تعدد الزوجات…مباح شرعياً ومرفوض نفسياً

 

تحقيق:فلسطين السوافيري و لما أبو زهري و سناء الرضيع

    

 التعدد يطيل العمر، جاء ذلك في دراسة لجامعة ( شفليد ) البريطانية ، و بإطلاع على الإحصاءات التي أعدتها منظمة الصحة العالمية حول البلدان التي تسمح بالتعدد كانت النتائج إيجابية ومنها أن عمر الزوج المعدد يزداد أكثر من غيره بنسبة 12% ، ونشر ذلك في صحيفة ( الديلي مايل ) حيث أكدت أن المتزوج بأكثر من واحدة يمتلك عائلة كبيرة ويحظى برعاية أفضل ويعيش لفترة أطول.

في البداية ماذا يقول الناس عن قضية تعدد الزوجات؟؟

المواطن محمد سعيد (30 عاما)يعيش مع زوجته بسعادة ولديه منها الأولاد والبنات يقول لو كان الوضع الاقتصادي ميسر لتزوج بأخرى لتنجب له مزيدا من الأبناء المميزين.

وتابع يقول أن زواجي بثانية بالتأكيد سيصيب الزوجة  الأولى بمرض نفسي وانعدام للثقة .

تعترف منى أحمد (25عاما) ربة منزل بالنص الشرعي الذي يبيح التعدد ولكنها ترفضه على المستوى الاجتماعي والتنفيذي لعدم تقبله نفسيا.

تخالفها الرأي إيمان كامل (22عاما )وتقول الأصل التعدد والزواج بواحدة حالة شاذة ، ومن حق الرجل التعدد دون شرط أو سبب ، وتضيف ليس من حق الزوجة معارضته في ذلك .

أما عبير عمر(27 عاما ) فتقول ليس للزوج الحق في التعدد و إن فعل فإنه يعد مجرما في نظر المجتمع ، وللزوجة الحق في الاستئثار المطلق بزوجها دون أن تشاركها فيه أخرى.مشيرة  إلى أن تفكير الزوج في التعدد يعد اهانة وعقاب لزوجته ،وعليه أن يتقدم لمساعدة شاب وشابة على الزواج وإحصانهما بدلا من البحث عن الأهواء تذرعا بإعفاف النساء.

علا عزيز (32 عاما ) موظفة حكومية تؤكد أنه لا يحق للزوج التعدد إلا إذا كان لدى زوجته عيب يستحيل معه استمرار الحياة بينهما ،أو أن يستأذن زوجته بالتعدد شريطة وجود كفاءة مادية لديه وقدرة على العدل بين الزوجات والأولاد. وتضيف يفضل أن يتزوج من أرملة أو مطلقة مناسبة لعمره .

وهناك عدد ممن رفضن الحديث معنا في الموضوع بحجة أن التعدد أمر أحله الله ولا يجوز النقاش فيه.

أصحاب التجربة ؟؟

رامي أسعد (21 عاما) ابن للزوجة الأولى يقول تزوج أبي عندما كنت أنا وإخواني الثلاثة في سن الشباب ، وبعد فترة انفصل عن أمي بالطلاق.

وعن سبب زواج أبيه قال وجود مشاكل كثيرة  بينهم حسب كلام والدي أدى لزواجه من أخرى ، وترك أمي تعيش معنا.

وبخصوص رأيه في القضية أكد أن الجهل هو السبب في زواج أبيه ،قائلاً” لو كان أبي متعلم مثقف لما تسرع في تصرفاته بل كان عليه التفاهم مع والدتي للوصول لحل لكل المشكلات التي تواجههم بدلا من تعقيدها بالزواج من ثانية “

مشيراً أنه استفاد دروس وعبر من مشاكل والده ، علمته كيف يكون مسئولا عن أسرته وكيف يحافظ عليها ، ولم يغلبه تفكيره في الزواج من ثانية أبدا بل يتمنى البقاء مع زوجته حتى الرمق الأخير من حياته.

جمال نصار النائب في المجلس التشريعي الفلسطينى  يقول عن تجربته بالتعدد أنها سعادة وطمأنينة وراحة نفسية ،ومن وجهة نظره ،المتزوج من واحدة فقط يعد غير متزوج أصلاً ،وعن علاقات زوجاته معاً فهي أخوية .

