أرشيفات الوسوم: قصص سكس عرب نار

قصص سكس محارم جاسر العازب ومرات اخوه الشرموطة

قصص سكس محارم ناصر ومرات اخوه الشرموطة

قصص سكس محارم جاسر العازب ومرات اخوه الشرموطة, قصص سكس ساخنة مصرى ينفرد بزوجه اخيه المحرومة من النيك من يوم سفر الزوج لعمل فى الجيش, قصص سكس مصرية مولعة نار تفرد بزب شاب عازب فى ليله شتاء ومطر وتركع تحت زبه وتشبع نداء كسها نيك ساخن,قصص سكس ساخنة نيك كس زوجة الاخ المتناكة فى نص الليل من زب جاسر اخو الزوج نيك ساخن بكل الوضعيات الساخنة والمثيرة

قصص سكس

قصص سكس

جاسر ومرات اخوة الشرموطة
انا سميرة وعمري 20 سنه جميله وجسمي مربروب ومتوسطة الطول ومتزوجة ,قصتي بدات لما انتقلنا لبيت اهل زوجي الكبير لكي نعيش معهم ,ويسكن بالبيت امه العجوز واخوه جاسر البالغ من العمر 28سنه شاب موظف واعزب ,البيت كان كبير جدا وله حوش واسع وزوجي يعمل بالجيش ويغيب كثيرا وانا بنت على نياتي ورقيقه وحبوبه ,المهم بيوم جت اخت زوجي عندنا ومن ثم أخذت امها معها ,وبالمغرب اتصلت بزوجي فقال انه بيرجع بعد 3ايام ,وبالساعة التاسعة ليلا الجو غيم وبرق ورعد ثم مطر فانطفأ النور واظلم البيت فطلعت انا للحوش وكنت خائفه جدا لاني احسب اني لوحدي بالبيت وانا طبيعتي اخاف جدا ,وشوي كنت جالسة تحت المطر واتمتع بالجو وغرقت ملابسي ياااه احب الاجواء هذه وبينما كنت تحت المطر جاء جاسر اخو زوجي ففزعت منه لأنني كنت أتخيل عدم وجود أحد بالبيت ..

