها نار يخرب بيتها قالت لي هنزل مش قادرة كانت بتترعش من الهيجان وتتنفض قلت لها انا كمان كنت هايج اوي(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) وعاوز انزل تاني من حلاوة طيزها وكسها حركته اوي في كسها وهي قعدت تتنفض تقلي اسقي كسي بلبنك يا سيدي عاوزاه اوي في كسي وكسها قعد يقفش اوي على زبري وحسيت بميتها على زبري وبدأ زبري ينفجر هو كمان واختلطت ميتها بلبني ااااااااااااااااااااااااااه حلوة موووووووووووووت ونضفت لي زبري ببقها وقعدنا سوا المرة الجيه هقولكم عملنا ايه في الحمام لما دخلنا نستحما سوا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!

قصص سكس اغتصاب الاخت الصاروخ من زب اخوها الهايج

قصص سكس اغتصاب الاخت الصاروخ من زب اخوها الهايج

قصص سكس اغتصاب الاخت الصاروخ من زب اخوها الهايج, قصص سكس عربى ساخنة بين شاب واخته ام طيز كبيرة قصص سكس الاخ الهايج بتحرش باختة الكبيرة وهى ترضخ امامه وتضعف امام زبه المتحرش كل يوم بطيزها الكبيرة الاخت تهيج وتمسك فى زب اخوها وتمص قصص سكس سكس اخ واخته الخبرة وتركب زبه بوضعيات مثيرة وتفاصيل ساخنة قصص سكس عربى مصرية تمتع كسها نيك من زب اخوها الهايج على طيزها المثيرة

قصص سكس

قصص سكس

أخي أغتصبني وكانت بداية أنفجار شهوتى

أنا ريم 25 سنة .. مطلقة منذ عام وأعيش في منزل أبي وأمي بعد طلاقي .. أتميز بما أملكه من جسد حلو ومتناسق .. عائلتي ليست كبيرة فهي تتألف مني وأخي فارس الاكبر وأخي الاصغر الذي يعيش بالخارج .. والدي رجل أعمال يعمل بالتجاره كتير السفر .. قصتي اليوم تدور حول أخي فارس وهو أكير مني بعامان وهو يعمل بالتجارة أيضا .. منذ شهور قليله بعد طلاقي بدأت أحس أن اهتمام أخي فارس بي راح يأخذ منحنى آخر ويتحرش بي بنظراته ويطالع جسدي بنظرات ليست فيها من شعور الأخوة .. فقد بدأت ألاحظ عليه أنه يتحين الفرص ليطالع مفاتن جسدي أو يتلمس جسدي وصدري .. ولكن لم يدر في خاطري أن أخي يشتهيني جنسيا حتى كانت تلك الليلة التي كنت فيها نائمة في فراشي في حجرتي. ولم يكن أبي وأمي في المنزل
كنت قد غوفت منذ قليل وأحسست بشيء يتلمس فخدي . كنت مستلقية على ظهري وكنت بقميص نومي القصير بسبب حرارة الجو في الصيف .. كان أخي يمسك بطرف قميص النوم ليرفعه قليلا إلى صدري ثم ينحني برأسه نحو كلوتي يتشممه ويشم كسي وطيزي .
لم أعرف ماذا أفعل هل أصرخ وتصبح فضيحة له ولي أم التزم الصمت .. وقررت التزام الصمت حتي أري ماذا سوف يفعل .. احسست برعدة تعتري جسدي لما لمس أخي كسي من فوق الكلوت فعلمت أنه يتحرش بي جسدياً وعلمت حينها أنه يشتهيني كما يشتهي الذكر الأنثى. ثم إني لمحته يخرج من بنطاله زبه الضخم الجسيم فراحت دقات قلبي تتسارع خوفاً من أخي . كنت لا أستطيع أن أتكلم فهذا أخي. لذلك واصلت التصنع بنومي لأجد أخي أستمر في تلمس جسدي ودعك قضيبة بيده حتي أقترب علي القذف فقام من جانبي وكتم قضيبة بمناديل ورقية وترك الغرفة وانا في قمة توتري وارتباكي
في صباح اليوم التالي أستيقظت بعد نوم متوتر ومتقطع خوفا من أخي وجدت أخي قد حضر الفطار لنا ووجهه لا يدل علي ما قام به ليله أمس وانا لم أعبر له عن أي شيء وكنت أقنع نفسي انها نزوة وشهوة مؤقتة لن تتكرر ولكنني كنت مخطئة ..
في مساء اليوم التالي لم يكن أخي قد عاد من الخارج وكنت أرغب بشدة في النوم فدخلت غرفتي ونمت بعمق وأستيقظت علي يد أخي تمسك حلمات صدري فاستيقظت مفزوعة وقررت هذه المرة المواجهه وقلت له ماذا تفعل في غرفتي في هذا الوقت .. لم ينطق أخي بحرف ولكن هجم علي وقام بتقبيلي فقمت بشدة من شعره وضربته علي وجهه بقوة فقام بخبط رأسي في طرف السرير ولفت رأسي وغبت عن الوعي لدقائق واستيقظت لاجد أخي قام بربط يدي الاثنين خلف ظهري وانا عارية الا من الكلوت وأخي عاري تماما وعندما حاولت الصراخ كتم انفاسي بيده حتي أقتربت من الموت وأحمر وجهي ولاحظ أخي ذلك فخفف ضغط يده عن وجهي وأنفي وانا أترجاه أن يتركني ويتذكر انني اخته الصغري ولكنه كان كالكلب المسعور لا يرد يقوم فقط بمص حلماتي ويعضها بقوة ثم نزل الي كسي وأخذ يحرك يده علي شفراتي بقوة وانا من كثرة الخوف لم أكن أشعر باي لذة ثم قام بتمزيق كلوتي وقمت انا بالصراخ عندما رفع يده عن وجهي فقام بضربي بالقلم علي وجهي أكثر من مرة ووضع كلوتي في فمي بالقوة وفتح فخدي وبدأ يلحس لي كسي بلسانه ثم قام بنزع الكلوت من فمي وأخد يقبلني بقوة وانا أحاول ان أتملص منه ولكنه كان نائم فوقي وجسده أثقل مني وأخذت أترجاه ان يتركني وأني لن أخبر أبي وأمي باي شيء ولكن هيهات فقد كان أخي كالمسعور لا يسمع ولا يري ولا يتملكه الا فكرة واحده وهي شهوته واستمر أخي في تقبيلي بقوة ويده تضرب وتعصر صدري عصر حتي أحمر صدري بلون الدم من أثار يده
وضعني أخي علي طرف السرير وفتح فخدي ورفع أرجلي وأخذ يحرك قضيبة علي شفرات كسي وطيزي وعرفت في هذه اللحظات أن أخي لن يكتفي حتي ينكنى لا محاله حتي يشبع شهوته وانا بعد محاولاتي العديدة للصراخ او المقاومه قد تعبت وكان كل ما أريده أن تنتهي هذه الليلة والا يقوم أخي بالاقتراب من كسي او أنزال منية داخلي حتي لا أحمل منه وتصبح الفضيحة أكبر فأخذت اترجاه الا يدخله في كسي ويبدو انه أقتنع فتركني وقام بجلب كريم ووضع منه علي فتحه طيزي وعلي قضيبة وجعلني في وضعية الكلب وأخذ يدخل قضيبة في طيزي بهدوء وكانت هذه اول مرة في حياتي أحد يقترب من طيزي فقمت بالصراخ مرة أخري ولكن هذه المرة من الالم الشديد فقام بوضع الكلوت مرة أخري في فمي واخذ يدخل قضيبة في طيزي وصرخاتي المكتومة مستمرة حتي أدخل قضيبة بالكامل وثبت لثواني ثم أخد يتحرك دخولا وخروجا وصرخاتي تصاحب ضربات جسدة في طيزي لمدة دقائق قليلة كنت أمني نفسي أن ينزل في طيزي او علي ظهري حتي تنتهي هذه الليلة ولكن فجأه يبدو أنه لم يقتنع بنيك طيزي فقط او تنطفيء شهوته فقام بقلبي علي ظهري مرة أخري ورفع قدماي فوق كتفة ومع يدي خلف ظهري أصبحت بلا حول ولا قوة لاي مقاومة وأخذ يحرك قضيبة بين شفراتي وانا احاول الصراخ وان اترجاه الا يقترب من كسي ولكن الكلوت في فمي منعني من الحديث فقط بعض الهمهمات وصرخات مكتومة وتحريكي لرأسي بالرفض والبكاء وفجأه قام أخي بادخال قضيبة بالكامل في كسي بقوة وصدرت مني أهه وصرخة قوية مكتومة من الالم ومن الاستسلام للواقع وأخد قضيب أخي يضرب رحمي وكسي بقوة وانزل قدم من الاثتنين من فوق كتفة ويدة تضرب وتعصر صدري بقوة ويصدر مني اهات منخفضة مكتومة من الالم والاحساس بالضعف واستمر أخى ينيكني لدقائق حتي وجدته يصدر همهات انه قارب علي القذف وحاولت ان أنبهه ان يقذف خارج جسدي وان اصرخ ولكن قام أخي بادخال قضيبة لاقصي مدي في كسي وسكب المني الخاص به داخل رحمي ونام اخي فوق جسدي لثواني حتي هدأ وأخذ قضيبة يرتخي وقام من فوقي وتركني كما انا لدقائق ثم عاد لي وقام بفك يدي وتركني في الغرفة وذهب الي الخارج وانا في حالة من الصدمة والانهيار ولا اعرف ماذا أفعل هل أبلغ الشرطة ام ابي ام أبي ام التزم الصمت منعا للفضيحة وقررت التزام الصمت ولكني أصبحت لا أكلم أخي منذ هذه الليلة ولا أترك له فرصة للانفراد بي وحدي في الشقة مهما حدث خوفا من تكرار فعلته .. ولكنه كررها وليس و

قصص سكس مصرية الجارة الصايعة وابن الجيران المراهق

قصص سكس مصرية الجارة الصايعة وابن الجيران المراهق

قصص سكس مصرية الجارة الصايعة وابن الجيران المراهق, قصص سكس عربى ساخنة نيك اجمل قصص سكس مثيرة الست المتزوجة تنفرد بابن الجيران الصغير, قصص سكس مثيرة نيك كس الزوجة الهايجة من زب ابن الجيران الصغير مشاهدة قصص سكس مصرى ساخنة نيك كس محرومة من زب فتى صغيرة

قصص سكس مصرية

قصص سكس مصرية

انا وجارتنا الفاتنة

كان فى بيتنا وكان جنب بيتنا جارة فاتنة الجمال عمرها 22 سنة غير متزوجة وفى البيت لوحدها على طول وكانت تلبس معظم لبسها عاريه شوية وفى يوم كان عائلتى تريد ان تزور جدى وانا مش عاوز اروح معاهم وكان سنى وقتها 12 سنة وراحو لى جارتنا عشان يستاذنوها انى اعد معاها لحد ما ترجع عائلتى من زيارة جدى
وافقت ويوم لما روحت عندها استقبلتنى ودخلتنى عندها لقيتها مشغلة شرايط سكس وبتتفرج وانا مش عاوز اشوف وهيا قالتلى انتا مش بتتفرج ليه قلتلها عيب ضحكت وقالتلى اتفرج انا هدخل الحمام وراجعه على طول وكانت لابسة عريان شوية ودخلت الحمام رجعت ببصلها لقيتها لابسه عريان ما عدا الكلوت الاحمر وحمالة بزازها الكبيرة وقربت منى وبدات تخلى حمالة بزازها جنبى وتقولى الحسهم وانا وقتها كنت صغير ومش فاهم قوى اعدت الحس فيهم وفجأة قلعت الحمالة
وقالتلى اقرب من كسها وقالتلى العب فيه بايدك وافتحه وقعدت العب بكسها الرطب الجميل وفتحتة وسخنته وبعد شوية قلعت الكلوت وقربت منى وقالتلى اقلع وقلعت كل حاجة وبدات تمص ذبى لحد ما وقف زى الحجر وبدات تقلى الحس كسى وانا الحس كسها وعسلة وهى تلحس ذبى وتقلى عاوزة اشبع من عسل ذبك بقالى سنتن ماتناكتش وبدات تقلى قرب ذبك من كسى وانا قربتة وقالتلى دخله جوه ودخلته وبدات اتوجع شوية وهى تصرخ بصوت رقيق عشان الجيران متسمعناش وقامت بعد ما تنكتها تضحكلى وتقولى برافو عليك ولبست كلوتها الاحمر وانا لسبت وبعدها بى نص ساعة جت عائلتى وروحت بيتنا يومها

 

قصص سكس نيك الجارة الجديدة فى تانى يوم ساكنه العمارة

قصص سكس نيك الجارة الجديدة فى تانى يوم ساكنه العمارة

قصص سكس نيك الجارة الجديدة فى تانى يوم ساكنه العمارة قصص سكس عربى مصرية تخينة مع جارها وهى لسه ساكنه تانى يوم عرفت تصيد جارها فى الشقة بتاعته وتمسك فى زبه وتمصه , قصص سكس عربى نيك شرموطة العمارة التخينة من الجاره العازب بوضعيات مثيرة وساخنة قصص سكس نيك مدام هايجة من زب جارها العازب وازاى عرفت تلعب عليه وتروح الشقة عنده

 

قصص سكس

قصص سكس

الغسيل بتاعي وقع علي التندة بتاعة حضرتك


أنا كنت نازل النهارده كالعادة لشغلي الساعة 9 إلا ربع وأنا نازل علي السلم سمعت صوت حلو قوي بيتكلم مع حد الصوت ده جديد لأن كل اللي ساكن في العمارة بتاعتي أنا و4 شقق تاني واحدة جنبي وكل فين وفين أما أشوف صاحبتها (ست جامدة جدا) واتنين في تالت دور وواحدة في التاني

مخدتش في بالي وجيت نازل لقيت واحدة بتنده عليه
هي: لو سمحت يا أستاذ …..يا أستاذ
أنا: مين؟
هي: أنا هنا بص فوق
أنا: أفندم أي خدمة ؟
لقيت وش سبحان الخلاق بيكلمني ومخبي جسمه ورا درابزين السلم.
هي:لو سمحت ممكن طلب؟
أنا: أؤمري يا فندم عيوني؟
هي:طب ثواني
واختفت الست شوية وبعدين لقيتها نازلة لابسة روب قماش وهيه نازلة كان فيه بعض من الهوا الخفيف اللي طير حتة صغيرة من الروب من تحت .
كانت كافية لألاحظ إن الست دي مش بني آدمة دي ما يتقالش عليها غير أسد ومن العيار التقيل ..نزلت وقالت لي
ناهد:أنا آسفة إني هاعطلك
أنا:ولا يهمك
ناهد: اصلي أنا ساكنة جديد في الشقة اللي فوق حضرتك علي طول ولسه ساكنة إمبارح بالليل.
أنا جيت من الشغل الساعة 4 العصر فما لاحظتش إن الشقة اللي فوق فيها حد..
أنا: يا فندم شرفتينا ويا رب نكون جيران كويسين مع حضرتك
هي:ربنا يخليك حضرتك زوق قوي ..معلش أنا كنت بغسل و بعدين في حتة من الغسل بتاعي وقعت علي التندة بتاعة حضرتك وحاولت أجيبها من فوق ما عرفتش فممكن حضرتك تجيبها لي
أنا: قوي قوي
هي: بس أنا مكسوفة قوي أصلها حتة يعني شخصية جدا بس هاعمل إيه للضرورة أحكام
أنا: طب حضرتك ممكن تخلي ابن حضرتك أو جوزك ينزل يخدها؟
هي: أنا ماليش غير بنت واحدة عندها 15 سنة وجوزي نايم ولو ضربت جنبه قنبلة مش هيصحى قبل الضهر أصله بعيد عنك من النوع اللي بيشرب
أنا: طب اتفضلي يا فندم إحنا هنفضل واقفين علي السلم كده ؟
هي: مرسيه بس أصلي سايبة الغسيل للبنت
أنا: لا اتفضلي ..
دخلت وإحنا بنكمل كلام..
أنا: هوه جوز حضرتك بيشتغل إيه؟
هي: جوزي كان مسافر بره في عمان وقعد هناك 15 سنة اتجوزني وسافر علي طول وجه السنة دي وهيقعد بس ولاد الحرام هناك علموه الشرب والحاجات دي فمقضيها سكر لحد الصبح بس هوه لسه بيفكر يعمل مشروع هنا في مصر
كنا وصلنا للتندة..
أنا: هيه وقعت فين بالظبط؟
هي: هنا
جبت سلم وفتحت درفة الألوميتال من فوق عشان أنا عامل فوق التندة حاجة زي الشباك الصغير عشان أقفل الألوميتال الكبير وأفتحه هوه للتهوية…و طلعت على السلم وبصيت لقت حاجة روز مكعبلة في بعض مديت إيدي وجبتها كانت تعتبر ناشفة.
هي: من فضلك متفردهاش..
أنا : (بشكل كوميدي) ليه هيه فيها قنبلة ولا إيه؟
هي: (ضاحكة)لا أصلها تكسف شوية.
أنا: يا ستي عادي يعني هتكون إيه ؟؟؟
قولتها ونيتي سليمة وفوجئت بالرد!!
هي: سوتياني
أنا حسيت أول ما سمعت الكلمة إني هاقع من علي السلم بصيت في عينيها لقيت نظرتها اتغيرت 180 درجة نظره كلها كسوف وشرمطة وشهوة…مسكت السوتيان وتعمدت أفرده بشكل يوحي بأنه اتفرد غصب عني
هيي: يا خبر!!
أنا: مالك ؟ عادي …. بس إيه ده كله ( بهزار)
لما فردت السوتيان لقيت حجمه بيقول إنه بيسند بطيختين مصنوعين من الملبن
هي:هعمل إيه ما هو من الزمن!!
حسيت من كلمتها إننا دخلنا في مرحلة جديدة فبدأت بتحويل أسلوب الكلام ما بين هزار وشرمطة وكان لازم أعمل اختبار قبل الهجوم
أنا: إنتي اسمك إيه؟
هي: ناهد.
أنا: ما هو باين..
تحولت ضحكتها الأنثوية الرقيقة لضحكة أشبه بضحكه امرأة مومس أو تشتهي الجنس
أنا (مكملا) : أمال يعني مش باين عليكي حاجة..
ناهد: لا لا لا حاسب ده بس عشان روب ولابسة من غير هدوم من تحته بس لو ركزت هتلاقي حاجات ممكن تعورك….انت اسمك إيه؟
أنا: محمد
ناهد: يعني مش باين!!
ضحكنا سوا
أنا: إيه رأيك نشرب كوبيتين كابتشينو؟
ناهد: والغسيل ؟
أنا : مش هنكمل حاجة ولا خايفة من بنتك؟
ناهد: لا بنتي لو غبت عنها بالسنين مش هتسأل فيه……هات يا عم خلينا نروق..
دخلت أعمل الكابتشينو وأنا رايح المطبخ قفلت باب الشقة لجس النبض لقيتها عادي وأنا رايح المطبخ بدأت تتكلم معايا
ناهد: تلفزيونك ده شكله غريب.
أنا: ده مسرح منزلي
ناهد: آه انت باين عليك رايق قوي ……….انت متجوز؟؟
أنا: مطلق
ناهد: يا حرام
أنا: ميصعبش عليكي غالي..
دخلت أعمل الكابتشينو .وجبت الكابتشينو وهيه كانت بتهابر مع التلفزيون عشان تفتحه لقيتها بتقول لي
ناهد: انت جايب تلفزيون يبضن عليك؟
أنا: يبضن؟؟؟
ناهد: آه مش إحنا بقينا أصحاب يبقي مالوش لازمة الكسوف
أنا: طب مادام مافيش كسوف ما تقلعي الروب اللي محررك ده
ناهد: لا دا أنا لو قلعته تبقي مصيبة