وائل الزرد الداعية الإسلامي والمتزوج بأكثر من واحدة أكد أن للتعدد أسباب عديدة ولا يُسأل الرجل الثقة لِم تزوج ؟

ويضيف التعدد مشروع بالكتاب والسنة والإجماع ولا يشترط وجود سبب في الزوجة ليكون جائزا بل هو مباح من حيث الأصل.

وعن تجربته يقول : “الحمد لله كل زوجة عندي تعيش السعادة بفضل الله ” ، مؤكدا أن الزواج من الثانية يسبب بلا شك أذى للأولى ولكنه أذى ميسور أمام خير كثير من ستر المسلمات وإنجاب الذرية الصالحة ، المسألة بحاجة لموازنة كبيرة وفقه سعة.

سلبيات تعدد الزوجات

من الأمور التي تجعل الكثير من الرجال والنساء ينفرون من التعدد ،المظاهر السلبية الناتجة عن سوء التطبيق للمسألة ، مع إقرار القاصي والداني بأن رسولنا الكريم يبقى الأسوة المثلى والقدوة العليا لأفراد الأمة في تطبيق كل أحكام الشرع .

و أقر الزرد أن الرجل إذا كان ذا خلق ودين وعلم لن يقع منه ما يعيب ولا ما يسئ لزوجاته ، لأنه يعلم ما له وما عليه خلال موازنة كريمة بين الحقوق والواجبات.

ويقول الزرد السلبيات عديدة ومنها عدم العدل لما يظهر عند بعض الرجال عند زواجهم بأخرى خاصة إن كانت أصغر سنا وأكثر جمالا من سابقتها إضافة إلى فراغ البيت من ضجيج الأبناء مما يساهم بشكل كبير في ميل الرجل لزوجته الجديدة عن ذات العيال وقليلة الجمال ، والعِوَزُ وعدم المقدرة على الإنفاق لأن الزوجة الثانية باختصار هي بيت ثانٍ يفتح جبهة جديدة من التكاليف والمسئوليات .

والسلبية الثالثة هي ضياع الأبناء وعدم إعطائهم حقهم في التربية لأن الزوجة الأولى تقول:”ما دام لديك وقت للتفرغ لزوجة ثانية فأعط أولادي حقهم في التربية والتعليم ” مما يجعلها تتكاسل عن واجبها بهذه الحجة الواهية.

ومن السلبيات العظيمة الناتجة ما يرثه الأبناء من قلق نفسي لكثرة المشاكل بين الأب وزوجته الأولى خاصة إن كان الأب لا يراعي وقوعها أمامهم ، مما يؤثر سلبا على سلوكهم ويولد الحقد في نفوسهم لأنها سبب المشاكل من وجهة نظرهم.

ومن المشاكل المتولدة أيضا عدم علم الرجال المقبلين على التعدد عن أحكام وفقه التعدد شيئا ، من هنا يجبر الزوج زوجاته على العيش معا في بيت واحد ويضعهما أمام خيارين أحلاهما مر إما العيش معاً أو تغادر الزوجة البيت لحين يستطيع فتح بيت آخر لها .

                                وللتعدد إيجابيات كثيرة
فقد شرع الله عز وجل تعدد الزوجات وأباحه لحكم باهرة وغايات نبيلة وأهداف سامية ، تطهيرا للمجتمع من الفساد واستبعادا للرذائل وأماناً من القلق وحفظا للحياة ، كي تبقى سليمة من أردان الأمراض ونتن الفواحش والآثام ، لأن زيادة عدد النساء بلا أزواج مدعاة لانتشار الفسق والفجور والأمراض الجسمية والنفسية من قلق وشعور بالوحدة والكآبة وغيرها.

والله تعالى قد أباح التعدد لمصلحة المرآة في عدم حرمانها من الزواج ، ولمصلحة الرجل بعدم تعطل منافعه ، ولمصلحة الأمة بكثرة نسلها ، فهو تشريع من حكيم خبير ، لا يطعن فيه إلا من أعمى الله بصيرته بكفر أو نفاق أو عناد.