قال لي اشوفك تحبي المطر فقلت ايوه فسالني عن اخوه فقلت بعد 3ايام يرجع وصرنا نمشيء بالحوش فاشتد المطر بغزاره فهربنا لتحت الشجرة الكبيرة وجلسنا تحتها وكانت الجو برد جدا وانا ماأحب أن أترك هذالجو ابدا وبينما كنا جالسين جت قطة امامنا جميلة جدا وشعرها كثيف.. المهم قلت لجاسر ياجمال هذه القطه فقال هذه قطتي و قيمتها 500ريال فقلت ياحلاونها ..وبعد لحظة جاء قط ذكر عندها ثم ركب عليها وقبض عليها من قفاها وصار يهز وهي تصيح مييييااااااوووو.. فاندهشت جدا من موائها و فاجأني أيضا هذا الموقف!! المهم لم يعلق أحد منا على هذا الذي يحدث ..حتى انتهى القط ونزل وشوية ورجع يركب عليها ..فانذهلت ليه مااكتفى ؟فقلت لجاسر ابعد هذا القط عن القطة.. فقال ليه؟ فقلت أكيد مش مريحها ..فقال انا اريده ينيكها عاوزها تتكاثر ..المهم قلت انا حمشي تحت المطر فمشى معي والدنيا اظلمت اكثر واكثر والمطر إزداد وصوت الرعد قوي ..
ثم إعتدلنا ونيمني علي ظهري واضعا تحت طيزي مخدة ورافعا رجلاي بين أكتافه فظهر له كسي الورد ي الجميل بشفايفه ومسك بزوبره وأخذ يدعك رأسه ببظري حتي إهتجت تماما , وطلبت مني أن يدخله في غياهب كسي الوردي الجميل , ولكنه أخذ برأس زوبره مرة أخري وأخذ يدلك به أشفاري التي إنفتحت علي أخرها معلنة إستقبال ضيفها بشغف ومخرجة أحلي ما عندها من عسل ولتسهل دخول هذا الضيف المشتاقة اليه بكل سهولة ويسر , ولكنني تمادي في التبويس من رأس زوبره لأشفار كسي , ووجدتني ازعق بكل قواي … بعدين معاك دخله أرجوك أنا مش مستحملة كدة عاوزة زوبرك في كسي دخله دخله وأجعله يحك في جدران عشه المشتاق له , ومسك زوبره وأدخل رأسه بين الشفرتين فغابت الرأس بينهما بالكامل ثم رجع بمؤخرتي للوراء قليلا وأخرج رأس زوبره فصوت … وقلت ييه… دخله بقي !!إعمل معروف أنا حأموت منّك , ثم تقدم للأمام مدخلا رأس زوبره وجسمه بالراحة حتي طلعت مني الأح ..أح..أح..أح ..أخيرا دخلته ..وأسرع في الحركة حتي ضربت بيوضه أشفار كسي.. وصدر صوت الإرتطام الشديد الذي تبعته الأح والأوف والآههههههههههههههههههه مني .. وأخرج زوبره وأنزل ساقاي من على كتفه ..ليريني ما ذا حدث لزوبره بعد أن إرتطمت رأسه بأعماق كسي الصغير النهم فخرج تعلوه الفرحة برأسه الوردي أو الأحمر الجميل الذي يعلوه بعض من الإفرازات البيضاء من كسي , وقال مبروك حبيبتي , فقلت لماذا زوبرك بهذا اللون الأحمر وضحكت علي كلامها , وقلت لها هذا من شدة إرتطامه بكسك الصغير الضيّق والمهمل إستخدامه من الزوبر لمدة طويلة.. قالت كيف أنا لم أحس بأي ألم حبيبي عند دخول زوبرك في عشي ؟, قال لأن عشك نسي نفسه عندما إستقبل حبيبه , ثم نمت واضعة المخدة مرة أخري تحت طيظزي رافعة ساقي لأستقبلها عي أكتافه ثم أدخل زوبري مرة أخرى.. وآه من الدفء الذي أحسست به لا يشعر به إلا من مارس الجنس مع خبير.. وشهوة لها طعم آخر يختلف عن كل الشهوات وأخذ يُدخل ويُخرج زوبره مرات عديدة وعندما إقتربت شهوته علي المجيء أحسست بجدران كسي تقبض علي قضيبه بكل قوة وجبروت وتزيد من قوة إحتكاكه بأحشائي.. فتألمت وتأوهت … وقلت آه آه ووجدتني أرتعش بشدة وجنون وأتأوه ثم وجدت شلالا من منيه يتدفق بكل قوة وصادرا من حبيبي آهات الأح والأوف والصراخ ثم أحسست بنار داخل كسي فقال لي مالك؟ قلت لبنك شطة داخل كسي ولقد أحسست بقذائف منيَك كالمدفع داخل كسي , فتأوهت وتأححت . ولم يخرج زوبره من كسي وإرتمي علي وألصق صدره بصدري.. وأخذ يقبلني في فمهي وأدخل لسانه وأنا أدخلت لساني فإنتصب زوبر وأحسست به داخلي عندها أخذت اتلوي من الشبق والشهوة وقلت في إيه زوبرك واقف ولسة ما خرجش ؟أنت إيه حديد؟ وأخذ يحركه داخل كسي يمينا ويسارا ويدخله ويخرجه حتي إهتجت مرة أخري وإلتصقت شفارتي بعانتي ثم صفعتني بيوضه وإرتفع صوت الإرتطام مرة أخري وقلت له.. دا أنت عنيك فارغة.. أح ..آه ..أح.. أح ..أح.. آه.. آه.. آه… أنت طلعت لي منين ؟أنت حطبّق زوبر تاني؟ آه ياني يا كسي.. حرام عليك ..ولعته نار ..
ثم أخرجه من كسي وقلت خرجته ليه؟ أنا عاوزاه ..خرجته ليه؟ بس إنت زعلت ؟دا جميل قوي.. دخله ثاني.. وحياتي.. أنا آسفة.. دا أنا ما صدقت لقيت زوبر يمتعني.. دخله بقي ..حرام عليك .. كسي مولع نار.. عاوزة أطفي النار اللي جواه ……
قال لهي حاضر حأدخله بس أصبري أنا حأنام علي ظهري وإنت فوقي مثل الفرسة قلت له تاني الفرسة دا كدة خيط تالت … وجئت فوقه ووجهي لوجهه ثم قال لي .. إنزلي بالراحة ودخلي زوبري شيئا فشيئا حتي يدخل بكامله ..وفعلت ثم أخذت احرك زوبره داخلها يمينا ويسارا وتحت وفوق وهو يلعب ببظري حتي إرتعشت وقلت أنا حتبوِّل علي نفسي.. فقال لي هذا ليس بول هذه شهوتك نزلت من منطقة الچي سبوت وأحسست بزوبره يقبض عليه كسي ويعصره فلم يتمالك نفسي وإنفجر لبنه داخل كسي وإنسال علي زوبره وعانته ثم قمت من فوقه وتمددت جانبه علي السرير ومسح عنه ما نزل من منيه وعسلي علي عانته ومسحت كسي وأنا في قمة الرضا والسرور والبهجة لما وصلت إليه معه من نشوة لم أحصل عليها في حياتي من قبل وقلت ياه يا حبيبي دا أنا ما كنتش عايشة وكنت فعلا محتاجة الجنس.. دا إنت خلتني أحس بالراحة والهدوء ..دا فعلا الجسم بيحتاج الجنس عشان يرتاح.. إنت ريّحت قلبي ..ثم قمت ولبست ملابسي وإنسحب إلي حجرته ونام علي سريره نوما عميقا إلي الصباح …..
المهم جرينا لغرفة مهجورة ودخلنا جواتها كانت دافئة جدا فكنت انا قرب الباب وجاسر جوة جالس وشوية قال لي لا تتحركي فخفت انا وقلت في ايه ؟ فقال اقفي بس ..فجاء ومد يده وضرب بيده على طيزي فصرخت ااي ..فقال كانت هناك حشره تمشي عليك ولو لمست جلدك سيلتهب.. فقلت شكرا .. بس كنت أحسس على طيزي لان ضربته اوجعتني ثم لاحظت ان ملابسي ملتصقة جدا بجسدي ..يعني كل شيء واضح من تفاصيل جسمي فخجلت واحترت اطلع و لا اروح جوة بس الحجرة مظلمة وهو جالس فانا جلست فلقيته ينظر لجسمي.. المهم شوية جت القططان امامنا وونط عليها مرة أخرى و ناكها ..فقلت إيه ماله القط الوسخ ده مش عاوز يعتقها ؟ فقال ليه؟ هو معذور خلليه يدفي روحه فقلت هو ما بيشبعش؟ فضحك على تعليقي.. فقال ما هو انتي قلتي انها حلوة مرة!!وده معناته نه معذور لو تهيج فقام جاسر ووقف عند الباب..
ثم رجع فشفت جسده المبلول واضح وزبه منتصب ورافع البنطلون وعامل خيمة!! فانا انحرجت ياااه شكل جاسر شاف كل عورتي المهم ظليت جالسة وشوية.. ماعاد احد منا يشوف الثاني من شدة الظلمة… فانا خفت وقمت امشي ببطء وماتكلمت وهو كان يمشي ايضا جنبي عند الباب عشان نشوف ..المهم حسيت باصطضامه بي من الخلف فقلت حاسب فقال أنا آسف الظلام .. قلت لا عليك .. حسيت انا بشيء غير طبيعي بملامسته لي من الخلف كان اصطدام قوي حتى اهتزت طيزي فسكت انا.. وشوية وقلت يلا نطلع ..فقال نروح فين؟أنا مش شايف حاجة من شدة الظلام!! مانشوف فقلت تعالى نقف تحت الشجره ..فقال الارض أكيد حتبقى مزحلقة والماء كثير فقلت ما مهم ..فقال يلا.. فمشينا وماشفت شيء فقلت جاسر إنت فين؟ فقال إعطيني يدك وصرنا نمشي واذا بجاسر يتزحلق وانا انزلقت معاه فوقعت عليه كان و فوقه.. وصدري على صدره وحتى فمي ضرب بفمه ومازال ماسك بيدي المهم موقف لا يوصف.. حسيت بجسمي إتكهرب فقمت انا ..ووقف هو ..فقلت آسفة ياجاسر إتعورت؟ فقال يااه ليه تتأسفي ياسميرة؟
بالعكس محصلش حاجة!! فقلت لا ..جد آسفة.. لاني وقعت عليك فقال ياااه جسمك بالعكس ماعورتني كان مافيك ولاعظمة.. فضحكت ..و مشينا فقال تصدقي ؟لاول مرةبحياتي احس بجسد الانثى.. فقلت ايه يعني ؟فقال ما أدري بس معلهش لاتزعلي ؟فقلت لا ..تكلم ؟فقال احس كانك ملاك لما وقعتي فوقي ..وحسيت إني ريقك كانه دواء انصب بفمي وجسمك الرطب أعطاني انتعاش ..
فقلت شكرا بس الظاهر وفعتي عليك اثرت فيك !!فقال اتمنى كل وقت تقعي علي!! فنظرت له ثم مشيت ووصلنا تحت الشجرة.. وهو ينظر لجسمي وانا اتحاشاه وخجلانه منه.. المهم سالته إيه في إيه جاسر ؟بتنظرلي كدة ليه؟فقال لي تصدقي.. اتمنى لو كنا قطط ..فقلت زي القطط !! فقال آه!! فقلت ليه؟ فقال نعمل كل شيء نحبه مثلهم ..فقلت إزاي يعني ؟فقال آه بصراحه احس ياسميرة لما فمك لمس فمي كان سحر حصل بي ..فمي متعطش لريقك فانا خجلت جدا وسخن جسمي ووجهي احمر ..فقلت وإيه حصلك كمان؟ تتكلم بكلام تافه ؟فقال اكون تافه !!لو شفت الجمال وما مدحته او تجاهلت حلاوتك ..اكون حيوان لو ماقلت لك انك حوريه ..فانا سكت ..وهو يتغزل بجسمي وكلامه يحرك مشاعر جواتي بس ماأحب اتمادى معاه !!..
فقال الجمال متعة العين وكحلها وعشق الروح ياسميرة.. ثم قال أنظري لي؟ فنظرت له.. فقال ارجوك ممكن ابوسك فقلت لا طبعا عيب كدة دا أنا مرات أخوك!!..المهم شوية والتصق بي من الخلف وصار يهمس باذني بانفاسه الحارة.. فقلت لا ابعد عني و حسيت بزبه بطيزي ويداه تغمز بنهداي فحسيت بثقل بحركتي وصوتي وانهيار لجسمي فقدت توازني !!..وهو يهمس ويلحس اذني ظل 10 دقائق وانا ماقدرت افلت منه جسمي استسلم له وثار ..وانا احس بتخدر ودوخة من كلامه اللي ذوبني به ..و انا ماقدرت احرك شفتاي وهو تاكد من اني استسلمت ..
ثم جاء من امامي ومص بشفتاي وانا ارتعشت وكدت اقع فخلع ملابسي ووضعها بالارض ونومني عليها ثم بدا بشفتاي ثم نهداي ثم كسي اللي زاد لهيبي.. ثم ادخل زبه فحسيت اني جسمي إدفى وبقيت نار .. وصار ينيكني وينيكني ورافع رجلاي وانا متهيجة بجنون ..وهو صدره بصدري ويمص ريقي ويبتلعه ..ثم قال لي ارتكزي على يداك ؟فارتكزت وضرب بيديه على طيزي وهزها ..وادخل زبه بكسي من الخلف وصار ينيكني بسرعة وعنف فمن شدة سرعته ونيكه لامست شفتاي الطين بدون اشعر وشربت ماء من الارض ..من شدة ماضميت ناكني حتى انهلكت وماصدقت وهو يخرج زبه ونزل لبنه على طيزي وهو ينهج من شدة حركته في النيك الجامد..
ثم جلس بجانبي ينهج وانا قمت ولبست وأنا خجلانة منه ..وركضت جوة البيت للحمام بسرعة واغتسلت بالظلمه.. المهم بعد ساعه اشتغلت الكهرباء ثم طرق بابي ففتحت له ..وقلت عاوز إيه مني تاني مش كفاية نكتني !! فدخل لغرفتي وجلس.. فقلت ايه مالك؟ فقال ابغي امتع عيوني منك.. فقلت خلاص انتهى وانسى اللي حصل دا كان غلطة !! وماراح تتكرر ..فقام وحضني من الخلف وفعل نفس الي فعله من قبل فانا ضعفت من هذه الحركه عرف نقطة ضعفي.. المهم قال لي شفتي القط ..انا مثله مااشبع منك .. فقلت بس ارجوك عيب انا زوجة اخوك فقال اعرف بس هذا الشيء انا مايلومني احد فيه !!من يجلس مع القمر ويشبع منه انا مااشبع المهم سالني هل اتنكتي بطيزك قبل كدة؟فقلت لا فقال أنا مش مصدق فقلت لا صدق !!فقال إيه اللي يأكد لي إني أويا ما ناكش طيزك ؟قلت يعني إيه؟ فقال اشوفها واعرفك ..فقلت لا خلاص يكفى..
لاتستغل ضعفي فقال ماعليك …وقام وخلع ملابسة قلت له بتعمل إيه يا مجنون !!قال ما شبعتش من نيكك!!ثم نام على ظهره وقال إطلعي فوقي ووحهك في وجهي ثم إنزلي على زوبري بكسك ..قلت من غير بوس ومداعبات ما ينفعش فضحك وقال يبقى زبي عجبك قلت حلو ..و أخذني بين ذراعيه وبدأ في تقبيل فمي ، ورشف من رحيقي ومص لساني ثم هبط إلى نهدي الصغيرين كتفاحتين بارزتين. ومص حلماتي الصغيرة وكأنه طفل رضيع حتى بدأت أئن وأتأوّه ولم أكن قد نزعت كلوتي عني وطلبت منه نزع كلوتي عني فنزعه ولاحظت زوبره و هذا الإنتصاب القوي ورغم أنني شهقت إلا أنه أشارت على زوبرى وقالت لى حلو؟ فأمسك يدي ووضعها عليه فضممت يدي عليه بشدة وقلت ياه ده زوبرك جامد أوى فقال لي انه متصلب من شدة الهياج ومن شوقه للدخول في عشك فضحكت ..وظهرت رأس زوبره منتفخة وحمراء فلمستها وأخذت أتحسسها بأناملي فإزداد إنتصابه أمامي بشدة فقلت ياه ده زوبرك كبير أوى مثل زوبر الحصان ..
وضحك علي كلامي واستغرابي فأمسك يدي بيده فوق زوبره وأخذ يدعك زبره بيدي ، وبدأ يحسس على أفخاذي وأدخل يده إلى كسي يدعكه لي ثم أدخل أصبعه داخل كسي وأخذ يلعب لي فى بظري وأنا أدعك زوبره بيدي ثم أوقفني فوق السرير وأصبح كسي فوق رأسه فأنزلها بكسي على فمه وأنا نائمة على المخدة وبدأ فى لحس ومص كسي وقال لي مُصّى زوبرى كما أمص كسك فبدأت أمسك زوبره وألحسه بلساني وأنا مازالت لا أعرف كيف أمصه فدخله لي فى فمي وساعدني فى فتح فمي بالطريقة الصحيحة لابتلاع زوبره وأخذ يلحس كسي وزنبوري ويعض زنبوري وأنا أصرخ وأتأوه ثم إرتعشت بشدة وإندفع عسلي يسرسب من كسي فلحسه بشهوة غريبة وأنا أتأوه وأتأحح وأتغنج من الشهوة وأخذت أمص له زوبره جامد وأعضه حتى قذف فى فمي وأخرج زوبره من فمه بسرعة ولكننه أمسك فمي ووضع زوبره بالقوة فيه وأقفل فمي وأفرغ زوبره فى فمي حتى ابتلعت اللبن النازل من زوبره وقلت له لبنك نازل سخن لكن طعمه لاذع شوية زى ما يكون فيه ليمون فقال لها أول مرة تدوقي لبن قالت آه..قال يا خيبتك يا أخوي!!!وقال حا تشعرى بكدة لما تتعودى علية حاتحبيه ، قلت له أنا أول مرة في حياتي أمص زوبر راجل وحد يمص لي كسي ..دا أنا ما كنتش عايشة يا لهوي عليك دا أنت فعلا دكر بصحيح قال لي حخليكي تذوقي عسلك دا هو العسل الصح وتذوقته وقلت يخرب بيت عقلك دا أنت راجل مجنون وبجد عرفت الحاجات دب منين ؟دا أنا يا متزوجة من مدة و خايبة علي الآخر دا إنت أستاذ جنس بحق!!.
ونام على ظهره وطلعت فوقه وجهي في وجهه ثم طلب مني أن أدخل زوبره في كسي فأدخلت رأسه بصعوبة بين شفرتي وعندما حاولت إدخال باقيته داخل كسي لم أستطع وصوت من الألم وقلت لا أستطيع إيه ده دا كبير قوي قوي !!! وكمان كسي باين عليه ناشف وصغر من قلة النيك..ثم أدخلته وأخذت أحرك نفسي يمين وشمال وفوق وتحت وللأمام والخلف ثم قال أسرعي فأسرعت وأنا أتووحوح وأتأوه وبيوضه تضرب في شفايف كسي بصوت فرقعة عالية حتى جاءتني شهوتي مع شهوتي وقذف في كسي لبنه قال أنا آسف قلت لا يهمك أنا في الأمان!!
ثم إرتحنا قيلا ثم طلب مني أن ألعب في زوبره فلعبت وإنتصب مرة أخرى ثم قال لي عند زيت أو كريم قلا أكيد قال إحضريه فأحضرته ودهن به زبه ثم طلب مني آخذ وضع الكلب ففعلت
وظل ساعة يصيح كالمجنون لما شاف طيزي قدام النور فصار يلحس ويشم بها وانا لاول مره احس اني تحت رجل صح المهم ماانتهى حسيت اني اغتسلت من ريقه وصارت طيزي مبلله من لحسه ثم بدا يوسع بخرقي فانا كنت ارفض فكرة النيك بالطيز.. بس مع جاسر حسيت بشعور غريب وشجعني لذلك وارتخيت له بطيزي.. المهم شوية واذا بي احس بشيء صلب ومتحجر يفجر بخرقي فصرخت اااي ثم حسيت كالانفجار زبه دخل كله بسرعه جوات خرقي و حسيت بعيوني بتطلع وكدت افرغ ما في بطني!! ثم سحبه بسرعة وصار يلحس بلسانه خرقي ويشم ثم يرجع زبه للداخل فصار ينيك شوية ثم يخرج زبه ويلحس ويشم وايضا يصب الزيت بخرقي المهم ذبحني نيك كانه ماناك من قبل وطالت المدة وهو ينيكني اكثر من ساعة ونصف ثم نزل جوات خرقي فحسيت بلذه وارتاح ..
عمري ماذقتها من قبل مع اخوه المهم انتهى وظل يلحس بوجهي ونهداي كالمجنون وانا مستسلمة له ياااه اعطى انوثتي حقها حسسني بجمالي وحلاوتي فسالني سميره اخوي مغفل صح ؟فقلت ليه؟ فقال عنده هذه النعمة ومالمس طيزك !!!فقلت مايستحقها فقال وانا ؟فقلت لو معي حل واحد كان ماجلست مع اخوك كنت ابيع روحي لك فقال ماعليك اوعدك مااتزوج وانا معك للابد فاسمرينا سويا للان بدون احد ما يكشفنا