أنا: هوه فيه حد معانا يا ستي اقلعيه وخدي راحتك
ناهد: أوكيه.
وقلعت الروب…قلعت الروووووب يا جماعة…..قلعت الروووووب يا إخواننننننننننناااااااااااااا اااااااااااا ويا ريتها ما قلعت.
أنا لقيت قدامي علي مستوي نظري كرتين من الجيلي الأبيض جدا وفيهم حبيتين كريز وسط وفلق البزاز عايز زبر حمار يدخل بينه وعلي الرغم من أنها كانت لابسة جلابية بيضا بس كانت مبلولة وكل حاجة باينة..لاقتني متنح لبزازها ومش عارف أتكلم لقيتها بتقول لي..
ناهد:انت عمرك ما شفت واحدة قبل كده ولا إيه ؟
أنا: واحدة وإنتي أي واحدة
ضحكت ضحكة شرموطية عالية حسيت إن جوزها صحي منها
ناهد: طب أقعد أقعد خلينا نروق ونشرب الكابتشينو وتروح شغلك
أنا: كس أم شغلي
ناهد: انت قليل الأدب
أنا: من بعض ما عندكم
عادت الضحكة مرة تاني وبصت لقت زبري زي عمود النور جوه البنطلون فضلت تشرب وتبص لزبري من تحت لتحت وتبص للتلفزيون ولقيتها بتقول لي
ناهد: انت مش حران انت كمان؟
أنا: قوي
ناهد: طب ما تقلع؟
أنا: لو قلعت أنا مش مسئول فيه حاجات هتضرب وممكن تزعلي؟
ناهد: يا عم اقلع خليه يشم نفسه..
قلعت خالص مالص ملط
ناهد:يخرب بيت أبوك إيه ده ؟انت أمك كانت بتتوحم أكيد على حمار ..(وعادت الضحكة) ومنضفه لمين بقى.
أنا: للي عايز يدوقه.
ناهد: طب ممكن أدوقه؟
أنا : (في ذهول من الموقف كله ) تحت أمرك
وبدأت في مص زبري كأكبر عاهرة في العالم بدأت بالراس وهيه ماسكة بيضاني من تحت وفضلت لحد ما بدأت تنيك بقها في زبري وتلحس زبري من تحت وبيضي
ناهد: افتح رجلك وارفع نفسك قوي
رفعت رجلي وبدأت في لحس الجزء اللي بين بيضاني وخرم طيزي ولسانها عامل زي الصنفرة الناعمة حسيت إن روحي بتتسحب مع كل لحسة من لحساتها…وراحت نازلة على خرم طيزي وفضلت تلحس فيه أكتر من 10 دقايق
ناهد: إيه الطيز دي كلها انت بتتناك فيها؟
أنا: يا متناكة هوه أنا زيك يا شرموطة؟
ناهد: طب يلا دوقني لسانك
وراحت قالعة الجلابية ولفت توريني طيزها……..ونظرا لجمال طيزها الساحق أنا مش هينفع أوصفه حيث إنها مرفوعة كأنها علي ونش ومشدودة كأنها حديد وطرية كأنها مية وناعمة كأنها إزاز
أنا: جوزك الخول ده نايم وسايب الطيز دي لمين؟
ناهد: ليك (وعادت الضحكة)
رفعت رجلها الشمال علي إيد الكنبة والتانية على الأرض وبدأت في لحس أشهى كس في العالم نازل منها عسل وأكتر كمان وراحت لافة نفسها
ناهد:عليك وعلي طيزي وكسي قطعهم
ونامت علي الأرض وفتحت طيزها بإيدها لأول مرة في حياتي يا جماعة بجد ألاقي خرم طيز روز…تصوروا رووووووووز
وبدأت ألحس ..ألحس ..ألحس ..ألحس.. ألحس في كسها وفي طيزها لحد ما حسيت إن ريقي نشف …
راحت مفلقسة وفتحت كسها اللي مش مطاهر على الآخر ..
رحت مدخل زبري وكأنه دخل في فرن وأنا بانيك وأدخل وأطلع وأدخل وأطلع وهيه تصوت وأنا عمال أشتم فيها
أنا : يا بنت المتناكة يا شرموطة يا لبوة .
وهيه تقول لي : كمان اضربني ؟
وأنا أضربها علي طيزها و ضهرها …
ناهد:اشتمني ؟
وأنا أسب وألعن فيها وهيه ماسكة بزازها وتشد فيهم وراحت لافة ونايمة على ضهرها ورافعة رجليها قوي رحت نايم على بزازها وقعدت أمص في الحلمة وبزازها وتحت بزازها ورقبتها وراجع تاني علي الحلمة .
وبعدين قعدت بين رجليها ورفعتها قوي وبدأت أدخله كسها وبعدين أطلعه وأدخله وأعيد تاني أكتر من 50 مرة وما حستش بنفسي غير وأنا واقف وشايلها وشي في وشها ورجليها الاتنين على دراعي وزبري في كسها راشق راشقة من الكتاب وبعمل بيها وضع الكنغر (على فكرة هيه خفيفة قوي ورشيقة قوي) وفضلت لحد ما حسيت بأنها بتتبول على عضوي وهيه بتصرخ
ناهد: يا كسسسسسس أمممممممممممكككككككككككك بجيييييييبببب .
وأنا في نفس اللحظة كنت بانزل..
ووقعنا إحنا الاتنين سوا علي الأرض لأني حسيت إني جسمي خلاص مش شايلني لأني كنت بانيكها وأنا باتنطط بيها في الشقة ..
وارتحنا شوية ورحت شايلها وداخل بيها أوضة نومي ونيمتها وهاتك يا مص في شفايفها وبزازها ونكتها تاني وتالت ورابع ونزلت فيها لما قلت يا بس.
بصيت ع الساعة لاقيتها اتناشر الظهر.
راحت قايمة بايساني .
وقايلة لي : بحبك
وفي لمح البصر كانت لابسة الجلابية والروب وقالت لي
ناهد: سوتياني ده تذكار يا نور عيوني
وطلعت على شقتها…
 

قصص سكس نيك صاحبة شقة دعارة فى شقتى

قصص سكس نيك صاحبة شقة دعارة فى شقتى

قصص سكس نيك صاحبة شقة دعارة فى شقتى لم اصدق يوم ان شقة دعارة تقودها منقبة وكانت جارتى واحنا صغار واليوم سمحت لى الفرصة ان اشاهدها من شقتى وهى تركب زب شاب فلاح وانا استغليت الموقف وصورتها وهى تمارس معه الرزيلة قصص سكس نيك المنقبة القوداه فى شقتى وبشروطى بعد ماشافت الفيديو بتاعها وهى راكب زب الزبون اتاتى لى وهى فى قمة الخوف من الفضيحة قصص سكس المنقبة العاهرة

قصص سكس

قصص سكس

كانت هذه هى المرة الأولى لى مع المنقبات وبداية قصتى معها تبدأ من دردشة مع صديق لى بالعمل عن امرأة منقبة تمارس الجنس مع الرجال كانت تسكن فى يوم من الأيام بجواره فى السكن ولكن انتقلت مؤخرا لتسكن فى منطقة قريبة من مكان سكنى هذه المرأة كانت تحتاج الى تخليص بعض الأوراق من هذا الصديق وكانت هذه الأوراق فى يده عندما كنا ندردش وعرضها على لأقوم بتوصيلها اليها بحكم الجوار بينى وبين هذه المرأة وعرض على أن أتعرف عليها لتكون بينى وبينها بداية علاقة لممارسة الجنس فأخذت الأوراق منه وتوجهت لها بعد انصرافنا من العمل الى بيتها مباشرة ودقت جرس بابها فاذا بها تخرج متوشحة بنقابها واذا بها تفاجئنى بان عرفتنى بدون علم وعندما استفسرت منها كيف عرفت اسمى قالت لى ألا تعرفنى أنا فوزية اللى كنت جارتكم واحنا أطفال صغار وذكرتنى بأيام الصبا فتذكرتها على الفور وعلمت أنها متزوجة ولها ابنة صغيرة فى التعليم الابتدائى ومن كلامها عرفت انه يوجد مشاكل عائلية بينها وبين زوجها البخيل جدا وتمادى الكلام بيننا حتى قصت على كيف أنه لايعطيها حقها الشرعى من الممارسة الجنسية مثل باقى السيدات المتزوجات وأن بخله الشديد هو سبب مشاكلهم اليومية وأنا بدورى كنت أعلم عنها كل صغيرة وكبيرة من صديقى من خلال دردشتى معه وتواصل الكلام بيننا حتى علمت من الهدف الذى جئت اليها من أجله وهو أن أداعبها فى محنتها لتقوم بدور العشيقة لى ووجدتها لاتمانع فى هذه العلاقة بشرط السرية التامة بيننا وأن لاأبوح بسرها الى أى مخلوق كان وانصرفت من عندها بعد حوالى أربعة ساعات من الكلام فى كل شئ حتى الجنس تطرقنا اليه وعلمت أننى مهووس بالجنس وعلى :افة أشكاله مع النساء وتواعدنا على أن تحضر الى مسكنى بعد يومين واذا بها تطرق بابى فى الموعد المتفق عليه ففتحت الباب لترتمى فى أحضانى الدافئة المتحرقة شوقا الى ضم النساء واذا بها تخلع النقاب لتستقبل شفتى بقبلة جريئة فيها كل معانى الحرمان الجنسى وأخذتها من يدها لأدخلها الى غرفتى الخاصة وتبادلنا بعض الأحاديث الودية التى لم تخلوا من المداعبات الجنسية وأنا اتحسس جسدها الشهى واذا بيدى تبدأ فى خلع كل ماتطوله يدى عن جسدها حتى أصبحت عارية تماما ولم تمانع فى ذلك بل على العكس كانت تتمايل مداعبة اياى وتحرضنى على المزيد مما أعمل بجسدها واذا بها تمتد يدها الى عباءتى التى كنت ارتديها على العرى لتتلمس جسدى من أوله لآخره وتنزع عنى هذه العباءة لتجد ماكانت تتلهف لمشاهدته وهو زبى المنتصب على آخره وتتحسسه بيديها الدافئتان وتنقض عليه لتمتصه بين ثنايا فمها الصغير الشهى ولتلعق كل ذرة فيه وتدخله فى فمها الى آخره لتمص رحيقه الطيب وتلعق مابين فخذى وتقوم بلحسه فى نشوة كبيرة واذا بها تطرحنى على سريرى لأنام على ظهرى وتركبنى لتقبل كل قطعة فى جسدى وبدأت بشفتى لتلتهمم شفتى السفلى التهاما وتدخل لسانها الى أعماق فمى لأقوم بسحبه ومصه والتلذ من رحيق فمها العطر ليختلط لعابنا فى انسجام غريب ولاأعلم كم من المدة طالت قبلاتنا المحمومة المسعورة لننهل كل مايفرزه لعابنا تم تركت فمى ونظراتها على عينى لترى مدى تاثير قبلاتها على وتنزل تدريجا الى شعر صدرى لتلعقه بلسانها وتمتص من حلمات صدرى ثم تندرج نازلة الى سرتى لتلعق بلسانها تجويف سرتى نازلة الى مكان عانتى التى لم يكن بها أى شعر لتنظيفى اياها حتى جاءت بلعابها على كل جزء بها ثم التقمت زبى بين رحى فمها تلوكه بين تجاويفه تمتصه وتلحسه وتقوم بعضعضته بين أسنانها بلطف مما يثيرنى جنسيا أكثر وأكثر لتجد هذا الزب فى كامل انتصابه وتلعق يلسانها الحشفة المستديرة المتضخمة من فرط الانتصاب وتبلع المزى الذى كان يخرج منه لطيفا شفافا ليزيدها توهجا جنسيا وتقوم ياستدارة لسانها حول حشفتى مما يزيدنى اثارة على اثارة حتى اذا وصلت لذروة الانفعال الجنسى لتقوم وتنقض على هذا الزب الضخم المنتصب وتجلس عليه آذنة لكسها فى مداعبته ببظرها المنتفض تلامسه بحشفتى وتدلكه فى كل اتحاه ليزيد هيجانها وتتأوه من فرط سعادتها بهذا الزب وهذه المداعبة الرهيبة فى لذتها وتدخل خشفتى تدريجيا فى تجويف كسها الضيق لتقمط عليه برفق يزداد تدريجيا حتى يصل لدرجة العصر ثم تفرج عنه لتخرجه الى خارج كسها وتعاود هذا مرات ومرات وهى