و يتسأل الداعية الإسلامي الزرد :ما هو الحل للعشرات والمئات بل و الآلاف من النساء الآتي بلا زوج فقد فاتهن قطار الزواج بسبب حرب حصدت أرواح الرجال فكثر بذلك النساء أو كبر فى العمر أو طلاق أو ترمل إلى غير ذلك من الأسباب التي تجعل الشباب يعزفون عن الزواج من أمثال هؤلاء الكريمات وعن الحل ؟؟

يقول الزرد نجد أنفسنا أمام ثلاث خيارات إما أن يتزوج كل رجل صالح للزواج امرأة من الصالحات للزواج ثم تبقى واحدة أو أكثر حسب درجة الاختلال الواقعة بدون زواج تقضي حياتها أو حياتهن لا تعرف الرجال.

أو أن يتزوج كل رجل صالح للزواج واحدة فقط زواجا شرعيا نظيفا ثم يخادن أو يسافح واحدة أو أكثر من هؤلاء اللواتي ليس لهن مقابل في المجتمع من الرجال فيعرفن الرجل خديناً أو خليلاً في الحرام والظلام !

أو يتزوج الرجال الصالحون كلهم أو بعضهم أكثر من واحدة وأن تعرف المرأة الأخرى الرجل زوجة شريفة في وضح النور لا خدينة ولا خليلة في الحرام والظلام ؟

ويؤكد الزرد أن النساء قبل الرجال سيخترن الاحتمال الثالث لموافقته لديننا ولأخلاقنا بل وللفطرة السليمة أيضا ، فلا تقبل المرأة ولا الرجل أن تبقى الكثيرات من النساء أسيرات البيوت وقد جعل الله لهن سبيلا ومن رضيت من المتزوجات فلتتخيل نفسها بلا زوج والعمر يمتد بلا ولد أو بنت !

أما الداعية الإسلامي سامح دلول والمتزوج من واحدة فقط قال : ” شُرع للرجل الزواج بدون أخذ رأي الزوجة الأولى ، والشريعة الإسلامية تبيح التعدد لكن بظروف معينة وبشرط صعب وهو العدل لكي لا تمتهن المرأة “

وأجزم دلول إن تعاملت الزوجة الأولى برفق و اهتمام مع زوجها فإنه لن يفكر بالزواج من أخرى لذلك على النساء إرضاء أزواجهن وطاعتهم ومنحهم المحبة الكافية ، وعليهن ألا يخلقن شاغراً في حياة أزواجهن وسده بطاعتهن ومحبتهن وعطفهن وأن يظهرن قيمة الزوج لأن معصية الخالق بمعصيتهم ، لو طبقت كل هذه الأمور لن يبقى ما يدفع الزوج في التفكير بالتعدد على حد قوله .

وتشير الإحصاءات المحلية في قطاع غزة إلى ارتفاع حالات التعدد لنحو أربعة حالات أسبوعيا وذلك لأسباب عدة منها فقد المرأة الفلسطينية زوجها مبكرا وعدد كبير منهن لم يتجاوز العشرين عام ، إضافة لوجود زوجات تعيل أسراً بعد فقد أزواجهن وبحاجة لعائل .

ولعلماء النفس وجهة نظر

جميل الطهراوي رئيس قسم الإرشاد النفسي بالجامعة الإسلامية يقول : “إذا كان التعدد يوافق عليه الشرع ويوجد إذن من الخالق عز وجل فهو لصالح الناس هذه مسلمة “لكن من ناحية نفسية يوجد فروق فردية بين الرجال والنساء حيث يمكن للرجل أن يحب زوجتان أو أكثر لكن طبيعة المرأة البيولوجية والنفسية تكتفي بزوج واحد ، هذه ناحية مهمة جدا لأن البعض لا يفهمها بطريقة صحيحة حيث يعتقد البعض أنها خيانة وعدم وفاء ، كما أنه من الممكن أن يحب الرجل طرف أكثر من آخر ويكون صادقا في ذلك و لكن تبقى المساواة بينهما أمر من الله عز وجل .

وعن دوافع الرجل في التعدد أكد الطهراوي أنها ليست أنانية ، قد يكون لدى زوجته مشاكل في الإنجاب وقد يكون هدفه زيادة سواد المسلمين ، ولكن إن كانت نية فردية ورغبة خاصة فيجب احترامها ما دام أُشبعت بالحلال.