قصص سكس عرب نار شرموطة المدرسة الهايجة

قصص سكس عرب نار شرموطة المدرسة الهايجة

قصص سكس عرب نار شرموطة المدرسة الهايجة, قصص سكس عربى ساخنة بنت هايجة فى المدرسة وامها رقاصة شمال,قصص سكس نيك بنت طالبة بوضعيات واحدث مثيرة بالمدرسة, قصص سكس عربى نار الطالبة اللبوة وكريم زميلها فى حمامات المدرسة


شرموطة المدرسة

قصص سكس عرب نار

قصص سكس عرب نار


انا منال شهرتى ميمى طالبه فى احدى مدارس الثانوى كانت مستوايا الدراسى اقل من متوسط فعلشان كده امى مبقتش تهتم بيا و له بدراستى مع العلم كانت بتشتغل رقاصه و هى صغيره لحد ما اتجوزت و بطلت رقص و سابتنى براحتى و قالت اى كليه تجيبها و خلاص ما هو فى الاخر هتقعدى فى بيت جوزك المهم بدأت اهتم بنفسى و بشكلى و ستايلى كنت موزه المدرسه كنت انا و صاحبتى الانتيم مريم كنا الوحيدين فى المدرسه اللى مكناش بنلبس طرح و كان لبسنا متحرر لبس مدن و بنات المدينه بالرغم اننا فى الريف فعلشان كده كان فيه بنات كتير بتتمنى تمشى معانا كنت دايما خروجات مش حارمه نفسى من حاجه كلنت حياه الروتين التقليدى هى المسيطره على حياتى لحد ما بدئت حياتى تتغير و بقيت البنت رقم واحد فى المدرسه و بقيت مش مهتمه بدراستى كانت المدرسه مختلطه كنت علطول بتعرض للمعاكسات و كان الموضوع ده بالنسبالى عادى و كنت بكلم ولاد على الواتس و هزار بس كل ده كلام عادى مفيش فيه اى حاجه لحد ما كان عندنا فى المدرسه يوم رياضى و يومها قررت انا و صاحبتى نستغل اليوم ده و نلبس هوت شورت و بلوزه كت بس لما الولاد كلهم ينزلوا الملعب علشان يلعبوا كوره و فضلنا انا و البنات فى الفصل فغيرنا عدومنا بسرعه و فضلنا بلبسنا ده هوت شورت و بلوزه كت يومها البنات كانوا مندهشين من اللى احنا لابسينه و قولتلهم انتوا هتفضلوا كده و قولتلهم حد يشغلنا اى اغنيه على نرقص و مع العلم كنت بعرف ارقص حلو اوى و شغلت اغنيه دى بت حلوه علشتن بحب ارقص عليها و بدئت الرقص فى و سط دايره من البنات و الكل مبسوط بس حسيت و انا برقص فى فيه ايادى بتحسس على طيزى مهتمتش و كملت رقص و كان يوم كله ضحك و هزار و عدى اليوم بكل اللى فيه و روحت نمت علشان كنت تعبانه تعبانه و صحيت على صوت الموبايل بيرن و كانت مريم بترن و ببص فى الموبايل لقيتها رنت عليا اكتر من عشر مرات استغربت قولت اكيد فى حاجه لسه هرن عليها لقيت الموبايل بيرن تانى بقولها فيه ايه يا بنتى خضتينى فيه ايه قالتلى الحقى حد صورك و انتى بترقصى و نزل الفيديو على النت و كل الناس شافته قولتلها ازاى ده حصل و مين عمل كده قالتلى معرفش و محدش عارف و قفلت معاها الخط و مكنتش عارفه اعمل ايه ساعتها و وقتها كانت امى بره مش عارفه هتعمل ايه و له ايه رد فعلها لما تعرف ده اكيد عرفت و مريم بتقول ان الكل اتفرج عليه اكيد وصلها و على الساعه 9 بالليل ماما جت البيت و دخلت البيت و ندهت عليها و قالتلى ايه ده و ريتنى الفيديو قولتلها عادى كنت بهزر مع اصحابى فى المدرسه قالتلى يعنى لما الناس تتكلم وحش نقولهم كانت بتهزر قولتلها و انا مالى و مال الناس كل واحد حر فى تصرفاته قالتلى طب خليكى يومين فى البيت لحد ما الموضوع يهدى قولتلها لا مش هيهدى و هروح بكره زى كل مره و عادى و ميهمنيش حد قالتلى استهدى كده ت فكرى كويس قولتلها خلاص انا هروح و محدش ليه عندى حاجه صحيت الصبح على صوت التليفون و مريم بترن عليا و بتقولى هتيجى المدرسه وله لا قولتلها هاجى عدى عليا على ما البس و قفلت التليفون و غيرت هدومى و لبست هدومى زى كل مره و لبست بلوزه شميز قصير (قميص يعنى) و ليجنز بحيث طيزى تكون باينه و مجسمه بالعند فى الناس و عدت مريم عليا و قالتلى مش هينفع تروحى المدرسه كده بالذات بعد اللى حصل قولتلها انا عامل كده بالعند فى الكل و يلا علشان منتاخرش و طلعت من البيت و عيون الناس كانت عليا و سمعت ناس بتقول بنت الرقاصه طلعت رقاصه و يضحكوا و انا ماشيه و مش شاغله بالى باللى حواليا و كانت عيون الناس بتاكل جسمى و اتعرضت لمعاكسات و وصلت المدرسه و كان الكل واقف عمال يتفرج عليا و وصلت و قفت فى الطابور و كان فيه بنات بتتحرش بيا و ده اللى استغربته و بعابيص كتير لحد ما طيزى اتهرت و طلعت الفصل و يدوب لقيت الاخصائيه بتنده عليا و قالتلى تعالى على المكتب عايزاكى روحتلها قولتلها نعم يا ابله بس كانت اللبانه فى بوقى كان منظرى يهيج الصخر ساعتها لما افتنى حسيت بنظره الشهوه فى عنيها و قالتلى اقعدى يا ميمى ينفع اللى حصل امبارح ده قولتلها ايه اللى حصل قالتلى ينفع تلبسى هوت شورت فى المدرسه و ترقصى قولتلها عادى يعنى ما الولاد كانوا جايين بشورتات و على اساس انه يوم رياضى قالتلى بس انتى بنت و فى قريه مردتش و ساعتها الابله بدئت تقرب منى و تحط ايدها على جسمى و تقولى انا عارفه انك لسه صعيره و كلك انوثه و عايزه تطلعيها و حاسه بيكى بس اللى حصل ده ميتفعش فى المدرسه لو عايزه تعملى كده عادى بينا و عارفه ان فيه واحد وسخه عملت كده علشان تفضحك و تقرب منى و تحسس على طيزى و ضهرى و شعرى و تقرب نفسها منى و انا بدئت اسيح فى ايديها لحد ما ضمت شفايفها على شفايفى و تدهك فى بزازى و انا مبقتش حاسه بنفسى و بدئت تفتح زراير القميص و انا قاعده على الكرسى و سايحه فىوايديها لحد ما بزازى بانت و بدئت تمص فيهمكتوم بقولها لا يا ابله مش هينفع كده و هى مش سامعه خالص و عماله تمص فى شفايقى و و تدعك فى بزازى و تاكلهم ببوقها لحد ما قولتلها كفايه يا ابله الناس هيشكوا و فعلا عدلت نفسعا و انا عدلت نفسها و طلعت و روخت على الحمام علشان اعدل نفسى بس و انا طالعه من الاوضه و رايحه الحمام لقيت كريم الاكس بتاعى ماشى ورايا لحد ما وصلت الحمام و دخلت الحمام و كان الحمام متقسم دخلت حمام منهم و فجاءه و انا واقفه فى الحمام لقيت كريم دخل ورايا و قفل الباب و دخل الحمام الصغير و قفل الباب علينا قولتله فى ايه يا كريم علطول بدون كلام لقيته ماسك فى شفايفى و بيمص فيها و انا لسه بقوله ابعد مقدرتش اقام و ابعده لقيت
ه ماسك فى بزازى و بيدعك و حاطط ايده على طيزى و بيقفش فيها جامد و انا مش قادره ابعدع غنى و هو كان اقوى منى لحد ما استسلمت فى ايده و قلعنى البنطلون و بدء يحسس على فتحه طيزى و يلعب فسه لخد ما حط صابعه فى طيزى مره واحد و شهقت مره و بدء يحرك صابعه فى كيزى و دخل التانى و انا بتألم و مش قادره لمسك نفسى و قام مطلع ايده و حاحطط زبه و بيحاول يدخله و مش قادره و صوتى بكتمه بالعافيه و فجاءه و هو عمال يحرك زبه فيا لقيت فى واحد داخله الحمام و هو قام حط ايده على بوقى و مكمل نيك فيا و اللى كانت بره بتقول فى حد جوه رديت بصوت مكتوم تنا هنا قالتلى اوك طب بسرعه و قام مطلع زبه بسرعه و قام طالع بعد مطمن انها مشت و محدش بره و فضلت جوه امسح طيزى من لبنه اللى جابه فى طيزى و اظبط المكياج و طلعت و روحت الفصل و مكنتش قادر امشى و لا قادره اقعد و كنت فى اليوم ده اتعرضت للمعاكسات و التحرش كتير اوى ز كان يوم ميتنساش
لو عايزين جزء جديد من نفس القصه ياريت اسمع ردكم

قصص سكس مدام رباب مع عامل شاب فى الاتوبيس وتاخده البيت

قصص سكس مدام رباب مع عامل شاب فى الاتوبيس وتاخده البيت

قصص سكس مدام رباب مع عامل شاب فى الاتوبيس وتاخده البيت قصص سكس مثيرة مع مدام رباب متعودة كل يوم على التحرش بطيزها فى الاتوبيس وهى تحب التحرش بطيزها فهى متزوجه محرومة من الزب تريد زب بمواصفات خاصة واليوم يتحقق حلمها مع شاب صعيدى اسمر صاحب زب عملاق شاهد اسخن تفاصيل قصص سكس مثيرة مع مدام رباب الهايجه ومتعة تبدء من الاتوبيس وتنتهى بنيكه مولعة فى الشقة كل يوم قصص سكس جديدة نيك مدام محرومه من زب عملاق

قصص سكس

قصص سكس


اقتربت الساعة من الثامنة صباحا و أنا أجهز نفسي و أضع بعضا من الماكياج الخفيف قبل أن أسلك طريقي إلى عملي بإحدى المصالح الحكومية .. اسمي رباب .. كان صباحا تقليديا بدأته بدش سريع لإزالة آثار ليلة باردة جدا من ليالي الجنس الزوجي التي يقوم فيها كلا الزوجين فيها بتمثيل دور المستمتع رغم أن كلانا يعرف أن هذا لا يحدث مع الطرف الآخر .. لا أريد أن أظلم زوجي ماجد و لكننا وصلنا بالفعل إلى درجة خطيرة من البرود الجنسي جعلت كلانا يفقد شهوته و حميته للنيك رغم ما فيه من ملذات و متع .. و ذلك لأن هذه الحالة تصيب أي زوجين في إطار الممنوعات الجنسية العديدة التي تفرضها عاداتنا العربية على كل اثنين فلا يبادر أحدهما بكسر هذه العادات مهما كان السبب و مهما كان الداعي حتى لا يتهمه الطرف الآخر بأشياء ليست فيه كالانحلال الأخلاقي و الخيانة مثلا!!
ارتديت ملابسي على عجل حتى لا أقع في معضلة التأخير .. و توجهت إلى محطة الأتوبيس الذي سوف يقلني من منزلي بضاحية شبرا الخيمة إلى مقر عملي برمسيس و هي المنطقة الأكثر ازدحاما في العالم .. استقل الأتوبيس عادة لتوفير بعض النقود التي يمكن أن تساعدني أنا و ماجد خاصة و أن تبعات الزواج المادية لم نتخلص منها رغم مرور ثلاثة أعوام كاملة .. و رغم كون الأتوبيس وسيلة مرهقة جدا و جلابة للمعاكسات الجسدية التي لا تحترم وقاري و خجلي و حشمة ملابسي حتى أني صرت أتسائل ما هي المعاكسات التي يمكن أن تطول البنات الغير محجبات و اللائي يلبسن ملابس ضيقة على الموضة إذا كنت أنا بحجابي و بملابسي الواسعة هذه أتعرض لهذا الكم اليومي من التحسيس و الالتصاق الذي يصل أحيانا كثيرة إلى الملامسة في أماكن حساسة جدا من جسدي دون أن أعترض أو حتى أتذمر منعا لما يمكن أن يحدث من مشكلات بعد ذلك!!
صعدت إلى الأتوبيس .. و صعد خلفي رجل ثلاثيني العمر أسمر البشرة يبدو عليه الإرهاق بشكل واضح .. لا أدري ما الذي جذب انتباهي إليه بهذه الدرجة و لكنني كنت أنظر إليه فأجده يبادلني النظرة بإعجاب واضح أرضى غرور الأنثى بداخلي .. فالمرأة مهما تزوجت و مهما تقدمت في السن تشتاق دوما إلى الإحساس بأنها مرغوبة و مثار إعجاب من الآخرين .. المهم أني لم أعر هذه النظرات أي اهتمام و قطعت تذكرتي و توجهت إلى المكان الذي أقف فيه كل يوم في منتصف السيارة حتى تأتي محطة رمسيس .. إلا إذا صعب حالي على واحد من سعداء الحظ الجالسين على أحد الكراسي فيقوم ليجلسني و يرحمني من الزحام الخانق و ما فيه .. تلفت حولي لأبحث عن متطوع ليقوم بهذه المهمة فتوقف نظري أمام هذا الرجل الذي صعد معي من المحطة و هو واقف بجواري مسددا نظرات الاهتمام و الغزل التي قابلتها بنظرات من اللامبالاة و عدم الاهتمام .. غير أن شكوكي في اهتمام هذا الرجل بي زادت .. ماذا يريد مني؟ هل يعرفني أم لا؟ هل هو رجل من الجيران وقعت عينه علي ذات يوم و أنا أنشر الغسيل بقميص النوم الأحمر ليلا؟ أم أنه يركب يوميا نفس الخط و يلاحظني منذ زمن و هذه هي أول مرة ألحظ ذلك!!
تقدم الأتوبيس في الطريق و كلما تقدم كلما ازداد الزحام .. و زاد الطين بلة أن المتطوع الذي كان يجلسني مكانه لم يظهر حتى الآن .. إلا أني لاحظت أن الرجل الثلاثيني أصبح أكثر اقترابا مني عن ذي قبل .. حتى أن أنفاسه الحارة كانت تلامس طرحتى كما تلامس نسمات الليل ستائر بيتنا .. أطراف جسده أصبحت ملامسة جدا لأطراف جسدي .. جسده الممشوق جعلني أتغير و أرتبك فعلا و أنا أفكر فيما ينوي هذا الرجل فعله في هذا الزحام الأعمى .. و لكنني لم أكن خائفة أو متضايقة من احتكاكه بي على عادتي مع هذه الملامسات كل يوم .. كان عطره الرجولي كأسراب الجنود الذين بدأوا يقتحمون ممالكي التي أراها تسقط أمامه واحدة تلو الأخرى .. شعرت وقتها بإحساس جديد اشتقت إليه منذ أيام خطوبتي الأولى لماجد عندما كان يتحرش بي في أركان متعددة من منزلنا .. بدأت أرتعش في وقفتي و أنا أشعر بيديه تلامس فخذي الأيسر في رقة و إثارة زادها الملمس الحريري للجونلة السوداء التي أرتديها .. إضافة إلى نسياني ارتداء الشورت مما جعل كف هذا الرجل موجها إلى لحمي مباشرة بلا ساتر ****م إلا هذه الجونلة الحريرية التي بدأت تتعاون مع كفه و تتحد معه ضدي هي الأخرى!!
ازداد الزحام .. و اقترب الرجل بشدة من طيزي و أخذ يمرر كفيه بطريقة دائرية كنت أذوب معها عشقا و حبا لهذا النوع من الجنس الغير عادي و الذي أخرجني من عقلي و ثباتي .. بدأت أعتدل جدا في وقفتي .. و أشد عضلات طيزي جيدا حتى يشعر الرجل بممانعتي ما يفعله بجسدي .. و لكن هيهات أن تستمر هذه المقاومة اللذيذة أمام حريرية الجونلة و احترافية الرجل الذي دس خنصره في الجونلة و في طيزي وكسي و كأنه يجلس مع زوجته في غرفة نوم و ليس في أتوبيس عام .. لم أستطع أن أشد عضلات طيزي أكثر من ذلك .. ارتخيت أمام يديه الغير عاديتين و لمساته الأكثر من ساحرة .. بدأت أرتخي مجبرة حتى تتجول أصابعه اللعينة بحرية أكبر في طيزي وكسي حتى أني مددت يدي اليسرى لليسار قليلا حتى لا يراه أحد من الجالسين الذين كانوا إما في نوم عميق أو في ملكوت آخر!!
لم يعد هناك ما يمكن أن يفعله ذلك الرجل بي أكثر من ذلك في الأتوبيس .. و لم يعد يمكن أن أساعده أكثر من ذلك لاقتراب محطة رمسيس أخذت أسلك طريقي إلى الباب و أنا أشعر به يتحرك خلفي و ما أن نزلت حتى وجدته خلفي في كل مكان .. انحرفت عمدا عن سيري الطبيعي و أنا أختبر هذا الرجل فوجدته ماضيا في طريقي ملاحقا لي .. فبدأت أهدئ من خطوتي و كأني أسأله ماذا تريد مني؟ ألا يكفيك ما فعلته بي في الأتوبيس؟ قلتها و طيزي التي كانت في مرمى أصابعه منذ دقائق و في مرمى بصره الآن تهتز بدلال في حوار أثارني مع عينيه التي لم تسقط من على الجونلة السوداء طوال الطريق .. و مع كل هذا توقفت أمامه و استدرت له و قبل أن أفتح فمي بكلمة لمحته يبتسم ابتسامة رجل منتصر و هو يقول لي “إيه الخيرات دي كلها يا وافرة الخيرات .. تعالي ورايا من غير كلام كتير !!”
تعطلت حروفي .. بحثت طويلا عن كلمة “لا” في معاجمي و قواميسي لكنني أسفا لم أجدها .. حاولت أن أتذكر ما يمكن أن يفعله بي هذا الرجل و كم المشاكل التي يمكن أن تنفجر في وجهي إذا سرت معه في طريقه لكنني لم أقدر .. حاولت أن أتذكر زوجي ماجد و ما يفعله من أجل إسعادي غير أني لم أستطع أيضا أن أتوقف عن سيري خلفه في زحام رمسيس .. انحرف يمينا إذا انحرف .. أكسر الطريق يسارا إذا كسر .. كنت قد فقدت تحكمي بنفسي و كأني أتحرك بالريموت كنترول الموجود في كفه السحري .. و رويدا رويدا بدأت أقدام المشاة تقل جدا .. بدأ البشر يختفون من الطرق المكدسة و نحن نقترب من نفق مترب و متسخ يبدو أنه لم يعرف الأقدام منذ سنين .. لقد دلف بي الرجل إلى مناطق ربما أراها لأول مرة في ميدان رمسيس رغم أني أعمل به منذ سبعة سنوات كاملة .. دخلت خلف هذا الرجل في النفق المهجور فإذا به يستدير و يواجهني بوجهه المرهق و قوامه الرياضي الممشوق .. تسمرت لثوان و أنا أستوعب المكان هل يمكن أن يرانا أحد؟ هل يمكن أن أخرج من هذا النفق بفضيحة؟ أم أني سأخرج بسعادة أشتاق إليها كثيرا مع هذا الرجل المفتول العضلات!!
لم يكن هو يمر بنفس التساؤلات لم يتحدث أصلا .. لم يعرفني بنفسه كما تقتضي أصول اللياقة .. بدأ في إكمال ما بدأه في الأتوبيس مباشرة .. أدارني للحائط أو ألصقني به إذ شئتم الدقة و رفع جونلتي و كأنه يقدم لها الشكر على حسن تعاونها .. انحنى على ركبتيه أمام طيزي الطرية و بدأ يقبلها في عنف اشتقت إليه كثيرا من ماجد الرومانسي في نيكاته لي .. بدأت أسنانه تقضم لحم طيزي بكل عنف و قوة يمتكلها هذا الرجل .. و أنا أنظر خلفي و أمرر يدي على رأسه مباركة ما يفعل طالبة للمزيد .. لم يعيرني أي اهتمام لم يسألني عن شئ و هو يتمرغ كالمجنون في طيزي .. بدأ يباعد فتلة كيلوتي الرقيقة عن فلقتي لأشعر بلعابه الملتهب في شتي أنحاء طيزي بالفعل .. و لسانه اللين يلحس فلقة طيزي ألف مرة في الدقيقة .. لم يستطع الكيلوت تحمل ما يحدث مثلي تماما و أدركت أنه انقطع أمام هجمات ذلك البدائي المحترف عندما سمعت صوت انفصاله عن طيزي إلى الأبد .. لم أستطع أن أتحمل رفعت طرف الجونلة إلى أسناني لأكتم أنفاسي و صوتي من الخروج و لكي أفسح المجال لأكبر مساحة من طيزي للظهور أمام ذلك القوي الرهيب الذي بدأ ينتهي من وضع أصابعه العشرة في خرم كسي – كسي الذي كان يشبه من الخلف جوزة الخروع المشوكة – من الخلف إصبعا يتبعه إصبع!!
انتهى الرجل من البعبصة .. أدارني فجأة لتلتصق طيزي العارية بالحائط هذه المرة .. أخذ يعبث بحجابي فرفعه حتى رقبتي وانقض على شفتي يمصهما مصا وناولته لساني وناولني لسانه وتبادلنا اللعاب والقبلات والضمات والأحضان و بدأ يفك أزرار قميصي ليخرج بزازي من حمالتهم السوداء و كدت أصعق و أنا أرى بزازي بلون برونزي كون شعاع شمسي أراد أن يشاركنا هذه اللقطة المجنونة من اليوم .. فبدأ الرجل يتمرغ ثانية و لكن في بزازي هذه المرة .. ساحقا حلماتي المنتصبة لاعقا كل مسام جلد أسعدها الحظ بتواجدها في بزازي في تلك اللحظة .. قبل أن يرضع مني في شبق و عنف ..!! ثم هبط يلحس بطني وسرتي هابطا إلى حيث أعلم وتعلمون .. وقد سبقته يده إلى كسي .. معبد أنوثتي ليبتهل إلي كي أرضى عنه وأسمح له بتذوق متعتي .. ذق يا أيها الوسيم .. تمتع ومتعني معك .. تمتع بي ومتعني بك .. وكنت غير مختونة مما فاجأه وأعجبه وأخذ يطري على كسي وأشفاره وبظره .. وترافق كلماته لمساته .. ومداعبات أنامله حول وفي كسي السعيد . ووصل بلسانه إلى بئر العسل كما يسميه .. إلى كسي .. وبهرني بمواهبه وبراعته في إثارتي ولحس كسي وأشفاري كما لم يفعل ماجد يوما من قبل حتى أصبحت أتوسل إليه أن ينيكني مرات ومرات.
أدارني للحائط مرة ثالثة .. لمحته يفرج عن زبره القوي الذي لم يقل قوة و لا جمالا عن جسده المفتول .. ارتمى على ركبتيه ليمصمص في كسي للمرة المليون في ثلث ساعة قبل أن يدفع بزبره في حركة قوية إلى حضن كسي وإسفنج مهبلي في حركة عنيفة لولا تمسكي بأطراف الجونلة و خوفي من افتضاح الأمر لصرخت مع قوتها ألف مرة .. هذه هي أول مرة منذ أعوام التي أتناك فيها من كسي التي حرمني ماجد من لذتها كثيرا بدواعي كثيرة .. شعرت بلذة مطبقة لا تحتمل و هذا الرجل يدس زبره في فتحة كسي ثلاثة مرات في الثانية الواحدة يبدو أن لياقته البدنية و جسمه الرياضي قد ساعداه كثيرا في ذلك .. لا هوادة في النيك الذي بدأ يتخذ حدا جنونيا من هذا الرجل النادر الوجود ..!!
اقترب قذف الرجل .. شعرت بارتعاشته تجتاح ظهري كله و حبات العرق التي تتساقط منه على طيزي وكسي الذي ينيكه بلا عقل .. ارتعشت أنا الأخرى ثلاثة مرات و أنا أداعب بظر وأشفار كسي سعيد الحظ في هذه النيكة .. و ما هي إلا ثوان إلا و شعرت بسائل ساخن جدا يستقر في رحمي و بدأ الهدوء يسود النفق المشتعل بعد أن وصل الرجل إلى قمة نشوته و قمة رجولته معي في هذا الموقف .. و ما إن أخرج زبره إلا و انطلقت الرياح من خرم طيزي بصوت عال بعد طول احتباس نتيجة انقباض كسي المرتبط بطيزي .. و لا أدري لماذا لم أشعر بالخجل من الفساء هذه المرة .. فقد تخيلت معه أني أحلم و أعيش في عالم آخر بقوانين أخرى و أحلم معه حلما نادر الحدوث .. فها هي نسمات ميدان رمسيس و أشعة شمسه تعانق طيزي و تداعبها و تنيك كسي هي الأخرى مع هذا المجهول الذي لم يخرج قضيبه الجميل الذي ما زال منتصبا كجبل المقطم مني بعد .. وأخرجه أخيرا وشعرت بخيبة الأمل لكنني وجدته يديرني لأواجهه للمرة الثانية وما لبث أن أدخل أيره من جديد في بئر أنوثتي ومعبد متعتي وبدأنا جولة جديدة من النيك الممتع وغرقنا في قبلات محمومة لا تنتهي وهو يداعب شعري الناعم ثم يقبله من آن لآخر ويداعب قرطي وأذني .. أنا أتناك و بالقرب مني ألاف البشر ممن لا يدرون ما يحدث داخل النفق المهجور من لذة و دعارة استمتعت بها حتى أذني .. فلما أشبعني نيكا وتقبيلا وضما وشبع أتحفني للمرة الثانية بثمرته وسائله الرائع يمتع به بدني ويطرب به كسي ومهبلي ورحت فى خيالات .. لم أفق من هذه التخيلات إلا على صوت المجهول يمنحني بطاقتين باسمه وهاتفه وعنوانه فتناولت واحدة وفهمت مغزى البطاقتين وكتبت له على ظهر الأخرى بقلم حواجبي الذي أخرجته مسرعة من حقيبتي اسمي وقبله مدام كي يعلم وعنواني وهاتفي وعبارة “لا تتصل بي فيفتضح أمري عند زوجي” وتناول الرجل كاميرا الجوال الخاص به وحرص على التقاط مجموعة صور لطيزي المغرقة بلبنه الساخن ولبزازي ووجهي للذكرى .. قبل أن ينحني أرضا ليأخذ كيلوتي التركوازي ليمسح به زبره في هدوء قبل أن يدسه في جيبه كنوع آخر من الذكرى لهذا اللقاء الغير طبيعي في كل شئ قبل أن يتركني و يهرول إلى خارج النفق بعدما شكرني بالكلمات والقبلات وكلانا يملك رقم هاتف يمكن أن يجمعنا مجددا .. تركني هكذا غير قادرة على السير لخطوات معدودة و أنا مفشخة الأرداف .. مرهقة العواطف!!
عدلت ملابسي .. و بدأت أضع بعضا من الماكياج على وجهي الغارق في عرق السعادة .. أنزلت جونلتي بعد أن أزلت آثار لبنه الدافئ من كسي بمنديل ورقي في حوزتي و في هدوء بدأت أعد نفسي أنا الأخرى للخروج من النفق .. لم يهمني التأخير لأربعين دقيقة عن العمل بعد أن استعملت كسي في النيك للمرة الأولى منذ أعوام بل إني قررت أن أطلب من ماجد بقوة أن ينيكني فيه أثناء لقائنا الحميم في المساء فلن أدعه يتذرع أو يتهرب بأي عذر واه هذه المرة أبدا كما كان وكنا نفعل منذ أعوام .. سأستمتع بالرجلين معا لمَ لا .. لقد أكد لي هذا الوسيم أني لا زلت مغرية وشهية .. سرت بلا كولوت و أنا سعيدة لملاصقة جونلتي الحريرية لطيزي المنهكة مباشرة فربما يغري ذلك مجنونا أخر ليعيد معي الأمر في نفق آخر .. أو في أوتوبيس آخر على أسوأ الفروض!!
سكس نار

قصص سكس ساخنة بنت ناس تمارس الجنس مع ابن البواب كل يوم

قصص سكس ساخنة بنت ناس تمارس الجنس مع ابن البواب كل يوم

قصص سكس ساخنة بنت ناس تمارس الجنس مع ابن البواب كل يوم قصص سكس مثيرة مع بنت ناس غنية ومن عائله ثريا وابن البواب المحظوظ اتى الشاب الاسمر من اقصى الصعيد وعلامات الرجوله تظهر فى ملامحه السمراء والرجوله الصاخبه , قصص سكس كيف استولت بنت غنيه وفى قمة الجمال على زب ابن البواب الصعيد وجعلت من زبه ملجاء ليطفى نار كسها كل يوم اجمد قصص سكس مصرية غنيه من ابن البواب باسخن التفاصيل الساخنة

قصص سكس

قصص سكس

قصص سكس لما انا اجمل بنت في العمارة اتناك مع ابن بواب العامرة في السر على سلم العمارة , و من اول يوم رأينا بعض صرات بيينا علاقة رومانسية حيث كان يساعد ماما في اصلاح عدة اشياء من المنزل و جمل الاشياء التقيلة و انا كنت اعشق الرجل الرجولي الذي كله قوة كما اني احب الرجل الاسمر و كان هو في العشرينات من عمره قد اتى ليساعد ابوه البواب في عمل العمارة و كان في الاول لا يننظر الى لما اكلمه كعلامه من الاحترام و في يوم وضعت يدي تحت ذقنه و رفعت رأسه حتى التقت ابصارنا و قلت له منذ اليوم لما تحدثني انظر الى عيناي و بعد اسوبع من ذلك اليوم صارت حادثة قربتنا لبعض كثيرا حيث كنت بالقرب من العمارة و صار شابين يتبعونني بكلام قذر و لما حاول واحد منهم الامساك بي جاب ابن بواب العمارة و تشاجر من اجلي و ساعدني و الشابين هربو لما لكم واحد منهم و انا جسدي صار هائج و الدم يجري من عروقي ااه كم اعشق الرجل الرجولي الذي يجعلني اشعر برجلوتي و ذلك اليوم قبلته بطريقة لما افترقت شفتينا كنا نلهث و صرت امرأته في السر و اول مرة ناكني فيها كانت في سطح العمارة حيث انا من طلب رأيته و لما صار يقبلني لم يكن من النوع الذي يستطيع التوقف فما ان قبلنا بعض حتى صخن جسده و عراني بسرعة و ناكني من كسي الرودي بكل شراسة جنسية صرت اشعر بانوثتي اكثر و في احد الليالي كنت مشتاقة اليه جدا فاتصلت له و طلبت منه ان يلتقيني في سلم العمارة و كانت الواحدة صباح الكل نائم و سلم العارة يكون جد فارغ , تسللت من شقتنا بفتح الباب ببطئ و لما نزلت الى الطابق الثاني كان جالس على الدرس ينتظر قدومي مثلما وعدي و من جديد صار كسي ينبض من المحنة الجنسية .
لم يوافق على ما اردته على الفور و كنت اريد النيك الان في السلم و وعدته انه لا يوجد احد قد يأتي الان او يراني و لما رفض اقنعته بطريقة غير الكلام و اعلم الن شاب رجولي مثله لن يستطيع منع نفسه لما بدات بازالة ملابسي و مسك صدري و كسي لكي اثيره و ياتي لتنيكي .مم لم يقاومني فاتى بسرعة و فتح رجلي ببطئ و بدا بلحس كسي الذي كان نار بدات الحرارة ترتفع اكثر تم اكثر و انا من كثرة حرارتي الجسية وضعت يدي على فمي و اسكت نفسي حتى لا اطلق صوت و يتم امساكنا من احد و هو كان لا يبالي الان صار مثل مدمن تم تقديم الكوكايين له و التهم لي كسي بطريقة شرسة رجلوية صرت اقطر من المائي الجنسي الذي صار هو يبلعه .
كمل هو يلحس لي بظري ليخرج قضيبه بعدها من سرواله و بعد لحظات صرت احس به بداخلي صار ينيكني بادخاله و إخراجه بطريقة لم تكن ناعمة مثلما احب بالضبظ و بعد عشر دقائق لم يعد قضيبه في كسي بل هذه المرة قد ادخل زبه بطيزي الذي كانت فتحته صغيرة لهذا ادخل أصابعه التي بها اللعاب لكي يوسعها و لحسها بقوة و انا اتوجه من شدة الشهوة بالرغم من ان اصواتنا كنا نكبتها الى ان الانفاس المرتقعة كان علامة خطر و لاكني في هذه اللحطات صرت لا ابالي سوى بحبيبي الرجولي و قضيبه الذي ما ان خرجه من طيزي حتى نزلت الى زبه و دخلته الى شفتيها حيت قمت بمصه بكل قوة من الاسفل الى راس زبه الطويل مم كم كان مذاقه جد جنسي عندما كنت خرج القضيب من بين شفتاي كان يبقى بين رجليه واقفا فضع رأس قضيبه بين شفتاي احرك رأسي حتى اشرع به على لساني و حلقي و في اخر الامر امسكته بيد يقضيبه حيث صار في اخر لحظاته قبل الذرو لهذا صرت أحرك يدي من فوق الى تحت بسرعة حتى صارت الكرات تتمايل قربته الى فمي و قبلته من فوق عندما سمعت صراخة اخرت لساني و بدأت الحسه من فوق تم كاملا من البيضات الى رأس زبه كان يريدني ان ادخل كاملا الى فمي بلهفة وصعت على شفتاي و بلعت قذفه ثم نظفت له قضيبه بلساني و لبسنا ملابسنا ثم قبلته في خده لانه يا يحب ان يقبلني من فمي لما اكون بلعت منيه قبل لحظات و لما ودعنا بعض و كنت صاعدة على السلم صفعني من مؤخرتي و انا دخلت الى شقتنا باستامة عريضة و راحة جنسية

قصص سكس عنيف العائلة المنحلة خالد ومرات عمه وامه واخته

قصص سكس عنيف العائلة المنحلة خالد ومرات عمه وامه واخته
خالد ومرات عمه وامه واخته

قصص سكس عنيف العائلة المنحلة خالد ومرات عمه وامه واخته, مشاهدة قصص سكس نار نيك كس البيت كله من زب خالد بدء يحك زبه الكبير بامه وجربت نيك ابنها واتفقت معه على نيك كل كساس بنات العيلة وهى زوجة خاله ومرات عمه واخته , قصص سكس محارم نيك, قصص نيك جماعى محارم الشاب وكساس البنت كله
خالد ومرات عمه وامه واخته

قصص سكس

قصص سكس

انا اسمي خالد عمري 22سنة ساكن في قرية تبعد عن حفر الباطن تقريبا 300كيلو
قريتنا صغيره عندنا بيت شعبي بس كبير مقسوم قسمين قسم لنا ويتكون من اربع
غرف غرفه وفيها امي اسمها سعاد عمرها 45سنه لانو ابوي متوفي وغرفه وفيها
اخوي محمد وعمره 27سنه ومتزوج واسم زوجته نجلاء عمرها20سنه وغرفة فيها
اخواتي الثنتين الكبيره اسمها شيخة وعمرها 24سنه مطلقه لوفاة زوجها
والصغيره اسمها العنود وعمرها 19سنه وغرفه فيها انا وزبي المسكين والقسم
الثاني من البيت ساكن فيه عمي حسين عمره 32سنه وزوجته نورة وعمرها 25سنه
ولحد الان ماخلفو اولاد عمي واخوي محمد شغالين في الرياض ولانشوفهم الا
البشهر مره لمدة خمس ايام ويروحون لظروف شغلهم يعني انا المسؤوال عن البيت
وانا املك سياره من نوع جيب صالون موديل 97تويوتا وكذالك ونيت وكذالك وايت
ماء احيانن اشتغل عليه وانا كثير القنص وروحات والسهرات وعندنا مزرعه كبيره
وفيها راعي سوداني اسمه ابو احمد عمره 35سنه وجانب البيت في حظيرة غنم
مسؤال عنها الراعي اسمه فاروق سوداني عمره 33سنه ساكن مع ابو احمد في بيت
بوسط المزرعه وهم اصحاب لايتفارقى طبعا بيتنا يبعد عن القريه 3كيلو لانو
ابوي اسس البيت مايحب ان يخالط احد يعني عندنا خير ولله الحمد حياتنا حلوه
وقلاقتي مع امي وخواتي وزوجة اخوي مره حلوه وقويه الا زوجة عمي نوره كانت
كل ماشافتني كأنها شايفه عدوها بس هي ماتبين ذلك لكن انا الاحظه في عيونها
وطريقة كلامها معي لما نبقى مع بعض لوحدنا المهم و مره من المرات كان وقت
العصر كنت منزل من ظهر الونيت شعير للغنم لانو حظيرة الغنم جهت بيت عمي
وبجانب الباب عمي فيه حنافيه ماء للغنم كنت جالس بجانبها استناء العامل
ينزل الشعير شوي الا واسمع اللي يدق الباب ناظرت من خلف الحنافيه شاهدت
عامل عمي اسمه شانور باكستاني الجنسيه عمره 30سنه طويل القامه اسمر البشره
قوي البنيه يشتغل في محل عمي خياط نساء لا وتفتح الباب له زوجة عمي نورة
قال لها هذا ثوبك طولته لك قالت له لايكون قصير قال اذا قصير اجيلك بكره
اخذه منك قالت لا اذا ماناسبني اجيبه لك البيت
قال يعني الليله قالت بس ان شاء **** لين يروح الشيطان خالد من البيت ان
شاء **** روحه بلا رجعها قالت لكن انت خليك جاهز راح شانور وهي دخلت ان
استغربت من تصرفاتها وكم كلامها المهم رجعت البيت بعد صلاة العشاء مباشره
كانو مجتمعين قلت ي**** حطو العشاء بدري بدي انام قالت امي وين رايح قالت
علشان اروح باكر عندي شغل تعشيت وبعدها قلت لا حد يزعجني بدي انام يعني
لاتشغلو التلفزيون ناظرت بزوجة عمي لقيتها طايره من الفرح باين في عيونها
المهم رح غرفتي وهم راحو غرفة اختي شيخه جلست بالغرفة لين ماقامت زوجة عمي
تقريبا الساعه 11مساء قالت انا ماشيه قالت اختي بدري قالت اليوم يومي ضحكت
اختي قالت هنيالك
كانو بينهم شي راحت اخذت مايقارب عشر دقائق قفلت غرفتي وذهبت قدام بيتها
لين ماخرجة من بيتها وهي بكامل زينتها وذلك لاني اشم عطرها السكسي جلست
اتبعها لين ماراحت لبيت شانور بيت شانور يتكون من غرفتين وقدامهم جلسه في
وسط مزرعه مهجوره من زمان وهو ساكن فيها دخلت على شانور وهو ينتظرها بفارق
الصبر جلسو في الجلسه اللي قدام البيت قال لها في صاحبتك ام طيز كبيره قالت
ماجبتها تريدها تاخذك مني وجلس يبوس فيها قالت له ي**** ندخل جوى حملها
كانها طفل صغير ودخلها داخل وفقل الباب رحت ادور خلف البيت ريد اشاهد
مايدور في الداخل لين ماطحت في خرم يبين اللي بالغرفه ناظرت لقيت زوجة عمي
ماسكه زبه الطويل بالمره وجالسه تمص فيه لين اخذها وبطحها على الارض ونزل
ثوبها الاحمر ونزل شلحتها السوداء طبعا اريد اوصف لكم زوجة عمي بيضاء
البشره قصيرة القامه شقرها اشقر عيونها كبار شفايفها مليانه وزي الجمر
صدرها كبير وبارز خصرها صغير بالمره وطيزها كبيره وفخوذها مقوسه جسمها كأنو
مرسوم رسم اخذ شانور ينزل لين مانزل اسنتيانه وطلع صدرها البارز ابيض الون
وحلماتها العسليه اخذ يداعب حلماتها بلسانه ويعضعضهم تاره يداعب حلماتها
وتاره يدخل نهدها بالكامل في فمه كله ويدلك نهودها كمان اخذ مايقارب ربع
ساعه نزل حد بطنها وجلس يحسس عليه بلسانه واخذ يدخله في سرتها وهي بالمره
في قمت تهيجها نزل كلسونها وطلع كسها الكبير والمنتفخ بالمره في قمت تورمه
اللي ماتحصل عليه ولا شعره وكبير الشفرات اخذ يدخل لسانه فيما بينهم ويرضع
فيهم واخد زبه وجلس يدخل فيه لين مادخل وعلى مهله وانا متعجب هي هذا الزب
تستحمله جلس يدخل فيه لين ما صارت خصاوينه تصفق في طيزها عرفة انه دخل
بالكامل وجلست تصرخ من الشهوه وتدخل لسانها في فم شانور وهو ينيك اخذ
مايقارب نص ساعه وهي فضت مايقارب مرتين من الشهوه الصارمه لين ماطلعه وحطه
في فمها وجلست تمص فيه لين فضى في فمها وجلست تبلع منيه لين مابقت فيه شي
جلس بجانبها قامت وكان شانور نايم على ظهره حطت صدرها على صدره اللي كاسه
الشعر بالمره اخذت لسانها وجلست تمرره على جبهت شانور لانو كان معرق بالمره
وجلست تمص عرقه وتمص خدوده وتنزل لصدره وتمص حلمات صدره وتنزل لين بطنه
وتلحس فيهم ونتزل لحدته ولين ماوصلت لزبه اخذت تدخله في فمها وهو نايم
وتاخذ خصاوينه وتحطهم في فمها وتمص لين صلب زبه وصار في قمت التهيج حطته في
كسها جلست عليه على خفيف لين ماتعود كسها عليه وتقوم وتجلس عليه اخذت
مايقارب خمس دقائق اخذ شانور وحط خدها على خده ومسك وحط يديه حول ظهرها
بقوه وجلس يدخله فيها وهي تصارخ وجلس ينيك وهي اه اه اه اه مسكها وخلها
تفنقص اخذ صباعها جاء يريد يحطه في طيزها وجلست تصرخ في وجهه مسك زبه وحطه
في كسها وجلس ينيك ويفرص في نهودها لين مافضى على ظهرها لما طلعه من كسها
كان كسها احمر من النيك ومفتوح على الاخر قامت وهي مخدره من النيك وغسلت
ولبست ملابسها وهي جايه ظربها على طيزها قال لو

تخليني افتحها لك قالت كلو الا طيزي اخذو يتكلمو قالت شانور رح جيب الدخان
وانا استغربت ايش يعني الدخان وهي ماتدخن قال و**** اللي عندي خلص قالت طيب
ليش ماجبت قال مو ال

قصص سكس نيك صاحبة شقة دعارة فى شقتى

قصص سكس نيك صاحبة شقة دعارة فى شقتى

قصص سكس نيك صاحبة شقة دعارة فى شقتى لم اصدق يوم ان شقة دعارة تقودها منقبة وكانت جارتى واحنا صغار واليوم سمحت لى الفرصة ان اشاهدها من شقتى وهى تركب زب شاب فلاح وانا استغليت الموقف وصورتها وهى تمارس معه الرزيلة قصص سكس نيك المنقبة القوداه فى شقتى وبشروطى بعد ماشافت الفيديو بتاعها وهى راكب زب الزبون اتاتى لى وهى فى قمة الخوف من الفضيحة قصص سكس المنقبة العاهرة

قصص سكس

قصص سكس

كانت هذه هى المرة الأولى لى مع المنقبات وبداية قصتى معها تبدأ من دردشة مع صديق لى بالعمل عن امرأة منقبة تمارس الجنس مع الرجال كانت تسكن فى يوم من الأيام بجواره فى السكن ولكن انتقلت مؤخرا لتسكن فى منطقة قريبة من مكان سكنى هذه المرأة كانت تحتاج الى تخليص بعض الأوراق من هذا الصديق وكانت هذه الأوراق فى يده عندما كنا ندردش وعرضها على لأقوم بتوصيلها اليها بحكم الجوار بينى وبين هذه المرأة وعرض على أن أتعرف عليها لتكون بينى وبينها بداية علاقة لممارسة الجنس فأخذت الأوراق منه وتوجهت لها بعد انصرافنا من العمل الى بيتها مباشرة ودقت جرس بابها فاذا بها تخرج متوشحة بنقابها واذا بها تفاجئنى بان عرفتنى بدون علم وعندما استفسرت منها كيف عرفت اسمى قالت لى ألا تعرفنى أنا فوزية اللى كنت جارتكم واحنا أطفال صغار وذكرتنى بأيام الصبا فتذكرتها على الفور وعلمت أنها متزوجة ولها ابنة صغيرة فى التعليم الابتدائى ومن كلامها عرفت انه يوجد مشاكل عائلية بينها وبين زوجها البخيل جدا وتمادى الكلام بيننا حتى قصت على كيف أنه لايعطيها حقها الشرعى من الممارسة الجنسية مثل باقى السيدات المتزوجات وأن بخله الشديد هو سبب مشاكلهم اليومية وأنا بدورى كنت أعلم عنها كل صغيرة وكبيرة من صديقى من خلال دردشتى معه وتواصل الكلام بيننا حتى علمت من الهدف الذى جئت اليها من أجله وهو أن أداعبها فى محنتها لتقوم بدور العشيقة لى ووجدتها لاتمانع فى هذه العلاقة بشرط السرية التامة بيننا وأن لاأبوح بسرها الى أى مخلوق كان وانصرفت من عندها بعد حوالى أربعة ساعات من الكلام فى كل شئ حتى الجنس تطرقنا اليه وعلمت أننى مهووس بالجنس وعلى :افة أشكاله مع النساء وتواعدنا على أن تحضر الى مسكنى بعد يومين واذا بها تطرق بابى فى الموعد المتفق عليه ففتحت الباب لترتمى فى أحضانى الدافئة المتحرقة شوقا الى ضم النساء واذا بها تخلع النقاب لتستقبل شفتى بقبلة جريئة فيها كل معانى الحرمان الجنسى وأخذتها من يدها لأدخلها الى غرفتى الخاصة وتبادلنا بعض الأحاديث الودية التى لم تخلوا من المداعبات الجنسية وأنا اتحسس جسدها الشهى واذا بيدى تبدأ فى خلع كل ماتطوله يدى عن جسدها حتى أصبحت عارية تماما ولم تمانع فى ذلك بل على العكس كانت تتمايل مداعبة اياى وتحرضنى على المزيد مما أعمل بجسدها واذا بها تمتد يدها الى عباءتى التى كنت ارتديها على العرى لتتلمس جسدى من أوله لآخره وتنزع عنى هذه العباءة لتجد ماكانت تتلهف لمشاهدته وهو زبى المنتصب على آخره وتتحسسه بيديها الدافئتان وتنقض عليه لتمتصه بين ثنايا فمها الصغير الشهى ولتلعق كل ذرة فيه وتدخله فى فمها الى آخره لتمص رحيقه الطيب وتلعق مابين فخذى وتقوم بلحسه فى نشوة كبيرة واذا بها تطرحنى على سريرى لأنام على ظهرى وتركبنى لتقبل كل قطعة فى جسدى وبدأت بشفتى لتلتهمم شفتى السفلى التهاما وتدخل لسانها الى أعماق فمى لأقوم بسحبه ومصه والتلذ من رحيق فمها العطر ليختلط لعابنا فى انسجام غريب ولاأعلم كم من المدة طالت قبلاتنا المحمومة المسعورة لننهل كل مايفرزه لعابنا تم تركت فمى ونظراتها على عينى لترى مدى تاثير قبلاتها على وتنزل تدريجا الى شعر صدرى لتلعقه بلسانها وتمتص من حلمات صدرى ثم تندرج نازلة الى سرتى لتلعق بلسانها تجويف سرتى نازلة الى مكان عانتى التى لم يكن بها أى شعر لتنظيفى اياها حتى جاءت بلعابها على كل جزء بها ثم التقمت زبى بين رحى فمها تلوكه بين تجاويفه تمتصه وتلحسه وتقوم بعضعضته بين أسنانها بلطف مما يثيرنى جنسيا أكثر وأكثر لتجد هذا الزب فى كامل انتصابه وتلعق يلسانها الحشفة المستديرة المتضخمة من فرط الانتصاب وتبلع المزى الذى كان يخرج منه لطيفا شفافا ليزيدها توهجا جنسيا وتقوم ياستدارة لسانها حول حشفتى مما يزيدنى اثارة على اثارة حتى اذا وصلت لذروة الانفعال الجنسى لتقوم وتنقض على هذا الزب الضخم المنتصب وتجلس عليه آذنة لكسها فى مداعبته ببظرها المنتفض تلامسه بحشفتى وتدلكه فى كل اتحاه ليزيد هيجانها وتتأوه من فرط سعادتها بهذا الزب وهذه المداعبة الرهيبة فى لذتها وتدخل خشفتى تدريجيا فى تجويف كسها الضيق لتقمط عليه برفق يزداد تدريجيا حتى يصل لدرجة العصر ثم تفرج عنه لتخرجه الى خارج كسها وتعاود هذا مرات ومرات وهى فى قمة الانتشاء والهيجان مع تأوهاتها التى أثيرت من فرط سعاتها وآلامها اللطيفة المحببة الى نفسها وقامت بحركة الاستدارة الكاملة وزبى داخل كسها ولم يخرج منها أبدا وكانت تستدير أكثر من مرة لتجعل زبى يتحرك فى كامل أرجاء كسها من الداخل ثم ترتمى على صدرى لتمص فى حلماته ثم تعاود حركة الاستدارة مرات ومرات وعندما تتوقف وهى على حالتها من وجود زبى داخل كسها اقوم برفع أردافها حتى تلامس ببظرها قبة حشفتى وفى خلال خروج زبى من كسها تقمط عليه بشدة وكأنها لاتريده أن يخرج منها حتى تصل الى اعلى وضع لأقوم بشدها من نهديها لتغرس زبى فى أحشائها مرة أخرى مع تكرار القمط على زبى وظللنا على حالنا هذا مايفرب من نصف الساعة ثم طلبت منها نغير وضعنا فطلبت الوضع الفرنساوى على ان تسجد أمامى وأنا من خلفها ليدخل زبى الطويل الى أعماق أعماق كسها يدخله حتى عانتى ولم يبقى منه شئ خارج كسها وقمت بتعديل الوضع الفرنسى الى الوضع اليابانى الذى لايسمح لملامسة أى جزء من جسمى لجسمها الى الزب فقط هو الذى بداخل كسها مستندا الى رأس السرير وأدخل زبى الى كسها مرارا وتكرارا بمرة بعنف ومرات بهدوء جاعلة اياها تصرخ من فرط نشوتها وأحس بأننى قد اخترقت رحمها وفتحته
من الداخل لتدخل خشفتى الى دهاليز رحمها وهى تصرخ متوسلة لى أن أرحمها من هذا الوضع الصعب جدت على أى سيدة ولوكانت محترفى نيك ثم اخرج زبى مرة واحدة وبدون مقدما مسرعا لآجد كسها مفتوخا على آخره كما لو كانت فى وضع الولادة لأضع أصابعى فى تجويف كسها الرهيب وأدخل اصبع يليه الصبع الآخر حتى كانت كل أصابعى داخل كسها مكورة كما لو كانت هى ساعدى ثم أضغط داخلا الى كسها حتى يدخل رسغى كاملا الى تجاويف هذا الكس المفتوح على مصراعيه وأقوم باستدارة رسغى بداخل كسها كما كانت تقوم باستدارتها وهى فى الوضع راكبة فوقى وهى تصرخ وتتألم مطالبة لى بالمزيد حتى لامست رحمها من الداخل وبأطراف أصبعى الأوسط وضعته على فتحة الرحم الغائرة فى نهاية كسها مداعبا اياه وملاطفا له حتى يحن وينفتح واذا بها مع كل حركة ترفع فيها من وضع الطيظ لأعلى حتى يكون فتحة كسها على الاتساع أكثر ثم اسحب رسغى من تجاويفها الى الخارج صارخة ومتوسلة بأن أضعها فيها مرة ثانية أى أنيكها بمعصمى وظللت داخلا خارجا حتى ابتلت يداى ليخرج عليها عسلها مرات ومرات ثم انسحبت يداى بهدوء حتى تستكين نفسها وتهدأ من روعها لتنقلب على ظهرها وهى فى شبه غيبوبة من الانتشاء الجنسى ثم انقضت على مهبلها ألحس عسلها الذى كان يخرج منها كالماء المنهمر فطلبت منى أن أكون فوقها فى الوضع المعكوس حتى تمص زبى وأنا ألحس لها كسها وظللنا على هياجنا المتوهج لفترة غير معلومة لم أترك لها ركن من مهبلها الى ولحسته وبلعت عسله وهى لم تتوانى فى أن تلعق كل قطرة من المزى المنساب من زبى الشهى لها كما لو كانت تقوم بتنظيف أسنانها بالفرشاة ثم استدرت لأقابلها وهى على حافة السرير ساحبا اياها على أطرافه حتى كان نصف جسدها خارج السرير ورفعت رجلها الى الى منطقة لتقارب ركبتها فمها وفاتحا مابين فخذيها الى اقصى التساع ثم امسك بكف أرجلها بكل كف بيد من يدى وأفتحها على اتساعها كما لو كانت تلعب جمباز ثم أضمهما مرة ثانية الى بعضهما واكرر ذلك عدة مرات ثم رفعت احدى قدميها على احى أفخادى وقدمها الأخرى باعدت بينها وبين هذه القدم ختى كما لو كانت على وضع الولادة لآدخل زبى الى كسها وهو على اتساعه ألوكها كما تحب فى جميع أرجاء كسها يمنة ويسرى صعودا ونزولا وفى حركات دائرية وهى تتأوه مطالبة لى بأن أزيدها كمان كمان وأعصر زبى فى كسها وفجأة أتوقف لأقوم بحركة التقطير داخل كسها أى أعصر زبى بداخلها كما لوكان قد أفرز وهذه الحركة تهيج النساء بطريقة رهيبة لدرجة انها من فرط اثارتها تبعدنى عنها لأخرج زبى منها ثم أعاود دخوله لأبدأ الكرة من جديد ونحن على هذه الحال حتى بدا لنا أننى على وشك القذف فاذا بها تضمنى اليها متشبثة بأضافرها وكل حواسها فى ضمى اليها حتى أكون متمكنا منها ملاصقا لها تماما حتى يتم نزول المنى فيها بكل قطراته المنعشة اليها قامطة على زبى تعصره عصرا حتى لاتترك أى قطرة تهرب منها ثم جاء القذف حارا ملتهبا ومنتفضا فيه زبى بكل جوارحه وهى تتلذ وتقول أح أه نكنى ياحبيبى اعصره 0 ماتخليش ولا نقطة جواه هاتهم كلهم عاوزاك تغرقنى بلبنك السخن ضمنى قطعنى فرتكنى أه أه أح نيكنى ياحبيبى ماتسبنيش ماتخرجوش سيبه سيبه سيبه يخرج كل اللى فيه أه أه ضمنى الى صدرك ياحبيبى طبطب على ناولنى شفايفك الجميلة أووه 0 أووه أنا باحيك قوى أنا عاوزاك تنيكنى على طول أنا مش هاأعرف أتناك تانى أه ياكسى أه ياكسى انت حبيبى أنا عاوزاك ماتبعدش عنى أبدا أه ياحبيبى ثم أختها فى أحضانى وغبنا فى نوم عمييق وهى فى صدرى كمن كان طفلا يلجأ الى أحضان أمه الدافئة الحارة

 

قصص سكس مصرية ساخنة شيماء وجارها

قصص سكس مصرية ساخنة شيماء وجارها

قصص سكس مصرية ساخنة شيماء وجارها, قصص سكس عربى ساخنة بين مصرية متزوجة وجارها العازب تروح الشقة تمتع كسها بتفاصيل مثيرة قصص سكس متزوجة بتخون زوجها مع جارها فى الشغل, مشاهدة قصص سكس جديدة على موقع سكس عرب اسخن قصص سكس عرب نار

قصص سكس

قصص سكس


احب اعرفكم بنفسى انا أسمى ميدو 27 سنة أجرت شقة جديدة جمب الشغل بتاعى علشان السفر وكدة وعايش فيها لوحدى ويسافر كل فترة اشوف أهلى ف الإجازات
اوصفلكم نفسى
طولى 180 سم وزنى 70 كيلو جسم رياضى بلعب كورة. من أحد مدن مصر انا شغال مهندس ف مصنع كل يوم بروح الشغل.
ف مرة وانا قاعد ف البلكونة يوم الاجازة شوفت بنت بتشتغل ف المحل إلى ف البيت إلى قصادى
ودى كانت شيماء
تشوف شيماء دى 24 سنة…. تقول عليها قطعة من القمر وشها مدور وبيضة وجسمها تحفة. طولها حوالى 160 سم و وزنها 75 كيلو. صدرها كبير من النوع إلى بحبة اردفها مليانة والهنش بتعها التوتة حتة سكرة مرفوع لفوق كدة.. أما حلمة بزها كبيرة وتاكل اكل. والهالة بتاع بزها بنى غامق يعنى من الآخر فرسة وعاوزة خيال.. إلى عرفتو بعدين بقى انها ف حجات كتير محرومة منها ودا الأهم عندى هو الاهتمام والحب ودا المدخل إلى دخلت منة ف عالم مكنتش اعرف مدى وصلنا فية هيكون لحد فين. نرجع لموضعنا . شيماء دى كانت ع قد حالها من أسرة متوسطة الحال وليها اخت واحدة المهم فضلت بقى كل اما اكون موجود اقعد ابصلها كتير وانا اشترى منها اى حاجة كنت بتحجج اى حاجة علشان اشوفها أو اتكلم معاها… فين لحد ما بدائت تاخد بلها منى.. وتتكلم معيا وفضلنا نتكلم.. وشيماء كانت متجوزة وجوزها برضو شغال زى حالاتنا ع دراعة وفضلنا نقرب من بعض اكتر واكتر لحد ما بقينا نتكلم في التلفون . وبدائت أقرب منها واحكلها عن حياتى وعن كل حاجة في حياتى بصراحة انا أعجبت بيها
لحد ما ف يوم واحنا بنتكلم وف التلفون قولتلها شيماء
نعم يا ميدو
انا عايز اعترفلك بحاجة
قالت عايز تقول اية بطريقة الاستغراب
قولتلها. شيماء تعرفى انى بحبك
شيماء مش بترد
الو الو
قالت ايوة انا معاك
قولت لها ف اية مالك حصلك اية
قالت انا اول مرة احس ان جسمى اترعش كدة لما سمعتها منك
حسيت أنها بتعيط
قولتلها مالك يا شيماء بتعيطى لية
قالت بصوت كلة حزن وشجن
ميدو انا بحبك
قولتلها انا كمان بحبك
وفضلت تحكيلى عن إلى بتحس بية من قسوة الحياة ومن مشاكل الدنيا وانا كل دا وانا سامع كل كلمة بتقولها بجد قررت ف نفسى انى اعمل اي حاجة علشان اسعدها واكون جمبها وعدى كام يوم واحنا ع الحال دا يا اما اشوفها ف المحل يا اما اكلمها فون لحد ما حسيت انها مبقتش تقدر يوم مش تشوفنى أو تكلمنى وبعد فترة. .

لحد ما ف مرة قررت بقى اغير شوية حجات علشان اولعها لانى حسيت إنها استوت ع الاخر .. وف مرة وانا بكلمها فون يقولها تعالى ف حضنى وهاتى بوسة… زعلت وقعدت تقول لاء انا مش كدة وانا وانا قولتلها خلاص انا اسف وقفلت معها وفعلا مكلمتنيش يوم بحالة وانا محولتيش اكلمها ومرحتش الشغل ف اليوم دا ولحسن الحظ بتاعى كان ف رحلة طالعة 5 ايام ف شرم تبع ناس صحابى وقررت اروح اغير جو وفعلا رحت ورجعت و ف المدة دى مكنتش برد عليها ف التلفون يومين تلاتة لحد ما جالى رسالة منها غيرت مجرى حياتي كلها
بتقول بص يا ميدو انا اليومين دول عدو عليا اكنهم سنين كتير وانا مش قادرة أشوفك بعيد عنى ارجعلى بقى وانا كل إلى انت عايزة أنا هعملهولك
انا قريت الرسالة دى وبليل لقتها بترن
اول ما فتحت عليها تخيلوا معيا أن رجعت ليها روحها من تانى..
أخيرا فتحت عليا
اخيرا يا قاسي… كدة هونت عليك وقدرت تستحمل كل دا وبعياط
وانا مش قادر اتكلم وشوية قولتلها شيماء
قالت خدمتك. وتحت رجليك
قولتلها بحبك وبس
قالت وانا من هنا ورايح خدمتك
قولتلها اى حاجه أطلبها هتعمليها قالت ايوة ولو طلبت كسى هيبقى بتاعك
أنا بصراحة لما سمعت كدة منها جسمى هاج اووى
قلتلها انتى عارفة انتى قولتى اية
قالت ايوة بقولك تاتى انا خدمتك وهعيش معاك
قالت هاتى بوسة وفضلت ابوس فيها
وبقت توصفلى جسمها وبزها وكسها وبقينا نمارس جنس فون ف اليومين الباقين
ولما رجعت من الرحلة كنت تعبان فضلت ترن عليا كانت الساعة حوالى 7 بليل كدة
لحد ما لقيت الجرس بيضرب جامد
وانا كنت لابس شورت وكت قومت فتحت الباب وانا مش شايف قدامى
لقيت شيماء ع الباب يتخبط اول ما شفتتى فضلت تزعق وتقولى انت فين برن عليك من بدرى وقالت شوية كلام كتير كدة انا مش فهمتو لانى كنت لسة نايم ع نفسى من السفر
قولتلها خشى بس واهدى ونتكلم اما افوق ودخلت ال مطبخ وفتحت اجيب اشرب من التلاجة ورجعت لقيتها قاعدة ع الكرسى وبدائت تهدى وكنت جايب حاجة ساقعة تشربها
قولتلها ف اي يا شيماء يا حبيبتى كنت رجعت من السفر تعبان ونمت
وفضلت اتكلم وانا ببص علي جسمها وزى ما يكون نار ومسكت فيا
شيماء مالك يا ميدو ف اية
قولتلها إنتى جيتى لية دلوقت
قالت قلقت عليك
ولسة بقرب منها لقتها كانت عايزة تجري ع الباب
رحت ماسكها من وصطها جامد وزنقها ف الباب وزبرى كان هيفرتك الشورت و
قالت يا ميدو هصوت
قولت صوتى ولمى الناس علينا
ورحت لففها وماسك شفيفها بوس اموووةة
وفضلت ابوس فيها والحس لسانها جامد وهى كانت مسكة الاكرة بتاع الباب
لقيت ايدها سابت الاكرة وسمعت منها اةة مكتومة كدة دا كلة وانا لسة ببوسها من شفيفها وحدودها ورقبتها
قالت بصوت كلة محن وتعب ميدو براحة انا مش قادرة
وحسيت منها أنها مش قادرة تقف على رجليها
رحت ماسك ايدها وقعدنا ع الكنبة بتاع الانترية وفضلت العب ف صدرها وفكيت التحجيية ورحت مقلعها البلوزة
وكانت لبسة بدى تحتة وفضلت يلبرا ولما شوفت بززها من ورا البرا الاسمر يخرابي ويالهووى ع الجسم جوز بزاز يحلو من ع حبل المشنقة وف سوانى بقيت ملط وهى ملط من فوق وقلعت الجيبة وبقت ب الاندر بس
وفضلت ابوس ف بززها
وارضع من حلمات بززها
وهى بقت تصوت واقولها هتفضحينا يا بنت المتناكة
اول ما قولتلها يا بنت المتناكة وليتها ولعت اكتر
وتقول كمان اشتم امى الشرموطة… وانا عمال ارضع ف بزها
واقولك كسمك يا اخت الشرموطة
وهى تقولى اشتم الشراميط امى واختى
ورحت نازل ع بطنها لحد ما وصلت لكسها
كسها دا حاجة تانية خالص مشوفتش ومش هشوف كس زيو حاجة كدة مربربة وشايفق كسها حمرة وزمبورها كبير يتشفط وفضلت الحس كسها وهى ماسكة راسى ع كسها شوية وقالتلى عايزة امصة
فضلت تمصة شوية وتلعب لية بنت المتناكة كانت محترفة مص وفضلت تمض فية لحد ما نزل وراحت شربة لبنى كلة وبلعتو.. وقالتلها مبسوطة يا شيماء
قالت اول مرة اتناك وانبسط كدة قولتلها انتى لسة شوفتى حاجة ورحت نازل ع كسها تانى وفضلت العب فية بصباعى وانا بلحسة جامد وادخل صباعى فية اووى اووى لحد ما بقت تصوت تانى وتزوووم وتوحوح وتقول كلام كدة غريب
وبقت تترجانى
ميدو يلة دخلو عايز اتناك. انا متناكة انا شرموطة
انا بنت لبوة ورحت قايمة مرة واحدة وانا بلحس وقامت مسكت رجلي وفضلت تبوس فيها وتقولى اوعا تسبنى رحت حضنها جامد
ودخلنا اوضة نومى ونايمتها ع السرير ورحت فضلت ابوس فيها وهى تقول اةةة اححح اووف براحة ع كسى براحة وصوت بتموت من كتر الهيجان ورحت مدخلو كلة ف كسها وفضلت انيك فيها وادخلو واطلعو يجى 10 دقايق .
وقولتلها عايز انيكك وضع الدوجى وفعلا قامت وفضلت ادخلو فيها وهى تصوت براحة يا ميدو شوية وقولتلها عايز انزل قالت عاوزة امصة قلتلها مصية وخدتتة ف بوقها الشرموطة وفضلت تمص فية لحد ما قريت اجيب وقالت هاتيهم على بزازى جيتهم ع بززها ونمت جمبها وانا ماسك حلمة بزها وبلعب فيها ويقولها
شيماء
قالت انا خدمتك اامرنى
كنتى مبسوطة معيا
قالت اول مرة اتناك واكون مبسوطة كدة ودخلنا خدنا دش مع بعض وعملنا واحد جوة كمان تحت المية مع بعض
وطلعت ولعت سيجارة بعد ما لبست هدومى وطلعت من الحمام وسرحت شعرها
وهى بتلبس قولتلها تعرفى نفسى ف اية يا شيماء
قالت عيون شيماء
قلتلها نفسى انيكك انتى واختك
بصتلى كدة وسكتت قولت دى شكلها زعل
قالت بس اختى لسة بنت قلتلها متخفيش مش هأئزيها
قالت طيب سبلى الموضوع دا
وفعلا لبست هدومها وهى ماشية ع باب الشقة بوستها بوسة حلوة وفتحت الباب
وخرجت ونزلت السلم وكانت المفاجأة مين طالع ع السلم وشاف شيماء نازلة من عندى