فى قمة الانتشاء والهيجان مع تأوهاتها التى أثيرت من فرط سعاتها وآلامها اللطيفة المحببة الى نفسها وقامت بحركة الاستدارة الكاملة وزبى داخل كسها ولم يخرج منها أبدا وكانت تستدير أكثر من مرة لتجعل زبى يتحرك فى كامل أرجاء كسها من الداخل ثم ترتمى على صدرى لتمص فى حلماته ثم تعاود حركة الاستدارة مرات ومرات وعندما تتوقف وهى على حالتها من وجود زبى داخل كسها اقوم برفع أردافها حتى تلامس ببظرها قبة حشفتى وفى خلال خروج زبى من كسها تقمط عليه بشدة وكأنها لاتريده أن يخرج منها حتى تصل الى اعلى وضع لأقوم بشدها من نهديها لتغرس زبى فى أحشائها مرة أخرى مع تكرار القمط على زبى وظللنا على حالنا هذا مايفرب من نصف الساعة ثم طلبت منها نغير وضعنا فطلبت الوضع الفرنساوى على ان تسجد أمامى وأنا من خلفها ليدخل زبى الطويل الى أعماق أعماق كسها يدخله حتى عانتى ولم يبقى منه شئ خارج كسها وقمت بتعديل الوضع الفرنسى الى الوضع اليابانى الذى لايسمح لملامسة أى جزء من جسمى لجسمها الى الزب فقط هو الذى بداخل كسها مستندا الى رأس السرير وأدخل زبى الى كسها مرارا وتكرارا بمرة بعنف ومرات بهدوء جاعلة اياها تصرخ من فرط نشوتها وأحس بأننى قد اخترقت رحمها وفتحته
من الداخل لتدخل خشفتى الى دهاليز رحمها وهى تصرخ متوسلة لى أن أرحمها من هذا الوضع الصعب جدت على أى سيدة ولوكانت محترفى نيك ثم اخرج زبى مرة واحدة وبدون مقدما مسرعا لآجد كسها مفتوخا على آخره كما لو كانت فى وضع الولادة لأضع أصابعى فى تجويف كسها الرهيب وأدخل اصبع يليه الصبع الآخر حتى كانت كل أصابعى داخل كسها مكورة كما لو كانت هى ساعدى ثم أضغط داخلا الى كسها حتى يدخل رسغى كاملا الى تجاويف هذا الكس المفتوح على مصراعيه وأقوم باستدارة رسغى بداخل كسها كما كانت تقوم باستدارتها وهى فى الوضع راكبة فوقى وهى تصرخ وتتألم مطالبة لى بالمزيد حتى لامست رحمها من الداخل وبأطراف أصبعى الأوسط وضعته على فتحة الرحم الغائرة فى نهاية كسها مداعبا اياه وملاطفا له حتى يحن وينفتح واذا بها مع كل حركة ترفع فيها من وضع الطيظ لأعلى حتى يكون فتحة كسها على الاتساع أكثر ثم اسحب رسغى من تجاويفها الى الخارج صارخة ومتوسلة بأن أضعها فيها مرة ثانية أى أنيكها بمعصمى وظللت داخلا خارجا حتى ابتلت يداى ليخرج عليها عسلها مرات ومرات ثم انسحبت يداى بهدوء حتى تستكين نفسها وتهدأ من روعها لتنقلب على ظهرها وهى فى شبه غيبوبة من الانتشاء الجنسى ثم انقضت على مهبلها ألحس عسلها الذى كان يخرج منها كالماء المنهمر فطلبت منى أن أكون فوقها فى الوضع المعكوس حتى تمص زبى وأنا ألحس لها كسها وظللنا على هياجنا المتوهج لفترة غير معلومة لم أترك لها ركن من مهبلها الى ولحسته وبلعت عسله وهى لم تتوانى فى أن تلعق كل قطرة من المزى المنساب من زبى الشهى لها كما لو كانت تقوم بتنظيف أسنانها بالفرشاة ثم استدرت لأقابلها وهى على حافة السرير ساحبا اياها على أطرافه حتى كان نصف جسدها خارج السرير ورفعت رجلها الى الى منطقة لتقارب ركبتها فمها وفاتحا مابين فخذيها الى اقصى التساع ثم امسك بكف أرجلها بكل كف بيد من يدى وأفتحها على اتساعها كما لو كانت تلعب جمباز ثم أضمهما مرة ثانية الى بعضهما واكرر ذلك عدة مرات ثم رفعت احدى قدميها على احى أفخادى وقدمها الأخرى باعدت بينها وبين هذه القدم ختى كما لو كانت على وضع الولادة لآدخل زبى الى كسها وهو على اتساعه ألوكها كما تحب فى جميع أرجاء كسها يمنة ويسرى صعودا ونزولا وفى حركات دائرية وهى تتأوه مطالبة لى بأن أزيدها كمان كمان وأعصر زبى فى كسها وفجأة أتوقف لأقوم بحركة التقطير داخل كسها أى أعصر زبى بداخلها كما لوكان قد أفرز وهذه الحركة تهيج النساء بطريقة رهيبة لدرجة انها من فرط اثارتها تبعدنى عنها لأخرج زبى منها ثم أعاود دخوله لأبدأ الكرة من جديد ونحن على هذه الحال حتى بدا لنا أننى على وشك القذف فاذا بها تضمنى اليها متشبثة بأضافرها وكل حواسها فى ضمى اليها حتى أكون متمكنا منها ملاصقا لها تماما حتى يتم نزول المنى فيها بكل قطراته المنعشة اليها قامطة على زبى تعصره عصرا حتى لاتترك أى قطرة تهرب منها ثم جاء القذف حارا ملتهبا ومنتفضا فيه زبى بكل جوارحه وهى تتلذ وتقول أح أه نكنى ياحبيبى اعصره 0 ماتخليش ولا نقطة جواه هاتهم كلهم عاوزاك تغرقنى بلبنك السخن ضمنى قطعنى فرتكنى أه أه أح نيكنى ياحبيبى ماتسبنيش ماتخرجوش سيبه سيبه سيبه يخرج كل اللى فيه أه أه ضمنى الى صدرك ياحبيبى طبطب على ناولنى شفايفك الجميلة أووه 0 أووه أنا باحيك قوى أنا عاوزاك تنيكنى على طول أنا مش هاأعرف أتناك تانى أه ياكسى أه ياكسى انت حبيبى أنا عاوزاك ماتبعدش عنى أبدا أه ياحبيبى ثم أختها فى أحضانى وغبنا فى نوم عمييق وهى فى صدرى كمن كان طفلا يلجأ الى أحضان أمه الدافئة الحارة