أما عبد الفتاح الهمص نائب رئيس قسم علم النفس بالجامعة الإسلامية كره التعدد حيث قال:   “أنا لا أتعدى على الشرع حاشا لله ، فالمسألة قد وضحت من الناحية الشرعية” وقد ذكر الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز أنه عندما أحل للفئة المؤمنة أن تتزوج مثنى وثلاث ورباع مستشهدا “فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة ” ، بالتالي الأصل في الشرع التعدد ولكن من الناحية النفسية يكون أثرها سلبي خاصة إن كان منجباً من الأولى ولا يوجد سبب مقنع لدى أهله وأهل زوجته أو لدى الزوجة نفسها وأولادها بزواجه من أخرى ، وبالتالي تؤثر بصورة لا تحمد عقباها ودليله على ذلك عندما التقت عائشة أم المؤمنين برسول الله {صلى الله عليه وسلم} ودخلت على حجرته ورأته يجلس مع إحدى زوجاته ، وقفت على باب الحجرة قائلةً يا رسول الله لو أن لك قطيع من الغنم وأردت أن ترعاه أترعاه عند مرعى قد رعي به أحد من قبلك أو عند مرعى لم يصله أحد ، فتبسم قائلا لها ماذا تقصدين يا عائشة، إذا كان هذا قد حصل مع أم المؤمنين وهي الوحيدة التي تزوجها الرسول بكرا ، فما أدراكم في عصرنا الحالي عندما يقوم الرجل بالتعدد.

ويشير الهمص ما دام الزوج موفق مع أبنائه وزوجته وكان أهلا لهم فليكتفي بذلك والله تعالى أعلم ، ولكن أن كان زواج بنية إرضاء المولى فعلى بركة الله وإن كان من يفعل ذلك قلة.

متابعاً حديثه نحن في فلسطين عامة وقطاع غزة خاصة بحاجة ماسة للتعدد نظرا لفقد الكثير من النساء أزواجهن ولكن بشروط ، وعلى الرجل أن يضع نصب عينيه الشرع الإسلامي فلا بأس في ذلك.

مؤكداً أن الأثر النفسي يلعب دورا مهما والأصل أن يكتفي الرجل بواحدة ولا يفكر بالثانية على الإطلاق .

رجل بلا امرأة رأس بلا جسد وامرأة بلا رجل جسد بلا رأس

وتبقى قضية تعدد الزوجات تواجه هجمة شرسة من أعداء الإسلام والمنادين بالحرية للمرأة إذ يستغلون قضية التعدد للهجوم على المنهج الإسلامي الحنيف ، ولا يقصدون من وراء ذلك إلا بقاء المرأة بلا زوج لدفعها للزنا وبقائها متألمة طوال حياتها .

وكم من نساء يتمنين لو تزوجن من رجل له زوجة أو زوجات بدلا من بقائهن أسيرات للغرف المغلقة لا ولد يرعى حرمة الأم ولا بنت تحفظ للأم تربيتها وحنانها وترعاها في الكبر ولا زوج يفي لها مطالبها .

وليفهم النساء قبل الرجال بأن التعدد أمر شرعه الله عز وجل فالمرأة التي تتزوج من رجل ولو كان متزوجا تبقى كريمة لها حقوقها التي شرعها الله تعالى لها ببيت وحدها وأولادها في حجرها و زوج يرعى مصالحها ، هذا والله خير ألف مرة من استنكاف المرأة عن القبول بالزواج من رجل متزوج بحجج واهية.

 

** الأسماء الواردة للناس عدا الشخصيات الرسمية ، أسماء غير حقيقة وذلك لحساسية الموضوع  .

Be Sociable, Share!

2 Responses to “”

  1. سارة قال:

    الصعود إلى الهاوية

    ترك أم الرشراش لأسرائيل و بيع الغاز الطبيعى المصرى لأسرائيل بخسارة 13.5 مليون دولار يوميا و ترك سيناء شبة خالية من السكان لمصلحة إسرائيل و حصار غزة و اللهث لتكوين أتحاد دول البحر الأبيض المتوسط لتسهيل عملية دمج إسرائيل فى المنطقة العربية لتستفيد أقتصاديا و لرفع الحرج عن الأستثمارات الخليجية فى إسرائيل بالمستقبل القريب ، بينما يتم قمع الشعب المصرى بقبضة حديدية بمعرفة أجهزة الأمن و يعيش أكثر من نصف المصريين تحت خط الفقر مع 2 مليون من أطفال الشوارع كل هذا يطرح سؤال لحساب من يعمل النظام المصرى؟

    ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط :

    http://www.ouregypt.us/culture/main.html

  2. forex قال:

    thank you and i like blog

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash