مجلس الطالبات تحت المجهر         

غزة- فلسطين السوافيري

 جئت لاقف على أكتاف من سبقني،لأنه لا يوجد أحد يبدأ من الصفر ،كل مجلس يأتي دوره مكمل لسابقه ،أن آتي أنا لا يعني أن ألغي من كان قبلي بل يأتي دوري تكاملي مع الذي سبقني”.

هذا ما أكدت عليه رئيس مجلس طالبات الجامعة الإسلامية الجديد أماني أبوالقمصان مستوى ثالث تخصص اقتصاد وعلوم سياسية.

أهداف جديدة

أوضحت أن أهداف المجلس بغض النظر يمثل من هي أهداف تمثل شريحة الطالبات من الجامعة بكافة الأطر وبكافة الشرائح ، وتضيف “بالطبع المرحلة الزمنية بتغيراتها وعواملها المختلفة تفرض أن تكون لنا أهداف جديدة تلبي المتطلبات الحديثة”.

أما عن الهدف الأساس للمجلس الجديد فهو يتمثل في الوصول لكل طالبة في الجامعة قدر المستطاع ، حيث يوجد ما يقارب عشرين ألف طالب وطالبة ، تمثل شريحة الطالبات ثلثي العدد ، مشيرةً ليس من المعقول أن كل هذا العدد يتردد علينا،أي أن هناك فئة من الطالبات لا تعرف ما هو المجلس أساساً ، عندما تواجهها مشكلة لا تدري أين تتجه ، لا تعلم بأن هناك جهة مختصة في حل مشاكلها.

تقول أبو القمصان لو وصلت لثلثي هذا العدد سأحتسبه إنجاز كوني مجلس، حيث يوجد ما يقارب إحدى عشر لجنة ، كل منها لها عملها الخاص بها ،مثلاً لجنة العمل التعاوني تهتم بالدورات والأنشطة ، هنالك بعض الطالبات لا تستهويها الدورات مثلا ولكنها شغوفة بالرياضة والمسابقات فنحن نستطيع الوصول لها من هذه الزاوية،.

وهناك لجنة العلاقات العامة ولجنة الوعظ والإرشاد حيث يتعاونان في التجول في ساحات الجامعة والتعرف على الطالبات وهمومهم ومشاكلهم لمساعدتهم في حلها ، ولتعريفهم بالمجلس ومهامه المختلفة ، لكي نصل بالطالبات للوعي والإدراك ، ولكن هذا الهدف يحتاج لعمل إعلامي في البداية كي يحقق صدى لدى لديهم.

تعاون كبير

وبخصوص التعاون بين أقسام الجامعة المختلفة والمجلس قالت:” شئون الطالبات تمثل حلقة الوصل بيننا و بين باقي أقسام الجامعة “، ولكن هذا لا يعني وجود اتصال مباشر في كثير من الأحيان مع الإدارة وكافة الأقسام.

الخدمات الاجتماعية

وفيما يتعلق بدور المجلس في تقديم المنح والقروض أوضحت أبو القمصان أن المجلس وسيلة لتقديمها ، حيث يرشح الأسماء لشئون الطالبات ويتم التأكد من الحالة الاجتماعية لهن هل فعلا يستحقون المساعدة أم لا ، حيث أن كل طالبة تعبئ استمارة البحث الاجتماعي يتم من خلال بياناتها الوصول لجهات معينة تساعدنا في معرفة أحوال الطالبة.

وبالنسبة لأزمة المواصلات التي تعاني منها طالبات منطقتي الجلاء و الشجاعية خاصة أشارت رئيس المجلس أن عمله يكون داخل الجامعة ولكن ممكن أن يكون لدينا تعامل لفترة معينة لحل هذه الأزمة قدر الإمكان .

أما عن المشاريع التي يقدمها المجلس لخدمة الطالبات فهي متعددة منها معرض الكتاب الجامعي ومعرض الحجاب الشرعي ، تقام للتخفيف عن كاهل الطالبات وعلى مدار هذه المعارض كنا نوفر للمحتاجين من الطالبات الكتاب والحجاب مجانا وذلك بالتعاون مع مركز تنمية الموارد بالجامعة وجهات داعمة منها هيئة العمل الخيرية، وتؤكد أن المعيار للوصول للطالبات هو الحاجة ،وتضيف لا يوجد عمل كامل فقد تدخل نسبة خطأ ولكنها قليلة.

مجلسي الطلاب والطالبات

وعن التعاون والعمل مع مجلس الطلاب أوضحت أبو القمصان أن هناك استقلال في العمل ،العمل مستقل ولكنه موازي  بنفس الإطار العام ،لكن هذا لا يعني عدم وجود بعض الأنشطة المشتركة .

ولا شك بأن أي عمل تواجهه معيقات ،فالمجلس يعاني خارج إطار الجامعة من أوضاع اقتصادية واجتماعية وحصار وضغط  يؤثر على عمله بشكل كبير ،أما الصعوبات الداخلية تتمثل في صعوبة الإجراءات القانونية للجامعة <الروتينية والرسمية>، و إهمال فئة من الطالبات للأنشطة غير المنهجية .

                                        من حلاوة لسانه وريقه صار الكل صديقه

 يذكر أن شخصية أماني أبو القمصان شخصية محبوبة لدى أوساط الطالبات بكافة أطرهم في الجامعة ، فهي الإنسانة المتواضعة المبتسمة دوما والتي لا تفارق وجهها علامات التفاؤل والأمل ، تعامل الطالبات وكأنهم أخوات لها.

 أمنية رئيس المجلس على صعيد الجامعة الارتقاء والتطور نحو الأفضل ،ان تصبح جامعة كصورة الجامعات العالمية ،أن توجد فيها التخصصات الأخرى وخاصة تخصصات الماجستير و الدكتوراه حتى تغنينا عن السفر للخارج.كم تتمنى أن تتوسع أكثر فأكثر في المساحة.

 

 

 

 

 

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash