Just another مدونـــــات أميـــــن site
خلال اجتماع مشترك الجامعة العربية /الأمريكية وسلطة النقد تناقشان سبل التعاون بين الجانبين
    بتصنيف شؤون تربوية

جنين – علي سمودي – التقى الدكتور عدلي صالح رئيس الجامعة العربية /الأمريكية بمحافظ سلطة النقد الدكتور جهاد الوزير والوفد المرافق له، خلال زيارته للجامعة، بهدف الاطلاع عليها وبحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين.وحضر اللقاء الدكتور ناصر حمد نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية والدكتور نور الدين أبو الرب نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية والدكتور مجدي الخليلي عميد كلية العلوم الإدارية والمالية والدكتور أسامة العمري عميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات وسامي عوض مدير مركز حسيب الصباغ للتميز بتكنولوجيا المعلومات وفتحي اعمور مدير العلاقات الدولية والعامة ومحمد حنون مدير مركز الحاسوب في الجامعة.

ورحب الدكتور صالح بالضيف والوفد المرافق له، واستعرض لهم الخطط الأكاديمية وأخر المشاريع التطويرية التي تنفذ حاليا في الجامعة، وقدم لهم شرحا حول كليات وتخصصات ودوائر الجامعة المختلفة، ودور الجامعة الفاعل في تنمية الاقتصاد الفلسطيني وتخريج طلبة متميزين وأصحاب كفاءة قادرين على المساهمة في بناء مؤسسات الدولة.

وأشاد الدكتور صالح بالجهود التي تبذلها سلطة النقد في التنمية الاقتصادية التي يشهدها الوطن ودورها في الرقابة على القطاع المصرفي وإتباع معايير دولية من شانها حماية المواطنين وأن تسهل إنشاء البنك المركزي الفلسطيني مستقبلا، مؤكدا على سعي الجامعة المستمر لوضع كافة إمكانياتها لدعم مؤسسات السلطة الوطنية، معتبرا الجامعة ركيزة من ركائز بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية القادمة.

ومن جانبه، شكر الدكتور الوزير الجامعة على حسن الاستقبال وعبر عن اعتزازه بالانجازات التي حققتها الجامعة على المستوى الأكاديمي والبنية التحتية، مؤكدا أن الجامعة أصبحت تعلب دورا متميزا في وضع الأسس الحديثة من اجل تطوير المؤسسات الفلسطينية من خلال الشراكات التي تربطها بهذه المؤسسات من ناحية وتزويد السوق الفلسطينية بالكفاءات المتميزة وذات الخبرات العلمية الحديثة من ناحية أخرى.

واستعرض القوانين والآليات التي تعمل بها سلطة النقد والدور المنوط بها في تنمية الاقتصاد الفلسطيني وحماية المواطنين ومصالحهم، مؤكدا على أن الجهود مستمرة لتحويل سلطة النقد إلى بنك مركزي من اجل تعزيز الاستقرار المالي والحفاظ على الجهاز المصرفي في الوطن، مضيفا أن “عملية تحويل سلطة النقد إلى بنك مركزي يحتاج إلى قرار سياسي.

وأكد الدكتور الوزير على أن عمل سلطة النقد جاء على ثلاث مراحل أولها إصلاح سلطة النقد وتطوير أدائها وزيادة كفاءة موظفيها وثانيها إصلاح البنوك الفلسطينية وإخضاعها للرقابة والقوانين التي تنظم عملها وثالثها بناء علاقة نموذجية بين البنوك والمواطنين وزيادة التوعية المصرفية لدى كافة المواطنين.

http://www.alquds.com/node/313202

Be Sociable, Share!
ايمان داود @ 9:19 ص

لا يوجد تعليقات

أضف تعليقا

(مطلوب)

(مطلوب)




RSS Feed for comments | TrackBack URI