 

قصص سكس مصرية مولعة مع جارها وحكاية نيك طيزها

قصص سكس مصرية مولعة مع جارها وحكاية نيك طيزها

قصص سكس مصرية مولعة مع جارها وحكاية نيك طيزها, قصص سكس مصرية هايجة وجوزها مسافر وكسها مولعة ومتعودة تتناك فى طيزها ومش صابرة تلعب على جارها الصايع وتجيبه الشقة , قصص سكس عربى جديد نيك الجاره الشرموطة فى طيزها ليلة كاملة ومتعة الاحداث والتفاصيل المثيرة

قصص سكس جارتي اتفشخت من طيزها
قصص سكس

قصص سكس


مره تألمت من الوجع لكنها تمتعت واصبحت تحب النياكه الخلفي من طيزها

ذات مرة من المرات، وانا خارج من باب بيتي متوجهاً كعادتي لملاقاة أصحابي مساءً.. واجهت ابنة جارتنا ليلى .. ولعلمك فان العلاقة بيني وبينها قوية إلى درجة بعيده .. ولكنها لم تصل إلى ممارسة الجنس.. بل هي باتفاق بيننا على أن نكون أصدقاء وأخوة ..

حين خرجت من الباب رأيتها هي أيضاً تخرج من شقتهم، وتلاقينا فحييتها .. ولما لم اجد منها الترحيب الحار المعتاد بيننا.. سالتها عما بها .. فأجابت أنه لايوجد ما يزعجها .. وأنها بخير..وسارعت بالهروب من نظراتي وتساؤلاتي..
ذهبت لتمضية الوقت مع أصحابي وانا أتسائل ما حل بليلتي العزيزة.. هل هي مشادة بينها وبين أحد أفراد الأسرة؟ وخاصة أبيها الغبي الذي لا ينفك يضربها إذا ما اثارته بآرائها الحادة والصريحة الجرئية ؟ هل تعاركت مع امها أو اختها ؟ لا أظن .. فكثيراً ما حدثت مثل هذه المشادات.. وكانت تهرع إلي لترتمي على صدري وتبكي.. وتحكي لي ما حدث ومن ثم تنسى بعد ان تنفس عن غضبها أو ضيقها..
وفي اليوم التالي صباحاً .. قررت أن اعرف ما بها .. لان ليلى ليست كاي انسان بالنسبة لي.. وليست كأي صديق.. بل هي كروحي.. وطرقت بابهم.. متوقعاً ان أجد أي فرد من أسرتها او حتى هي ليفتح لي الباب .. ولكني لم اجد من يجيب.. وعاودت الطرق إلى ان سمعت صوتها من الداخل يجيب بان انتظر.. وفتحت لي الباب.. اول مرة أراها في الصباح الباكر.. ولم اعتد ان اطرق بابها إلا لطلب محاضرة ما أو لأجيبها عن استفسار ما.. فنحن في نفس السنة في نفس الكلية..
فتحت لي وآثار النوم بادية على محياها .. قالت لي وهي تتثائب : أهلا يا **** .. صباح الخير.. فيه حاجه ؟
قلت لها مازحاً: صباح النور .. اتاخرتي قوي في النوم ..
ردت : أصلي ما نمتش طول الليل من العياط.. (البكاء)
ولما سالتها عن سبب البكاء حاولت الهروب.. وفي أثناء محادثتنا أحسست بشعور غريب.. أنا لا انظر إلى ليلى صديقتي فقط.. بل أنظر على ليلى الانثى.. لماذا لم تقع عيناي على وجهها الوضاء من قبل بتلك النظرة؟ لماذا لم انتبه إلى أن ثدييها كبيران وكاملي الاستداره؟ برغم حبي لجحم الثدي الكبير؟ لماذا لم يثيرني من قبل هذا الخصر النحيف وهذه الارداف المتينه القوية؟
أكملت كلامها بدعوتي للدخول وان أفطر معها .. قلت لها ما رايك أن تفطري عندنا .. لا يوجد بالبيت غيري.. نظرت لي نظرة غريبة .. برغم انني دعوتها من قبل لبيتنا، وكان خالياً.. وحصل انها دعتني لبيتهم وكان خالياً.. ولكن يبدو ان شعوري انتقل إليها.. لا ادري.. المهم انني واقفت على شرط انها ستطلعني على سبب بكائها طوال الليل وسبب هروبها مني ليلة امس.. وإلى أين ذهبت..
دخلت معها .. واغلقت الباب .. وحين التفتت وجدتها تلتقط شيئا من على الارض.. وانحسر الروب عن قدميها .. وكاد ان يظهر طيزها.. ما اجلمها من افخاذ.. أأأأأأه.. مكتنزة وبيضاء كاللبن .. وأحسست بذكري ينتصب.. ليلى .. اول مرة تمنحيني هذا الشعور .. اول مرة افكر فيكي كأنثى.. هل تتعمدين ذلك ؟
المهم انها اعدت افطارا خفيفا وجلسنا نتناوله انا وهي وهي تحكي لي عما اصابها وسبب لها البكاء والحزن.. وأثناء ذلك حضرت والدتها .. فتفاجات ونهضت احتراما وحييتها فابتسمت وحيتني، وسالتها عن سبب حضورها من العمل مبكرا..لعله خيرا.. فامها كامي امراه عامله.. فاجابتني بانها نسيت اوراقا مهمه وحضرت لاحضارها.. وانها عائدة لعملها حالا.. وبعد بعض المجاملات الكلامية المعروفة صارحتني بان ليلى اصبحت متعبه ولا تسمع الكلام.. فقلت لها لا عليكي.. سارجعها لعقلها.. وضحكنا فيما قالت هي: ارجوك يا ****.. تصور أنها لم تنم امس إلا قرا الفجر.. جالسة امام الكمبيوتر على مواقع الدردشة.. لا أدري ما أصابها.. حاول انك ترجعها لعقلها..
وغادرت الأم.. وحين همت ليلى بارجاع أداوت المائدة أمسكت بذراعها بقسوة نوعا ما لاوحي بالشدة وقلت لها :
ليلى .. انتي مالك؟ ايه اللي حصلك ؟ فهميني؟
وكنت اتوقع انها ستنتزع ذراعها من قبضتي.. ولكنها اخذت تنظر لي في حزن .. ومن ثم جلست على رجلي ودفنت وجهها في صدري واخذت تبكي..
وحين هدات من روعها بدات تتكلم:
حبيت يا ****.. حبيت .. وطلع كدا.. وكان عاوز مني حاجه تانيه خالص غير الحب.. انا عرفته عن طريق النت .. ولما نزلت علشان اشوفه حاول ياخدني لمكان بعيد، ولما طاوعته وانا مش فاهما حاول يبوسني هناك.. وكمان لمس صدري.. لا يا ****.. دا قلعني.. وفرك صدري.. هئ هئ .. ******* يا ****..
حاولت ان اهدئ من روعها .. وسالتها : وليه ما قلتيش لاي حد، وليه ما قلتيليش علشان نعرف نتصرف؟ قالت: لانه ما اغتصبنيش بالمعنى الحرفي يا ****.. فاكر لما كنت انا وانت بنتكلم عن اللي بيوصلوا لدرجة وسطية في الجنس.. استمتاع من غير جماع؟ هئ هئ.. اهو عمل فيا كدا..
قلت لها: اهدي.. اهدي.. انتي حاسا بايه دلوقت.؟
قالت: انا مرتاحه .. مرتاحه قوي معاك.. حاسا انك هاتنظف ايدين الحيوان دا من على جسمي..
ولم افهم معنى كلامها .. هل تقصد ان كلامها معي كافي لتطهير جروحها النفسية ام انها تقصد فعلا ما تقول؟ وقررت ان ابدأ بما يروق لي.. وفي حنان نظرت لها.. وقربت انفي من انفها وحككتها بها .. ووجدتها مستجيبه.. ولكني لم استدل من ذلك على شيء.. فهذه حركتنا المعهوده ..وربما كانت تحيتنا العادية .. فقررت ان اعطيها دفعة قوية.. وقربت شفتي من شفتها الملتهبة نارا.. فوجتها متقبلة تماما لما افعل.. قبلتها .. قبلة احر من الجمر.. مصصت شفتيها .. وعضضتهما بخفة.. وقبلت خديها وجبينها.. وطالت النظرات بيننا.. حكت الاف الحكايات.. والقت الاف القصائد.. قلت لها: تعالي في حضني يا حبيبتي.. فاستسلمت لذراعي واحسست بها في احضاني كانها حلم.. جسد ناعم.. وبض.. بيضاء تماما.. كانها احسن عارضات الازياء.. فجاة تنبهت ان ليلى تملك كل مقومات الجسد الذي احبة.. مددت يدي اداعب افخاذها .. ولمست طيزها الطرية عدة مرات كاني استكشف رغبتها في لمسي لاجزاء دون أخرى.. ولكنها لم تمانع.. رفعتها عن جسدي وقلت لها: عاوزاني انظفك يا حبيبيتي؟ انتي احلى وانظف من كل بنات الدنيا.. فوجئت بها تقف.. وتفتح الروب ليظهر قميص نوم وردي قصير جدا لا يكاد يخفي اكثر مما يظهر.. ولما دققت وجدت انها لا تلبس تحته الا كيلوت ابيض.. وقالت لي في حنان: أيوا عاوزاك تنظفني.. عاوزا اللمسة اللي اعيش بيها تكون لمسة واحد احبه..
وقفت بدوري.. واحتضنتها.. وضغضت على ظهرها لتنكبس نهودها في صدري.. وصدرت منها عدة تاوهات ذوبتني: آه.. ****.. حبيبي.. آه.. بالراحة عليا.. انا مش قد كل الحب دا.. آآه ..حبيبي.. آه..
واحسست بحركة فخدها بين رجلي.. كدعوة لي ان اظهر ما اخفي.. والا ابخل بما لدى كما فعلت هي.. نظرت لها وقلت: انتي عارفا احنا بنعمل ايه؟ قالت: ايوا عارفا .. ​

 

قصص سكس محارم ساخن الابن وامه الصاروخ

قصص سكس محارم ساخن الابن وامه الصاروخ

قصص سكس محارم ساخن الابن وامه الصاروخ, مشاهدة قصص سكس محارم مصرية مولعة من قلة النيك مع ابنها بتفاصيل مثيرة, قصص سكس امهات محرومة من المتعة تشوف كمبيوتر ابنها وتعرف انه بيفكر ينيك كسها, قصص سكس محارم ابن وامه المصرية الشرموطة من زمان محرومة من اللبن,قصص سكس محارم ابنى هيجنى من زبه الكبير وهو فى الحمام شاهد قصص سكس عربى ساخنة ام وابنها

قصص سكس

قصص سكس

قصص سكس محارم مصرى مع امه

انا ست عاديه بس بيقولو اني جميله جدا بيضه ملفوفه بزاز كبيره طياز طريه اتجوزت وسني 18 سنه وانا لسه في الجامعه اتقدم ليا واحد غني جدا كان اكبر مني بعشر سنين وكانت حياتنا طبيعيه والنيك عادي يعني انام علي ضهري وهو يركب فوقي ويدخل بتاعه في كسي ويفضل يدخله ويخرجه لحد ما ينزل لبنه في كسي وخلفت ولد وبعد سنتين خلفت بنت دلوقتي انا سني 45 سنه وابني 23 سنه وبنتي 21 سنه وطبعا الجنس في حياتي مالوش حب ااقصد مش بطلبه لان جوزي خلاص ضعف وبتاعه بقي مش بيقف وطبعا ابني زي كل الشباب عنده كومبيوتر وكمان بنتي وكل واحد منهم ليه حجرته المستقله وفي يوم كان ابني قاعد علي الكومبيوتر والكهرباء قطعت وبنتي في اليوم ده كان عند جدها لمده اسبوع وجوزي مسافر تبع شغله وكمان هيغيب اسبوع او اكتر بعد الكهرباء ما انقطعت قام ابني وقالي انا نازل يا مامي ااقعد مع اصحابي قولتله طيب يا حبيبي بس متتاخرش علشان تذاكر دروك قالي حاضر يا مامي وبعد ما نزل بحوالي عشر دقايق الكهرباء جت ولقيت نفسي قدام الكومبيوتر بتاعه وفتحته وعملت ريتور للصفحات الي كان فاتحها واتفاجئت لما لقيت الصفحه لموقع اسمه نواسنجي قلت لازم اعرف ابني بيشوف ايه وفضلت احاول ادخل باسورد لحد ما كتبت تاريخ ميلاد ابني وهب الصفحه فتحت علي قصص سيكس المحارم وابتديت اقرا القصص وحسيت اني بهيج والهيجان ده كنت نسيته لكن مع قرايه القصص كسي كلني وابتديت اقرا والعب فيه وانا مش متطاهره زنبوري طويل وشفاتير كسي كبيره وانا بلعب في كسي وشويه طلعت بزازي وابتديت افرك فيهم وابل صباعي والعب في الحلمات وابتديت اقرا الردود بتاعة ابني علي القصص وفوجئت ان ابني بيسال ازاي ينيك امه الي هيا انا ويوصف في جمالي وحلاوة بزازي البشه الطريه وهيجانه علي طيزي الطريه الي بتترج وانا ماشيه بصراحه لقيت نفسي بهيج اكتر والعب في كسي اكتر ولقيته بيقول ان نفسه يد زوبره الكبير في خرم طيزي طبعا انا عمري ما اتناكت من طيزي واستغربت لان مامتي قالتلي ان نيك الطيز مش كويس وبيجيب امراض لكن لقيتني ببل صباعي واحاول ادخله في خرم طيزي ولما صباعي دخل في طيزي حسيت بنشوه غريبه ولما طلعت صباعي من خرم طيزي علشان ابله تاني لقيت ريحته جميله وبتهيجني اكتر وانا في الحاله دي من الهيجان ضرب جرز الباب فقمت برعه وطفيت الكومبيوتر وعدلت هدومي وفتحت الباب لقيت ابني قالي مالك يا مامي منكوشه كده ووشك احمر انتي تعبانه يا حبيبتي قلتله شويه تعالي عوزاك في اودتي علشان اكلمك في موضوع قالي حاضر بس اغير هدومي ورحت دخلت اودتي وهو غير هدومه بس جاني بالكلوت بس وقالي ايوه يا حبيبتي عوزاني في ايه قلتله ااقعد جنبي وفعلا قعد وانا نايمه علي ضهري طبعا بقميص النوم وتحته سوتيان وكلوت قلتله انا فتحت الكومبيوتر بتاعك ولقيتك عامل مصايب قالي مصايب ايه قلتله انت يا ولد بتهيج عليا ده انا مامتك يصح كده كمان تقعد تتغزل في جسمي وتوصفه للناس مش عيب لقيته بكل بجاحه بيقولي نفسي فيكي انتي حلوه اوي يعني اعمل ايه ولقيته بيمد ايده علي بزازي ويقولي البزاز القشطه دي مش حرام تنساب كده وايده التانيه نزلت علي كسي ويقولي والا الك القابب ده مش حرام يبقي عطشان لبن انا بصراحه هيجت اوي وهو عمال يقفش في بزازي ويدعك في كسي ولقيت نفسي بقوله اههههههههه احححححححححححح كفاييييييه سيبننننننني وهو راح واخد ايدي علي زوبره لقيت نفسي بمسك زوبره والعب فيه واخرجه من الكلوت ولقيت زوبر طويل وتخين وابيض راسه حمرا اكبر من زوبر ابوه يجي بمرتين وهو لما لاقيني هايجه اوي ومش ممانعه راح ناطط فوقي وقرب زوبره من بقي وقالي يالا ياحلوه ارضعي وانا كان عمري ما حطيت زوبر جوزي في بقي وابني راح مدخل زوبره في بقي وهو ماسكني من وداني ويشد راسي علي زوبره لقيت نفسي بدون ما ادري برضع زوبره امممممممممم اممممممممممم لزيز حلووووووو امممممم اممممممم وهو نازل بايده يقفش في بزازي وايده التانيه بتهري في كسي وراح مقطعلي الستيان وكمان الكلوت ومره واحده راح داف زوبره الكبير في كسي بعد ما اخد وراكي علي كتافه وزوبره دخل في كسي مره واحده الي كان خلاص غرقان وفضل ينيك فيا يدخل زوبره في كسي ويخرجه ويرضع في بزازي ويبوسني ويشفط لساني وانا هاموت من النشوه اممممممم اههههههههه اححححححح يا حبيبي كفايه مش قادرررررررررره يقولي مبسوطه يا مامي قلتله بلاش كلمة مامي دي قولي يا سوزي لقيته بيقولي مبسوطه يا سوزي ايه رايك في زوبري وانا مش عارفه اتكلم غير اووووووووف احححححححححح حلوووووو اوووووووووب ادفسسسسسسسسه جامد لحد ما جسمي اترعش كنت جيبت علي زوبره وهو بينيكني اكتر من عشر مرات ولقيته هو كمان بيرتعش وقالي هجييييييب يا سوزي هجييييييييب قلتله لاااااااااا لاااااااااا اوع تجيب في كسي راح قايم وقلبني علي بطني وتف في خرم طيزي ومره واحده حشر زوبره في الخرم انا صوتت اييييييييييييي ايييييييييييييي بيوجعني بيوجعني حرام علييييييييييييييك